أنور عشقي: الهدف من دعوتي لتقسيم صنعاء "اختبار الأخلاق".. وناشطين يردون بسخرية
أنور عشقي: الهدف من دعوتي لتقسيم صنعاء "اختبار الأخلاق".. وناشطين يردون بسخرية

أنور عشقي: الهدف من دعوتي لتقسيم صنعاء "اختبار الأخلاق".. وناشطين يردون بسخرية

حسبما ذكر حضارم نت ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر أنور عشقي: الهدف من دعوتي لتقسيم صنعاء "اختبار الأخلاق".. وناشطين يردون بسخرية .

صحيفة الوسط - تَأَخَّر المستشار بالديوان الملكي السعودي الدكتور أنور عشقي، عن دعوته لتقسيم صنعاء إلى اقليمين شمالي وجنوبي، قائلا إن الهدف من تغريداته السابقة "معرفة العقول والأخلاق لكل شعب، كي أتعرف على مستقبل الأمة".

وكان عشقي ذكر قبل أيام، إن الحل في صنعاء يكمن في أن تكون حكومة في الشمال برئاسة زعيم من الشمال وليكن أحمد علي صالح، وحكومة في الجنوب، ولتكن بقيادة عيدروس الزبيدي، في ظل قيادة فيدرالية برئاسة عبد ربه منصور هادي.

ولقيت التغريدة الأخيرة لعشقي التي ذكر فيها إن ما كان يهدف له من تصريحاته هو "معرفة العقول والأخلاق لكل شعب" ردودا ساخرة من ناشطين وإعلاميين يمنيين.

ففي سياق رده على عشقي ذكر الصحفي والكاتب اليمني "عارف بو حاتم" ، إن "أخلاق الشعوب لا تقاس بالدعوة إلى تمزيق أوطانها.. بل بأدوات الاستبيان والقياس والدراسات البحثية!".

من جهته ذكر رد مدير قناة بلقيس الصحفي "أحمد الزرقة" بالقول " مشكلة أن يحاول المجانين قياس رأي الآخرين وفق مفاهيم لا علاقة لها بالعقل أو الأخلاق والمنطق".

الناشطة "رقية علي" ردت على عشقي ساخرة " أنت تحرض على تقسيم بلد ولا تشارك في مشروع زواج حتى تختبر الأخلاق".

أما الناشط اليمني عيسى الشفلوت فاكتفى بمقولة " من يده في الماء ليس كمن يده في النار ".

من جهته رد "حسان محمد" على المستشار بالديوان الملكي السعودي "تريد أن تقيس تقدم الأمة من خلال تعليقات على مواقع التواصل الإجتماعي ! ماهذا السخف ؟، كما يقولون عُذر أقبح من ذنب".

"جمال بورجي" هو الآخر، ذكر الدكتور أنور، لا تحاول اختبار عقول الناس ب استفزاز مشاعرهم و ثوابتهم سواء كانت هذه الثوابت قومية أو أخلاقية أو حتى دينية!!  وأهل صنعاء لا تنقصهم الحكمة لينفضوا عنهم بلاء الفكر الحوثي ومؤامرات من يريد تمزيق بلادهم".

برجاء اذا اعجبك خبر أنور عشقي: الهدف من دعوتي لتقسيم صنعاء "اختبار الأخلاق".. وناشطين يردون بسخرية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : حضارم نت