زيادة خُلاصَة قتلى الغارات الروسية على البوكمال إلى 50 مدنيا
زيادة خُلاصَة قتلى الغارات الروسية على البوكمال إلى 50 مدنيا

زيادة خُلاصَة قتلى الغارات الروسية على البوكمال إلى 50 مدنيا

حسبما ذكر الحياة ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر زيادة خُلاصَة قتلى الغارات الروسية على البوكمال إلى 50 مدنيا .

صحيفة الوسط - أعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» الأن (الأحد)، زيادة خُلاصَة القتلى المدنيين في الغارات الروسية التي استهدفت مخيمين للنازحين في مدينة البوكمال إلى 50 مدنياً على الأقل، من بينهم 20 طفلاً.

وأشار «المرصد السوري» ان المناطق المستهدفة في ريف مدينة البوكمال شرق محافظة دير الزور ضمت قرى ومخيمين اثنين، اكتظت بالنازحين الفارين من المعارك في المدينة التي استعاد متطرفو تنظيم «الدولة الاسلامية» (تنظيم الدولة الأسلامية) التَحَكُّم عليها بالكامل أمس. وكان المرصد أفاد أمس بأن الحصيلة بلغت 26 قتيلاً.

وأعلن مدير «المرصد» رامي عبدالرحمن «قتل 15 مدنياً، من بينهم سبعة اطفال في مخيم نازحين قرب السكرية غرب البوكمال، في القصف منذ ليلة الجمعة - السبت»، مشيراً الى إِدامَة القصف المدفعي للقوات الحكومية والغارات الجوية الروسية على المواقع المتبقية لـ«تنظيم الدولة الأسلامية» شرق سورية.

واشار الى مـصرع 11 مدنيا بينهم طفلان في قصف ضرب عددا من القرى ومخيما اخر للنازحين يبعد 50 كيلومتراً إلى شمال غرب البوكمال.

وأعلنت المنصة الاعلامية «دير الزور 24» مـصرع عشرات «بينهم عوائل كاملة» في غارات جوية على مخيم للنازحين «عند الطريق الواصلة الى مطار الحمدان سابقاً في بلدة السكرية بريف دير الزور الشرقي».

وأفاد مسؤول المنصة عمر ابو ليلى بأن «اهل البوكمال هربوا إلى قرى وبلدات في صحيفة الوسط البوكمال وهناك مجموع قليل جداً على أطراف المدينة» التي فرغت من السكان.

ويحتدم الصراع على البوكمال، التي تقع على الجانب السوري من الحدود مع بغداد وتشكل آخر معقل مهم للتنظيم المتطرف في سورية.

وكان القوات السورية الحرة أعلن الخميس استعادة كامل مدينة البوكمال، الا ان التنظيم المتطرف شن الجمعة هجوماً مضاداً، وافاد المرصد مساء أمس بأنه استعاد التَحَكُّم عليها في شكل كامل.

برجاء اذا اعجبك خبر زيادة خُلاصَة قتلى الغارات الروسية على البوكمال إلى 50 مدنيا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الحياة