باحث أردني: مواقف دونالد ترامب إِدامَة لسياسة "الكاوبوي" القائمة على تجاهل صحيفة الوسط
باحث أردني: مواقف دونالد ترامب إِدامَة لسياسة "الكاوبوي" القائمة على تجاهل صحيفة الوسط

باحث أردني: مواقف دونالد ترامب إِدامَة لسياسة "الكاوبوي" القائمة على تجاهل صحيفة الوسط حسبما ذكر جي بي سي نيوز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر باحث أردني: مواقف دونالد ترامب إِدامَة لسياسة "الكاوبوي" القائمة على تجاهل صحيفة الوسط .

صحيفة الوسط - صحيفة الوسط:- أقر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يوم الثلاثاء، إبقاء معتقل غوانتانمو في هافانا مفتوحاً، تنفيذاً لأحد وعوده الانتخابية، ساعياً من خلاله لكسب نقاط إضافية لرفع شعبيته المتدهورة، ليُسقط مسعى سلفه باراك أوباما لإغلاق هذا المعتقل. ومنذ وصوله إلى البيت الأبيض مطلع عام 2017، كان ترامب يلمح إلى هذا الإجراء، بحجة حرصه على "أمن الأميركيين".
ومتغاضياً عن الانتقادات الحقوقية التي طاولت المعتقل، ظهرت نية ترامب عندما غرّد على "تويتر" في مارس/آذار السابق، منتقداً قرار أوباما عام 2009، والمعني بإغلاقه. حينئذ ذكر ترامب "122 شخصاً ممن أطلق أوباما سراحهم عادوا إلى ساحات القتال. هؤلاء أشخاص خطرون للغاية، يجب عدم السماح بعودتهم إلى أرض المعركة". ويعود الرقم الذي ذكره ترامب، إلى معلومـات رسمية صدرت عن مكتب مدير الاستخبارات الوطنية، في سبتمبر/أيلول 2016، أثبت خلالها أن 122 من أصل 693 سجيناً غادروا غوانتانمو، عادوا إلى الأنشطة المتطرفة. وكان ترامب قد أعلن في فبراير/شباط 2016، خلال مرحلة ما قبل الانتخابات الرئاسية، أنه "يتعين على الولايات المتحدة الإبقاء على غوانتانمو مفتوحاً، بل وإمداده بمزيد من الشباب السيئين (في إشارة منه إلى المعتقلين)".

موقف ترامب من غوانتانمو وصفه مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في الأردن جواد الحمد، بأنه "إِدامَة لسياسة الكاوبوي (رعاة البقر) القائمة على البلطجة والتهديد وتجاهل صحيفة الوسط والقوانين". وأضاف الحمد في حديث لوكالة "الأناضول": "ترامب دمّر أي محاولات لمن سبقه من أجل تحسين صورة الولايات المتحدة، بعد أظهر غوانتانمو عن الصورة المزرية للقضاء والسياسة الأميركيين". وأشار الحمد إلى أنّ المناخ العام الأميركي حالياً، يخدم رغبات "ترامب المتطرفة" أضخم من سلفه، كون "التيار المتشدد هو الأكثر سيطرة على سياسة البلاد، والذي يعد ترامب أحد رموزه".

إعطاء ترامب وأوباما أهمية للمعتقل، ينبع من دوافع مختلفة؛ فالأول موقفه نابع من رغبته في الوفاء بوعوده الانتخابية. أما الثاني، فقد حاول إغلاقه تماشياً مع سياساته التي سعت لإظهار الولايات المتحدة دولة معنية بتطبيق حقوق الإنسان والحد من استخدام المعتقل من قبل الجهاديين "كأداة للترويج لأعمالهم المتطرفة".

برجاء اذا اعجبك خبر باحث أردني: مواقف دونالد ترامب إِدامَة لسياسة "الكاوبوي" القائمة على تجاهل صحيفة الوسط قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جي بي سي نيوز