الغنوشي: الديمقراطية من أصل الإسلام والجهاد فرض لتحرير المظلومين
الغنوشي: الديمقراطية من أصل الإسلام والجهاد فرض لتحرير المظلومين

الغنوشي: الديمقراطية من أصل الإسلام والجهاد فرض لتحرير المظلومين حسبما ذكر الموقع ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الغنوشي: الديمقراطية من أصل الإسلام والجهاد فرض لتحرير المظلومين .

صحيفة الوسط - الموقع بوست - مصادر
السبت, 21 أكتوبر, 2017 09:15 صباحاً

ذكر رئيس “حركة النهضة” التونسية راشد الغنوشي، إن “الديمقراطية من أصل الإسلام الذي لم يوافَقَ الجهاد لفرض الدين بالسلاح، وإنما لتحرير الشعوب المظلومة حتى لو لم تكن مسلمة”، مبيناً أن “هناك بعض المتشددين يفهمون الجهاد بشكل خاطئ”.
 
جاء ذلك خلال كلمة ألقاها الغنوشي أثناء مشاركته في ندوة علمية بعنوان “المناقشات الدولية في إسطنبول” نظمتها، الجمعة، جمعية “سبعة أهلّة” التركية في إسطنبول.
 
وتحدث الغنوشي عن مفوم الجهاد في الإسلام، قائلا “هناك جهاد قتالي بالطبع، لكن ليس هدفه فرض الإسلام على غير المسلمين، وإنما جُعل الجهاد للدفاع عن أوطان الأمة حينما تتعرض للخطر كما يحدث في فلسطين، وأيضًا للدفاع عن المظلومين في كل مكان”.
 
وفي السياق، ذكر الغنوشي “نحن لم نستورد الديمقراطية من الغرب، فهي من أصل الدين الإسلامي الذي فرض مبدأ الشورى، مهما اختلفت المسميات، شورى أو ديمقراطية فالجوهر سيظل واحدًا وهو أن الإسلام يحرر الصراعات بين الحق والباطل وبين الحرية والاستبداد ويحرر الشعوب من سطوة رأس المال”.
 
وتحدث عن وسائل “ستحرر العالم الإسلامي من التبعية وستخرجه من الحالة التي يعيشها فيها، وذلك من خلال التعلم والتفكر والأبحاث”.
 
وفي هذا الشأن ثمّن الغنوشي “دور الحكومة التركية في اهتمامها بالأبحاث العلمية والتعليم ".." فهناك جامعات تركية أصبحت ضمن أفضل 100 جامعة بالعالم، وتركيا أدركت أن العلم سلاح مهم للتغيير”.
 
وتطرق في كلمته للمسلسل التركي “قيامة أرطغرل” الذي يحكي قصة والد مؤسس الدولة العثمانية، قائلًا إن “هذه الأعمال توضح كيف كان الإسلام دين حضارة، ونريد أفلامًا تتحدث عن الرسول محمد وعن السلطان محمد الفاتح”.
 
وتابع “نريد صناع أفلام على هذا المستوى، ونريد إعلاميين يغيرون وجه العالم وينقلون الحقيقة، ومن هنا أوجه تحية للإعلام التركي وقناة صحيفة الوسط على منهجهم في نقل الحقيقة والانحياز لها”.
 
وحول تونس، ذكر الغنوشي إن “الشعب التونسي استطاع أن يجاهد جهادًا سلميًا بالسير في طريق انتخابات حرة رغم حالة الإحباط التي أصابت الشباب، والشعب يسير على الطريق الصحيح”.
 
وحول الإبادة الجماعية التي يتلقي فجأة لها مسلمو الروهينغا على يد جيش ميانمار والميليشيات البوذية بإقليم أراكان في ميانمار، تساءل الغنوشي “لماذا لم يتحرك أحد لإنقاذ الروهينغا ؟! ".." القانون الدولي يضـع على الأمم المتحدة حماية حقوق الإنسان ومع ذلك لم يتدخل أحد لحفظ حق تلك الأقلية”.



برجاء اذا اعجبك خبر الغنوشي: الديمقراطية من أصل الإسلام والجهاد فرض لتحرير المظلومين قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الموقع