كاتب إماراتي: الزراعة.. عصب اقتصاد الخرطوم
كاتب إماراتي: الزراعة.. عصب اقتصاد الخرطوم

كاتب إماراتي: الزراعة.. عصب اقتصاد الخرطوم حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر كاتب إماراتي: الزراعة.. عصب اقتصاد الخرطوم .

صحيفة الوسط - ذكرنا بأننا سنعود إلى الحديث عن أوضاع الخرطوم بعد زيـادة العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأميركية عليه، وما الوسائل التي يمكن أن تساعده للعودة إلى طبيعته المعتادة على الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية. في هذا السياق، يمكن القول إن الخرطوم لديه الإمكانات الكافية لكي يصبح واحداً من أغنى الأقطار في العالم العربي، فهو الأرض الواعدة التي تنتظر السواعد والقيادات التي تنتشلها مما هي فيه.
وفي عقد سبعينيات القرن العشرين عندما شهدت البلاد فترة قصيرة من السلام وتوقفت الحرب الأهلية، سمي الخرطوم «سلة غذاء العالم العربي»، ونحن نعتقد أن هذا المسمى لا يزال قائماً، ونرفع الصوت عالياً، ونقول إن موارد الخرطوم المادية وإمكاناته البشرية حية وواعدة، وكل ما المزيد إليه هو من يسْعَفَ على استغلالها وتنميتها لكي يحقق الخرطوم من خلال ذلك الخير لنفسه ولجميع العرب، لكن ذلك يحتاج إلى الجهد والمال والنوايا الصادقة من قبل السودانيين أنفسهم أولاً وبالدرجة الأولى، ثم بعد ذلك من قبل العرب الآخرين وأصدقاء الخرطوم المخلصين، خاصة أولئك الذين لديهم مصلحة اقتصادية – استراتيجية عظمى من خلال إِنْتِعاش الخرطوم اقتصادياً واستقراره سياسياً، وأخص بالذكر هنا دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودولة الكويت.
الدول المعنية التي أشير إليها مدركة وواعية لأهمية الخرطوم الاقتصادية، لكن معظم المبادرات التي قامت بها حتى الآن اصطدمت بعراقيل داخلية سودانية ألخصها في ثلاثة أمور، هي: قوانين الاستثمار وما تتطلبه من إجراءات بيروقراطية هي معوقة في أحيان كثيرة، لذلك هي في حاجة إلى إصلاح جذري سريع، وعدم الجدية في التنفيذ، وأخيراً الفساد وكل ما يرتبط به من جوانب سيئة.
ولكي نسوق مثالاً حياً على هذا الصعيد، دعوني أعرِّج على ما آل إليه مصير «الشركة العربية للاستثمار الزراعي» في الخرطوم، هذا المشروع العربي الجماعي كان طموحاً جداً بادرت به دول عربية عدة في منتصف سبعينيات القرن العشرين عندما نمت عائداتها النفطية في تلك الفترة، وصارت لديها وفرة في السيولة، لكن الأمور الثلاثة التي ذكرتها، بالإضافة إلى عراقيل أخرى استجدّت في ما بعد قتلت ذلك المشروع الطموح لجعل الخرطوم سلة غذاء العالم العربي.
والآن وبعد زيـادة العقوبات، فإن السنوات تمضي، وها نحن الآن في عام 2018، ورغم من الإمكانات الكامنة لدى الخرطوم أرضاً وشعباً ومياهاً وخيرات أخرى، ووفرة المال العربي، الخرطوم يعد من أضعف الدول العربية اقتصادياً، فدخل الأسرة السودانية في المتوسط لا يتعدى مئتي دولار أميركي علي المدار السنويً، والعملة السودانية في تَقَهْقُر رهيب، والعديد من الشباب السوداني عاطلون عن الشغل، والتعليم الذي كان أفضل وأجود تعليم في العالم العربي في انحدار مستمر، وانعكس ذلك سلباً على المهارات في بلد بحاجة ماسة إليها، دع عنك جانباً ما تعانيه الخدمات الأخرى والبنية التحتية من تَأَخَّر ينذر بالخطر الجسيم.
ما نراه أن مستقبل الخرطوم الاقتصادي يكمن في القطاع الزراعي أولاً، فهذا القطاع هو الذي يعتمد عليه الشعب السوداني في معيشته، ويوظف نحو 85 بالمائة من الكثافة السكانية، لكن هذا القطاع الأهم هو أضخم القطاعات معاناة، فهو في معظمه لا يزال بدائياً، ويعتمد على سقوط الأمطار التي هي عرضة للتقلب، خاصة في السنوات التي تشهد جفافاً وشحاً في سقوطها. الزراعة «المطرية» ذات تأثير على كل من زراعة الأرض ورعي الماشية التي تعتمد عليها قبائل الخرطوم الرحَّل.
وعلى الشريط النيلي الممتد من الحدود الإثيوبية وحدود دولة جنوب الخرطوم، سواء بالنسبة لنهر النيل أو الأنهار الفرعية والصغيرة تنتعش الزراعة بالري من الأنهار التي تشمل محاصيل تعتمد عليها البلاد في الحصول على العملات الأجنبية، كالقطن والسمسم والفول السوداني وقصب السكر والنخيل وبعض الحمضيات والمانجو والقهوة والتبغ والذرة والدخن والذرة السكرية والقمح والبقول والشعير.
ومن أهم المنتوجات أيضاً الصمغ العربي والكركديه، وهي محاصيل تدخل في الصناعات الطبية والمواد اللاصقة. هذا الكم الكبير من المنتجات، بالإضافة إلى الموارد المعدنية والأراضي البكر الخصبة، والمياه الوفيرة، والسواحل الممتدة على البحر الأحمر تجعل من الخرطوم قبلة للمستثمرين الأجانب، فها هم الأتراك والروس والأوروبيون قادمون، ونتمنى بكل صدق أن تكون وعودهم صادقة ومشاريعهم ناجحة إن هي نفذت، فأين أنتم أيها العرب الخليجيون من كل ذلك؟ فالسودان يناديكم، ويفتح ذراعيه لكم، وأنتم أولى بمساعدته والوقوف إلى جانبه.

بقلم:
د. عبدالله جمعة الحاج

تعليقات

برجاء اذا اعجبك خبر كاتب إماراتي: الزراعة.. عصب اقتصاد الخرطوم قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين