المملكة المتحدة وفرنسا تدعوان إلى تحرك سريع لوقف مأساة الغوطة الشرقية وإدلب
المملكة المتحدة وفرنسا تدعوان إلى تحرك سريع لوقف مأساة الغوطة الشرقية وإدلب

المملكة المتحدة وفرنسا تدعوان إلى تحرك سريع لوقف مأساة الغوطة الشرقية وإدلب حسبما ذكر جي بي سي نيوز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر المملكة المتحدة وفرنسا تدعوان إلى تحرك سريع لوقف مأساة الغوطة الشرقية وإدلب .

صحيفة الوسط - صحيفة الوسط :- دعت باريس وبريطانيا، الأن الثلاثاء، المجتمع الدولي إلى تحرك سريع لوقف مأساة سكان الغوطة الشرقية بريف دمشق ومحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

ويعيش حوالي 400 ألف مدني في الغوطة الشرقية، التي تهيمن عليها المعارضة، وهي آخر معاقلها قرب دمشق، وتحاصرها قوات النظام منذ عام 2012.

وذكر مندوب باريس لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، لصحفيين في مقر المنظمة الدولية بنيويورك: "أعتقد أن الوضع كما نراه في الغوطة الشرقية و(محافظة) إدلب (شمال غرب) خاصة، أمر غير مقبول. هناك مأساة إنسانية تحدث أمام أعيننا، وأمام أعين المجتمع الدولي. الوضع يزداد سوءا يوما بعد آخر".

وبلغ مجموع الضحايا جراء قصف النظام لمدن وبلدات الغوطة الشرقية، منذ 29 ديسمبر/ كانون الأول السابق، 44 قتيلا وأكثر من 147 جريحًا، وفق معلومـات نشرها الدفاع المدني (القبعات البيضاء) على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي.

فيما سقط عشرات القتلى والجرحى في محافظة إدلب، جراء تعرضها، منذ أضخم من أربعين يوما، لهجمات جوية مكثفة يشنها طيران النظام والمقاتلات الروسية، بحسب الدفاع المدني.

وأردف ديلاتر: "ندعو إلى رد فعل قوي من المجتمع الدولي. لا يمكننا أن ننظر بعيدا عن مواجهة هذه المأساة. قبل كل شيء نحن بحاجة إلى معالجة المأساة الإنسانية في الغوطة الشرقية وإدلب".

وحول موقف باريس من المؤتمر السوري المنعقد حاليا في في مدينة سوتشي الروسية، ذكر السفير الفرنسي: "وجهة نظرنا هي أنه ليس هناك بديل عن مسار جنيف، بقيادة الأمم المتحدة".

واستطرد: "إذا أردنا النجاح في جنيف هناك أمران يجب القيام بهما. أولا نحن بحاجة إلى معالجة المأساة الإنسانية في الغوطة الشرقية وإدلب، وثانيا يجب على النظام أن ينخرط بجدية في المناقشات والتفاوض، وهو ما يرفضه حتى الآن".

بدوره، مندوب المملكة المتحدة، جوناثان ألن، إن إن "نظام (بشار) الأسد يستخدم المساعدات الإنسانية كسلاح للحرب عبر تقييد الوصول إلى السكان المحاصرين في الغوطة الشرقية".

وتابع، خلال جلسة لمجلس الأمن بخصوص الوضع الإنساني في سوريا، أنه "لم يتم أي بُلُوغ إنساني إلى المنطقة خلال ديسمبر (كانون الأول السابق) بأكمله، فيما يعاني نحو 12 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة في الغوطة الشرقية من سوء التغذية الحاد".

ودعا ألن "كل الأطراف التي بإمكانها التأثير على النظام السوري إلى استخدام جميع سلطاتها للسماح بوصول المساعدات الإنسانية بسرعة ودون عوائق إلي الغوطة الشرقية".

واتهم النظام السوري بالتلكؤ في الاستجابة لمطلب مكتب الأمم المتحدة للشئون الإنسانية الخاص بتسيير ثلاث أو أربع قوافل تابعة للأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري أسبوعيا عبر الخطوط الأمامية لتقديم المساعدة لنحو 2.5 مليون شخص في المناطق المحاصرة (من جانب قوات النظام)، والتي يصعب الوصول إليها، بينها الغوطة الشرقية.

ويتواصل القصف على الغوطة الشرقية وإدلب رغم وقوعهما ضمن مناطق هبوط التوتر، التي تم الاتفاق عليها في مشاورات العاصمة الكازخية أستانة، العام السابق، بضمانة كل من أنقرة وروسيا وإيران.

مصادر

برجاء اذا اعجبك خبر المملكة المتحدة وفرنسا تدعوان إلى تحرك سريع لوقف مأساة الغوطة الشرقية وإدلب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جي بي سي نيوز