مدير «اف بي آي» يبْتَهَلَ إلى عدم الاكتراث بهجوم دونالد ترامب على الوكالة
مدير «اف بي آي» يبْتَهَلَ إلى عدم الاكتراث بهجوم دونالد ترامب على الوكالة

مدير «اف بي آي» يبْتَهَلَ إلى عدم الاكتراث بهجوم دونالد ترامب على الوكالة

حسبما ذكر الحياة ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر مدير «اف بي آي» يبْتَهَلَ إلى عدم الاكتراث بهجوم دونالد ترامب على الوكالة .

صحيفة الوسط - دعا مدير مكتب «التحقيقات الفيدرالي الاميركي» (اف بي آي) كريس راي موظفيه أمس (الجمعة) إلى عدم الاكتراث بهجوم الرئيس دونالد ترامب والجمهوريين في الكونغرس، على استقلالية الوكالة وتعهد الدفاع عنها.

وذكر راي في مؤشر داخلية لموظفي «اف بي آي»، البالغ عددهم 35 الف شخص: «الكلام رخيص، الشغل الذي قمتم به هو ما سيصمد»، مضيفا «عانيتم جميعا في الاشهر التسعة الماضية، وأعلم أن أقل ما يقال أن الوضع غالبا ما كان مقلقا. والأيام القليلة الماضية لم تسهم في تهدئة تلك المياه»، متابعاً «دعوني أكون واضحاً: إني ملتزم مهمتنا. أنا معكم».

وأشاد راي بالنزاهة العالية للوكالة وأخلاقيات الشغل والاحترافية التي «لا تضاهى في اي مكان في العالم». وكتب «نتكلم بعملنا. كل قضية على حدة، وكل عمل استخباراتي على حدة، وكل قرار على حدة»، مؤكداً «نواصل تركيزنا على القيام بعمل رائع، حتى وإن لم يكن سهلا، لأننا نؤمن بالاف بي آي».

وكان ترامب وافق في وقت سابق على نشر مذكرة للجمهوريين في الكونغرس، تتهم مكتب «اف بي آي» بالانحياز في تحقيقاته في شأن تدخل روسي مفترض في حزب الانتخابات الرئاسية في 2016.

وكتب ترامب في تغريدة قبل نشر المذكرة إن «القيادة العليا والمحققين في اف بي آي ووزارة العدل، قاموا بتسييس عملية الأستجواب المقدسة لصالح الديموقراطيين وضد الجمهوريين،  وهو ما كان لا يمكن التفكير به قبل وقت قصيرة».

وأثار زيـادة السرية عن المذكرة القلق من احتمال اجبار راي على الاستقالة من الوكالة، بعد ستة أشهر فقط على تعيينه من قبل ترامب، الذي كان أقال سلفه جيمس كومي في ايار (مايو) السابق.

ولم تتضمن مؤشر راي أي إشارة مباشرة الى المذكرة أو الى تعليقات ترامب، كما لم تلمح إلى نيته الاستقالة.

وتقع المذكرة في أربع صفحات، وأعدها الرئيس الجمهوري للجنة الاستخبارات ديفن نيونز بخلاف آراء اعضاء ديموقراطيين في اللجنة و«اف بي آي» ووزارة العدل استنادا الى معلومات سرية عن تنصت قامت به الشرطة الفيديرالية على عضو في فريق حزب ترامب في 2016.

وذكر ترامب في المكتب البيضاوي: «تم زيـادة السرية عنها، سنرى ماذا سيحصل»، مضيفا «ما يحصل في بلادنا هو عار "..." على كثير من الناس ان يشعروا بالعار».

وذكر ترامب في تغريدة إن «كبار مسؤولي ومحققي أف بي آي ووزارة العدل قاموا بتسييس عملية الأستجواب المنزهة، لصالح الديموقراطيين وضد الجمهوريين» لكن بدون توضيحات إضافية.

وأضاف ترامب: «هو أمر لم يكن من الممكن تصوره قبل فترة قصيرة، مشيداً من جهة أخرى بعمل عملاء «رائعين» عارضوا المسؤولين عنهم.

وكان أعضاء ديموقراطيون في هذه اللجنة التابعة لمجلس الشيوخ عارضوا المذكرة التي تم إعدادها إنطلاقاً من معلومات سرية.

وخلاصة المذكرة التي طلب نونيس من ترامب أن يجيز نشرها هي أن «أف بي آي» استخدم معلومات منحازة لطلب التنصت على عضو في الفريق الإنتخابي لترامب في العام 2016، في ما يشكل استغلالاً للسلطة بحسب الجمهوريين.

برجاء اذا اعجبك خبر مدير «اف بي آي» يبْتَهَلَ إلى عدم الاكتراث بهجوم دونالد ترامب على الوكالة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الحياة