احداث جديدة : بعد قرار زيادة الرسوم الصحية على الوافدين والمقيمين بالكويت بعد أسبوع من زيادة الرسوم الصحية ..
احداث جديدة : بعد قرار زيادة الرسوم الصحية على الوافدين والمقيمين بالكويت بعد أسبوع من زيادة الرسوم الصحية ..

عاااجل احداث جديدة بعد قرار زيادة الرسوم الصحية على الوافدين والمقيمين بالكويت - زيادة الرسوم الصحية على الوافدين بالكويت، يبدأ قرار دولة الكويت بزيادة الرسوم الصحية على الوافدين من بداية شهر أكتوبر 2017، حيث تزداد الرسوم الصحية على الوافدين بنسبة 50% من قيمة الرسوم التي كانوا يدفعونها من قبل، حيث تصل الولادة الطبيعية فى القطاع الصحي الحكومي إلى 50 ديناراً بعدما كانت تساوى 25 ديناراً، ولكن فى القطاع الخاص تصل تكلفة الولادة الطبيعية إلى 700 درينا، وهذا فى حالة ما إذا تمت المقارنة بين القطاع الصحي الحكومي والقطاع الصحي الخاص، ولكن تم استثناء بعض الفئات من زيادة الرسوم الصحية على الوافدين بالكويت.


زيادة الرسوم الصحية على الوافدين بالكويت:


بعد قرار حكومة دولة الكويت بزيادة الرسوم الصحية على الوافدين بنسبة 50%، بدأت توقعات من المسئولين فى القطاع الصحى فى الكويت بأن اقبال الوافدين لن يتأثر من ناحية تلقي الخدمات العلاجية الصحية فى القطاع الحكومي، وتعود تلك التوقعات بسبب ان القطاع الحكومي سوف يظل هو الارخص بالمقارنة بالقطاع الخاص.


وفى إجراء بعض المقارنات بين أسعار الخدمات الصحية فى القطاع الحكومي والقطاع الخاص نجد على سبيل المثال، أن زيارة العيادات الخارجية فى القطاع الحكومى تصل الى 10 دينار بعد الزيادة، وفى المقابل تصل إلى 30 دينارا فى القطاع الخاص، وهو الأمر الذي سيجعل الإقبال كما هو على القطاع الحكومي، كذلك سعر الإقامة بالرعاية المركزة 120 دينارا فى القطاع الحكومي فى حين يصل إلى 165 دينار فى القطاع الخاص.

ما هى الفئات المستثناة من قرار زيادة الرسوم الصحية للوافدين؟
الفئات المستثناة من قرار زيادة الرسوم الصحية للوافدين، تسأل الوافدين فى الكويت عن ما إذا كانت هناك فئات سيتم اعفائها من هذه الزيادة الجديد أم لا؟

فى ذلك الاطار اعلنت مصادر من داخل وزارة الصحة الكويتية بوجود عدد من الفئات المستثناه من الزيادة على الرسوم الصحية للوافدين بنسبة 50%، والتي سوف يبدأ تطبيقها من الأول من اكتوبر 2017، الفئات 1- المعفاة من زيادة الرسوم الصحية هى المرضى المقيمين المسجلين بنظام التأمين الصحى فقط .
2- الاطفال المصابين بمرض السرطان وتقل أعمارهم عن 12 عام .
3- الزوجة الكويتية الغير كويتية , وكذالك أم الكوتيي الغير كويتية .


مع مرور 7 أيام على تطبيق قرار وزارة الصحة الخاص بزيادة رسوم الخدمات الصحية على الوافدين، رصدت ملاحظات عدة ايجابية وسلبية، لاسيما في ظل قلة أعداد المراجعين للعيادات الخارجية في المستشفيات العامة، مقارنة بما كانت عليه قبل تطبيق القرار، وهو ما انعكس ايجابيا على المدة التي يقضيها اي مراجع قبل دخوله على الطبيب المختص.
ولوحظ ايضا السرعة في صرف الادوية للمراجعين قياسا بما قبل تطبيق القرار، وقلّ الزحام امام الصيدليات او العيادات وغرف الاطباء، ولم تشهد أروقة مراكز الرعاية الصحية الاولية اختلافا كبيرا في معدلات حضور المراجعين، لا سيما مع حدوث اختلاف بسيط من حيث زيادة الاسعار مقارنة بأجور خدمات اخرى زادتها الوزارة.
ورأى مواطنون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ان انحسار اعداد المراجعين بعد زيادة الرسوم يعود الى أن جزءا منهم ليس بحاجة لزيارة الطبيب، بل للحصول على الأدوية التي تكون مكلفة خارج المستشفيات العامة، مشيرين الى أن الانخفاض سرّع وتيرة دخول وخروج المريض من غرفة الطبيب، وبالتالي صرف الدواء من دون تأخير.

انخفاض ملحوظ
المواطنون أشاروا الى ضرورة دراسة بعض الحالات المرضية للمقيمين وتقديم العلاج المناسب لها قبيل تفاقمها، وذلك بعد دراسة اوضاعها المادية او حتى تحمل الكفيل لاجور الخدمات الصحية الجديدة التي قد تكون مكلفة على المقيم الذي يتقاضى راتبا ضعيفا او غير منتظم، لافتين الى أهمية ضمان علاج اي حالة تصل الى المستشفى، ومن ثم مخاطبة جهات خيرية في حال تعثر المقيم عن دفع الرسوم المطلوبة، او عدم تكفل أرباب العمل بأجورهم.
وزير الصحة د.جمال الحربي كان قد اشار الى حدوث انخفاض في المراجعين الوافدين بمختلف المستشفيات بعد تطبيق القرار بنسبة %30‏ عن اجمالي المعدلات السابقة في بعض الاقسام كالحوادث، فيما انخفضت في المختبرات والعمليات بصورة اكبر، منوها الى أن إعفاء المقيمين اصحاب الحالات الطارئة والقلب والعناية المركزة من الرسوم يكون بيد رئيس القسم الطبي ومدير المستشفى، وهو ما لم يشمل أطباء الحوادث حتى الان، علاوة على عدم وصول اي تعميم اداري بهذا الشأن في بعض المستشفيات، كما أكد الحربي في تصريح تلفزيوني بأنه لن يتم الغاء قرار زيادة الرسوم في عهده.

تزايد الحالات
وأمام هذه الصورة الضبابية وسرد بعض الوقائع عن حالات حرجة لمقيمين تصل الى اقسام الطوارئ وتغادر دون تلقي العلاج لعدم قدرتها دفع الرسوم، اوضح الناطق الرسمي للوزارة د.أحمد الشطي عبر حسابه في «تويتر» أن هناك قصصا «مفبركة» عن حدوث وفيات بسبب الرسوم الجديدة على المقيمين والزائرين في مواقع التواصل، مبينا أنها غير صحيحة وتندرج ضمن الجرائم الالكترونية، وان الوزارة تعول على الجمهور في رصد ما ينشر من تشكيك وتحريض ضد قرار زيادة الرسوم، لافتا الى ان نشر الاكاذيب والاخبار من دون دليل او مصدر يعرض الناشر للملاحقة القانونية.
أعداد كبيرة من الاطباء وفي اكثر من قسم، يتكفلون ماديا بعلاج بعض الحالات التي تصل في حالة يرثى لها من المقيمين، كنوع من العطاء الانساني غير المحدود لاصحاب الرداء الابيض، لكن من المؤكد أن اعداد هذه الحالات سيتزايد خلال المرحلة المقبلة، لا سيما مع عدم وصول تعميم لأقسام الطوارئ عن حالات من المفترض ان تستثنى من الزيادة.

ربكة وتساؤلات!

