السفير المصرى بأديس أبابا: طريقة لجعل مصر وإثيوبيا والسودان كتلة واحدة
السفير المصرى بأديس أبابا: طريقة لجعل مصر وإثيوبيا والسودان كتلة واحدة

السفير المصرى بأديس أبابا: طريقة لجعل مصر وإثيوبيا والسودان كتلة واحدة

حسبما ذكر الدستور ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر السفير المصرى بأديس أبابا: طريقة لجعل مصر وإثيوبيا والسودان كتلة واحدة .

صحيفة الوسط - أثبت السفير أبوبكر حفني، سفير مصر لدى إثيوبيا: "أن العلاقات بين مصر والسودان وإثيوبيا، استراتيجية ومتعددة الأبعاد، إلى المدى القصير والمتوسط والبعيد، ويجب ربط مصالح الدول الثلاث معا، لتصبح كتلة اقتصادية واحدة".

وذكر "حفني" في تصريحات له الأن الثلاثاء: "إن مصر تعمل على تنفيذ طريقة لربط هذه المصالح بشبكة واحدة ثابتة، بحيث يصبح فصلها مستحيلا"، مشيرا في هذا الصدد، إلى مشروع إقامة طريق "مصر - كيب تاون"، والربط النهري بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط والذي تتبناه "الكوميسا".

وأضاف: "أن هناك مشروعات استثمارية متنوعة، يـنَوَى رجال الأعمال المصريون إقامتها في إثيوبيا، من بينها عرض لشركة السويدي لإقامة منطقة صناعية مصرية في أديس أبابا، باستثمارات ١٢٠ مليون دولار، مع إدارتها وتسويق منتجاتها، إلى جانب مشروعات زراعية ودوائية تم تبنيها خلال حضور رئيس الوزارء الإثيوبي للقاهرة مؤخرًا".

وذكر السفير أبوبكر حفني إن من بين المشروعات المصرية التي يجرى التفاوض لإقامتها في إثيوبيا محطة لتوليد الكهرباء تعمل بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح، ومشروع لإنشاء مزرعة مصرية على مساحة ٢٠٠ هكتار، ومصنع للأسمدة، إلى جانب التصنيع الزراعي، وزيادة حجم التبادل التجاري وصادرات الأدوية المصرية لتتلقى رواجا في السوق للإثيوبيين نظرا لجودتها وانخفاض أسعارها، مشيرا إلى أن رئيس الورزاء الإثيوبي طلب أثناء زيارته الأخيرة للقاهرة، عقد مجلس أعمال مشترك خلال العام الحالي في أديس أبابا.

وأضاف أن سيتم في مارس القادم توقيع اتفاقية للتجارة الحرة بين الدول الإفريقية، ما سيعود بالفائدة على مصر، ويمكن أيضًا زيادة حجم الاستثمارات المصرية في إثيوبيا التي تبلغ حاليًا ٧٥٠ مليون دولار، مشيرا إلى أن مصر تعد من أكبر الدول المستثمرة في إفريقيا.

وأشار أن من أهم قطاعات الاستثمار في إثيوبيا للغزل والنسيج وزراعة الزهور في الصوب التي تصدر إلى الدول الإفريقية، مشيرا إلى أنه تقرر تأسيس صندوق لتمويل مشروعات البنية التحتية بين الدول الثلاث.

كما أشار أن هناك برامج تنفذها مصر للتعاون مع إثيوبيا، منها مجال الصحة، حيث تقوم الكنيسة المصرية بدور مهم في هذا المجال بإرسال قوافل طبية، كما يقوم بزيارة الدكتور مجدي يعقوب إثيوبيا من آن لآخر، لإجراء عمليات القلب المفتوح بالمجان، كما تأتي بعثات من جراحين مصريين يعملون في الولايات المتحدة لإجراء عمليات جراحية متنوعة في إثيوبيا، وأيضا يدير مركز الكلى الرئيسي بمستشفى سان بول، فريق طبي مصري يقيم مهامًا رائعة، وكما أن هناك حديثًا عن إقامة مستشفى مصري، إلى جانب منح جامعية، كما طُرحت فكرة لإقامة محطات لتسمين الماشية في إثيوبيا لكي تناسب الذوق المصري.

وفيما يتعلق بموضوع المياه أشار السفير المصري في أديس أبابا، أن أساس تناول هذا الموضوع يقوم على إعلان الخرطوم للمبادئ، والذي ينص على أنه يحب أن تتم عملية ملء وتشغيل السد بعد استكمال الدراسات الفنية التي تأخرت، مشيرا إلى أنه تقرر خلال القمة الثلاثية الأخيرة التي عقدت على هامش القمة الإفريقية على تَصْحِيح لجنة سباعية من وزراء الخارجية والري والجهات المعنية بالدول الثلاث لإيجاد تَسْوِيَة خلال شهر حول التقرير الاستهلالي حول السد.

وأضاف أن قادة الدول الثلاث قرروا إمكانية التوصل إلى تَسْوِيَة لهذه المشكلات لأنها غير عميقة، مؤكدًا أن مصر ترى أنه من حق الشعب الإثيوبي أن يحقق التنمية ويحسن أحواله المعيشية.

برجاء اذا اعجبك خبر السفير المصرى بأديس أبابا: طريقة لجعل مصر وإثيوبيا والسودان كتلة واحدة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الدستور