خلافا لتصريح لعمامرة تقرير دولي يبين ويظهر عن انتماء 3700 جزائري لداعش!
خلافا لتصريح لعمامرة تقرير دولي يبين ويظهر عن انتماء 3700 جزائري لداعش!

خلافا لتصريح لعمامرة تقرير دولي يبين ويظهر عن انتماء 3700 جزائري لداعش! حسبما ذكر الجزائر تايمز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر خلافا لتصريح لعمامرة تقرير دولي يبين ويظهر عن انتماء 3700 جزائري لداعش! .

صحيفة الوسط - خلافا للأرقام التي تم تداولها في وقت سابق بخصوص مجموع الجزائريين الذين التحقوا بالتنظيم الإرهابي تنظيم الدولة الأسلامية والتي كانت لا تتجاوز الـ300 عنصر في غالب الأحيان، أظهر أمس   مفوض الشرق الأوسط لحقوق الإنسان وأمين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات، السفير هيثم أبو سعيد، عن إحصاء 3700 جزائري في فريق تنظيم الدولة الأسلامية، محذرا في بيان أصدره أمس من تحول هؤلاء إلى تنشيط عملهم في إفريقيا وفقا لمخطط مدروس ومرسوم.+

بيان السفير هيثم أبو سعيد يشير إلى تصنيف الجزائر في المرتبة الـ26 من قائمة الدول العربية والأجنبية التي ينتمي مواطنوها للتنظيم الإرهابي تنظيم الدولة الأسلامية، وهي القائمة التي تتصدرها بغداد بـ35 ألف عنصر، سوريا بـ 25 ألف وثالثا السعودية بـ18 ألف عنصر، فيما تشير إلى إحصاء 4700 ليبي و15 ألف تونسي، أما المغاربة فعددهم 2500، و1300 من موريتانيا مقابل 11 عنصرا من باريس.+

بالمقابل، يؤكد البيان، الصادر أمس، على أن ضعف الأجهزة الاستخباراتية يتأكد بعجزها عن تحديد العدد الحقيقي لعناصر تنظيم الدولة الأسلامية والدول الأصلية لقياداته، معتبرا أن الخطر ليس مقتصرا على الدول العربية فقط وإنما يتعداه إلى الغرب خاصة الدول الأوروبية على طريق باريس وبلجيكا وبريطانيا وألمانيا.

كما جاء في الوثيقة أن أجهزة الاستخبارات لم تعد تثق بإدارة ملف الإرهاب من قبل الدول بسبب تركيز هذه الأخيرة على المصالح الاقتصادية التي تربطها مع بعض الدول العربية ولا تعطي الهامش الأكبر لها بالعمل من أجل تحقيق رؤية مكافحة الإرهاب بشكله المعتاد.

وأظهر البيان عن تَقَارَبَ استصدار لائحة أخرى تتعلق بعدد عناصر تنظيم الدولة الأسلامية، خاصة بعد تطورات مدينة الموصل ، وهي مركز محافظة نينوى وثاني أكبر مدينة في العراق، مشيرا إلى أن العدد سيزيد عن 154 ألف و700 عنصر، وهو ما يطرح تساؤلات جدية عن كيفية إحصاء عناصر تنظيم الدولة الأسلامية والذي يبقى محل تضارب بين مختلف أجهزة الأمن والاستخبارات العربية والأجنبية، حيث أثبتت الجزائر على لسان وزير الخارجية السابق لعمامرة رمطان أن مجموع الجزائريين الذين التحقوا بداعش يقل عن بضع العشرات ردا على تصريحات وزير الشؤون الدينية والأوقاف الذي ذكر أن العدد يصل إلى 100 عنصر، فيما يرجح أن تكون الإحصائيات المقدمة من قبل السفير هيثم أبو سعيد تشمل المتطرفين الذين يحملون الجنسية الجزائرية في الأصل ويقيمون في إحدى الدول الأوروبية.

برجاء اذا اعجبك خبر خلافا لتصريح لعمامرة تقرير دولي يبين ويظهر عن انتماء 3700 جزائري لداعش! قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الجزائر تايمز