لوحظ وجود «ربكة» على صعيد الاطباء والممرضين في بعض المستشفيات، لعدم معرفتهم بالاسعار الجديدة لبعض الخدمات الصحية للمقيمين، وهو ما يطرح اكثر من تساؤل حول الاستعدادات الاولية على مستوى الوزارة قبل تطبيق القرار!

تحصيل الرسوم
واجه المراجعون المقيمون صعوبات عدة في عمليات دفع الرسوم الجديدة، خاصة ما يتعلق بالأشعة والفحوصات، حيث يتطلب الامر منهم الدفع في مركز الرعاية الاولية بالقرب من سكنهم قبل متابعة الاجراءات في المستشفى، وناشد بعضهم أن يكون الدفع في مرفق صحي واحد بدلاً من التنقل بين المركز الصحي والمستشفى.

جهات خيرية

كشفت مصادر مطلعة في وزارة الصحة، أن هناك تنسيقا مع صندوق اعانة المرضى وجهات خيرية بشأن تحمل تكلفة علاج بعض الحالات الانسانية لمرضى وافدين مصابين بأمراض مزمنة، وغير قادرين على دفع الرسوم الجديدة.

تخفيف الضغط

اشاد مواطنون على مواقع التواصل الاجتماعي، بقرار وزارة الصحة بزيادة الرسوم، موضحين أنه ساهم في تخفيف الضغط عن المستشفيات العامة بشكل واضح عن الفترة السابقة، فضلا عن تسريع عملية دخول المريض وخروجه من عند الطبيب المختص.

لا تغيير جذرياً

لم تشهد مراكز الرعاية الصحية الاولية تغييرا جذريا على مستوى معدلات اعداد المراجعين الوافدين، حيث توافدوا بشكل طبيعي خلال الاسبوع الماضي، نظرا لعدم وجود زيادة كبيرة مقارنة باسعار مراجعة المستشفيات العامة.

«الصحة» في «يوم المواطن»: حلول فورية لـ70 % من شكاوى «ذوي الإعاقة»

استقبل وزير الصحة د.جمال الحربي في مكتبه بديوان عام وزارة الصحة امس، نحو 60 مواطنا ومواطنة ضمن برنامج عمل الوزارة لاستقبال شكاوى المواطنين في يوم السبت من كل أسبوع.
بدوره، قال مدير العلاقات العامة بالوزارة مشعل العنزي، ان من بين من استقبلهم الحربي امس 15 مواطنا من ذوي الاعاقة، واستمع الى شكاواهم وتوفير حلول فورية لـ %70 منها، وتحويل الباقي لجهات الاختصاص.
وشهد «يوم المواطن» أمس حضور الكثير من أهل الاختصاص من بينهم وكيل الصحة د. محمد الخشتي والوكلاء المساعدين ومدير العلاج في الخارج.
ولفت العنزي الى ان شكاوى المواطنين تنوعت بين استحقاقات العلاج في الخارج والتنقلات والتمريض والتعيين الى جانب مشاكل متعلقة بتعسف مديريهم في العمل وسوء استخدام السلطة، وأوضح أن الحربي استقبل الشكاوى من التاسعة صباحا وحتى الثانية عشرة ظهرا، وترك المجال للخشتي لاستقبال بقية الشكاوى، وغادر متوجها الى باكستان لترؤس وفد الكويت المشارك في اجتماعات الدورة الـ 64 للجنة الاقليمية لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية.
ونقل بيان للوزارة تأكيد الحربي قبيل مغادرته، اهمية اجتماعات المنظمة والالتزام بقراراتها وخطط عملها، لتعزيز الامن الصحي والتصدي للتحديات التي تواجه النظم الصحية بمختلف دول العالم.
واوضح ان الاجتماعات ستناقش الوقاية والتصدي للامراض المزمنة والسرطان وصحة المراهقين وتغير المناخ والصحة والبيئة وتلوث الهواء والامن الصحي.

المصدر : وكالات