بغداد يحدد 12 مايو موعدا لإجراء الانتخابات
بغداد يحدد 12 مايو موعدا لإجراء الانتخابات

بغداد يحدد 12 مايو موعدا لإجراء الانتخابات حسبما ذكر جي بي سي نيوز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر بغداد يحدد 12 مايو موعدا لإجراء الانتخابات .

صحيفة الوسط - صحيفة الوسط : - حدد البرلمان العراقي يوم الاثنين الثاني عشر من مايو أيار موعدا لإجراء انتخابات سيواجه الفائز فيها مهمة مضنية لإعادة بناء البلاد بعد ثلاث سنوات من الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية فضلا عن حرب في مواجهة الفساد المترسخ الذي يبدد أرباح البترول الخام.

وصوت البرلمان بالموافقة على الموعد الذي اقترحه رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي يسعى للفوز بولاية جديدة مدعوما بزيادة شعبيته بعدما قاد بنجاح الحرب على المتشددين بدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

كان مشرعون سنة وأكراد قد طالبوا بتأجيل الانتخابات من أجل إتاحة الفرصة لعودة مئات الآلاف النازحين إلى بيوتهم لكن المحكمة الاتحادية العراقية قضت أمس الأحد بأن هذا سيكون مخالفا للدستور.

وسوف تحدد انتخابات مايو أيار رئيس الوزراء الذي سيقود البلاد خلال السنوات الأربع القادمة وهو منصب محفوظ للأغلبية الشيعة.

وسوف تكون شخصية رئيس الوزراء أمرا مهما للبلاد من أجل جذب تمويل إعادة الإعمار وذلك في مؤتمر مزمع لهذا الغرض في الكويت في فبراير شباط.

وتقول بغداد إنها ستحتاج 100 مليار دولار على الأقل لإعادة بناء المنازل والشركات والبنية التحتية التي دمرتها الحرب.

 

غير أن الفساد المستشري لا يزال يمثل عقبة في طريق جذب الاستثمار إذ تشير منظمة الشفافية الدولية إلى أن البلد الغني بالنفط هو عاشر أضخم البلدان فسادا بين دول العالم.

وذكر هشام الهاشمي المحلل السياسي في بغداد ”شخصية العبادي كرئيس وزراء مطمئن للمانحين نظرا إلى شدة خطابه الموجه لمكافحة الفساد إلا أنه سيُطلب منه أيضا اتخاذ خطوات عملية في هذا المجال“.

* حليفان لإيران

من بين المتنافسين الآخرين على المنصب رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وهادي العامري، وزير النقل السابق الذي عزز نفوذه خلال الحرب على الدولة الإسلامية، وهما من أوثق الحلفاء لإيران في بغداد.

كان العامري، زعيم منظمة بدر، قد شكل في البداية تحالفا انتخابيا مع العبادي لكنهما أعلنا لاحقا أنهما سيخوضان الانتخابات منفصلين وربما يشكلان تحالفا بعد الانتخابات بغرض تَصْحِيح حكومة.

وذكر حسن شعبان المعلق السياسي والنشط الحقوقي في بغداد ”بغض النظر عن هوية الفائز سيكون لإيران نفوذ داخل الحكومة العراقية. وهذا مهم بالنسبة لإيران. نظرا لتصاعد حدة الخلاف مع الولايات المتحدة الأمريكية، من المهم لإيران أن يكون في بغداد حكومة متفهمة لمصالحها ومستعدة للحفاظ على مصالحها“.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا الشهر بالانسحاب من اتفاق يقيد برنامج إيران النووي في مقابل زيـادة عقوبات دولية عن طهران فيما أرجعه إلى انتهاكات طهران للاتفاق.

وتنظر الحكومة في الولايات المتحدة الأمريكية أيضا إلى دعم طهران لجماعات مثل جماعة حزب الله اللبنانية والحوثيين في صنعاء وفصائل مسلحة عراقية، باعتباره تهديدا.

كانت منظمة بدر التي يتزعمها العامري أكبر فصيل ضمن قوات الحشد الشعبي وهي تحالف فصائل مسلحة مدعوم في أغلبه من إيران ويتمتع بقاعدة شعبية كبيرة بين الشيعة لكن سياسيين سنة وأكرادا يتهمونه بارتكاب انتهاكات منها تشريد سكان.

وتولى العبادي رئاسة الوزراء في 2014 خلفا للمالكي الذي حمله سياسيون عراقيون على نطاق واسع المسؤولية عن انهيار الجيش مع سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على ثلث البلاد.

ولا يزال المالكي، الذي يشغل منصبا شرفيا كنائب للرئيس أحد أضخم السياسيين الشيعة نفوذا بصفته زعيما لحزب الدعوة.

وبرغم أن العبادي ينتمي لحزب الدعوة فقد رفض المالكي تأييده وتعني المنافسة بينهما أنهما سيحتاجان للسعي للحصول على دعم أحزب شيعية أخرى فضلا عن جماعات سنية وكردية من أجل تَصْحِيح حكومة ائتلافية.

وذكر شاب الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر إنه يدعم تحالفا يدعى ”سائرون“ يركز على مكافحة الفساد وشكله بعض أنصاره مع الحزب الشيوعي العراقي وأحزاب علمانية أخرى صغيرة.

ويتمتع الصدر بتأييد قوي بين الفقراء في المدن وانتقد العبادي بسبب تحالفه المحتمل مع العامري قائلا إن هذا يتعارض مع طموحات رئيس الوزراء المعلنة لإصلاح الدولة. ولم يبَـانَ حتى الآن مرشح محتمل من تحالف ”سائرون“ لمنصب رئيس الوزراء.

وذكر الهاشمي ”أيا كان المرشح الذي سيتصدر السباق لرئاسة مجلس الوزراء في بغداد، لن يكون لديه مجموع مقاعد كاف وسيضطر إلى تفاهمات مع الأحزاب الأخرى، شيعية أو سنية أو كردية، من أجل تَصْحِيح ائتلاف حاكم“.

صحيفة الوسط 

برجاء اذا اعجبك خبر بغداد يحدد 12 مايو موعدا لإجراء الانتخابات قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جي بي سي نيوز