الغارات الجوية تتسبب في تَمَكُّث مستشفى سوري عن الشغل
الغارات الجوية تتسبب في تَمَكُّث مستشفى سوري عن الشغل

الغارات الجوية تتسبب في تَمَكُّث مستشفى سوري عن الشغل حسبما ذكر بوابة الشروق ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الغارات الجوية تتسبب في تَمَكُّث مستشفى سوري عن الشغل .

صحيفة الوسط - أدت الغارات الجوية الكثيفة التي استهدفت مستشفى تحت الأرض في بلدة سورية خاضعة لسيطرة المعارضة إلى تَمَكُّث المنشأة عن الشغل، حسبما ذكر مديرها الأن الجمعة.

وذكر الطبيب محمود الباكور، رئيس مستشفى المغارة في محافظ حماة بوسط سورية، إن المستشفى ضرب بخمس غارات جوية على الأقل الثلاثاء السابق وأمس الخميس.

وذكر لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عبر الجوال إن هذه المستشفى تخدم ما يصل إلى 50 ألف من سكان ريف حماة الشمالي، وتقدم الرعاية لنحو سبعة آلاف مريض شهريا، وأضاف أن الغارات دفعت لإغلاقها.

ولم يصب أحد من المرضى أو الطاقم الطبي أو يقتل في الغارات، وهي الأحدث في الهجمات التي تستهدف المنشآت الطبية في سورية التي مزقها الحرب.

وارجع الباكور سبب عدم وقوع اصابات الى توقعات ادارة المستشفى بوقوع غارات وقيامها بإخلاء الطوابق العليا القريبة من سطح الارض من المستشفى إلى طوابق سفلى أضخم عمقا بعيدا عن خطر الغارات.

وذكر محمود طلحة رئيس منظمة الدفاع المدني التطوعية "الخوذ البيضاء"، إن نحو 90 بالمئة من معدات المستشفى دمرت في حين أن المبنى نفسه تضرر بشدة نتيجة للقصف.

وقد كانت المستشفى قد شيدت في الأرض تحت الصخور قبل أضخم من عامين وسط الصراع السوري وهو الآن في عامه السابع.

وذكر النشطاء المحليون إن المستشفى تعرض لقصف بالطائرات الحربية الروسية باستخدام صواريخ خارقة للتحصينات وهي المزاعم التي لم يتم التأكد منها بشكل مستقل.

يشار إلى أن روسيا حليف كبير للرئيس السوري بشار الأسد.

برجاء اذا اعجبك خبر الغارات الجوية تتسبب في تَمَكُّث مستشفى سوري عن الشغل قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : بوابة الشروق