«العناني» عن الكشف الأثري الجديد بالجبانة الغربية: كانت من المعروفين للملك خوفو
«العناني» عن الكشف الأثري الجديد بالجبانة الغربية: كانت من المعروفين للملك خوفو

«العناني» عن الكشف الأثري الجديد بالجبانة الغربية: كانت من المعروفين للملك خوفو حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «العناني» عن الكشف الأثري الجديد بالجبانة الغربية: كانت من المعروفين للملك خوفو .

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

أثبت الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، صباح أمس السبت، على أن الكشف الجديد تم اِلْتِقَاط عليه في الجبانة الغربية بمنطقة الأهرامات الأثرية، أن الجبانة المكتشفة تعود لكبار الموظفين في عهد الملك خوفو، وهي مقبرة لسيدة من المرجح أنها «حتبت» والتي لها شركة من آثارها اكتشفت قبل أضخم من 100 عام وموجودة حاليا في متحف برلين. وتابع العناني أن صاحبة المقبرة لها ألقاب عديدة منها أنها كانت كاهنة المعبودة «حتحور»، وأنها كانت من المعروفين للملك، مما يدل على أنها كانت لها مكانة اجتماعية عالية. وذكر العناني إنه تم ترقيم المقبرة الجديدة برقم «G 9000» للحفاظ على مسلسل الأرقام للمقابر الموجودة بالمنطقة.

يأتي ذلك بينما أعرب الدكتور زاهي حواس، عالم مصريات ووزير الآثار الأسبق، عن سعادته بهذا الكشف الجديد، مؤكدا على أنه يساهم في استعادة القطاع السياحي لمصر مرة أخرى، بجانب أنه يعد كشفا هاما لجميع علماء الآثار المهتمين بمنطقة الأهرامات الأثرية، ويبعد 100 متر فقط عن 30 اكتشاف تم اكتشافه في عهده عندما كان وزيرا للآثار، على حد قول حواس.

وعن المقبرة، ذكر «حواس»، في تصريحات خاصة لـ«صحيفة الوسط»، إن المقبرة تم بناؤها بالطوب اللبن، موضحا أنها تعد المرة الأولى، في جبانة الجيزة، التي تظهر فيها سيدة بلقب، يعني أنها سيدة مزارعة تعمل في الأرض، وفقا لما أكدته لنا بردية «أبوصير». وأشار «حواس» أن في الدولة القديمة ليس لدينا سوى 11 سيدة تحمل هذا اللقب.

واستبعد «حواس» أن تكون صاحبة المقبرة لها علاقة بالملك، مؤكدا على أن من كانوا أمام البحيرة يعملون في الأراضي الزراعية التابعة للمعبد، لم يكن لهم صلة بالقصر الملكي إطلاقا.

وتساءل حواس قائلا: «السؤال الآن هو هل الامكانات المادية لسيدة تعمل كمزارعة من الممكن أن تجعلها تبني مقبرة بهذا الشكل، بالطبع لا، لذا أرجح أن تكون هذه السيدة كانت على صلة بأحد النبلاء أو الموظفين، ومن ثم قام ببناء هذه المقبرة على حسابه الشخصي، وهو ما يفسر وجود المقبرة جنوب الجبانة الغربية وليس في قلبها. واستكمل: لذا فهذه السيدة لا يعتقد أنها كانت سيدة هامة».

والمقبرة من حيث التخطيط المعماري والعناصر الفنية للمقبرة، فهي تتكون من مدخل يقيم إلى مقصورة على شكل حرف «L»، وبها حوض للتطهير حفر عليه أسماء صاحبة المقبرة وألقابها منها الكاهنة وأحد كبار الموظفين ذات الصلة بالبلاط الملكي.

وفي نهاية ممر المقصورة من الناحية الغربية، يوجد مدخل به درج يصطف على جانبيه حامل للبخور والقرابين، يقيم إلى حجرة صغيرة بها ناووس كان يوجد به تمثال لصاحبة المقبرة لم يتم اِلْتِقَاط عليه حتي الآن، وبأرضية المقصورة يوجد مائدة صغيرة للقرابين.

وتضم جبانة الجيزة الغربية مقابر لكبار الموظفين من الدولة القديمة عثر عليهم بواسطة البعثات الأثرية السابقة التي توالت على الجبانة منذ عام ١٨٤٢.

برجاء اذا اعجبك خبر «العناني» عن الكشف الأثري الجديد بالجبانة الغربية: كانت من المعروفين للملك خوفو قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم