تل أبيب تنوي فرض ضرائب على ممتلكات الكنائس فى القدس المحتلة
تل أبيب تنوي فرض ضرائب على ممتلكات الكنائس فى القدس المحتلة

تل أبيب تنوي فرض ضرائب على ممتلكات الكنائس فى القدس المحتلة حسبما ذكر بوابة الشروق ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر تل أبيب تنوي فرض ضرائب على ممتلكات الكنائس فى القدس المحتلة .

صحيفة الوسط - ــ الاحتلال يقصف موقعين لحركة حركة حماس الفلسطينية فى غزة.. ويعتقل 7 فلسطينيين فى جنين
أثبت متحدث باسم بلدية القدس المحتلة، أمس، أن البلدية تنوى فرض ضرائب على الممتلكات العائدة إلى الكنائس والفاتيكان والأمم المتحدة والتى كانت معفية من الرسوم فى المدينة المقدسة.

وبعث المدير العام لبلدية القدس المحتلة، امنون ميرهاف، برسالة لرئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، ذكر فيها «إن الاتفاقات الدولية لا تعفى سوى أماكن العبادة، ومنذ سنوات أعفيت الكنائس من دفع رسوم ضخمة على ممتلكاتها التجارية»، مضيفا أنه «حتى هذا الوقت بلغت ديون الكنائس عن 887 عقارا نحو 190 مليون دولار»، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وجاء فى الرسالة أن قيمة الاعفاء الضريبى الذى تتمتع به عدة مصادر تابعة للامم المتحدة لها مكاتب فى القدس تقدر بنحو 27 مليون دولار.

فى سياق متصل، ذكرت صحيفة «يسرائيل هيوم» القريبة من نتنياهو والتى توزع مجانا «إن الفاتورة الضريبية الأكبر هى من نصيب الكنيسة الكاثوليكية وتبلغ حوالى 3.5 مليون دولار تليها كنائس الإنجيليين والأرمن والروم الأرثوذكس».

ويجرى الفاتيكان مفاوضات مع تل أبيب حول وضع ممتلكاته فى القدس منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية فى عام 1933، حيث يملك الفاتيكان فندق نوتردام بطرازه المعمارى الفريد قبالة أسوار القدس القديمة، فيما تملك الكنيسة الأرثوذكسية عقارات سكنية وتجارية فى كل من القدس الغربية والقدس الشرقية.

وقد كانت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية قد ذكرت فى تقرير لها أكتوبر الماضى، أن الكنيسة الأرثوذكسية قامت ببيع مساحات كبيرة من العقارات فى القدس الغربية وأماكن أخرى، مشيرة إلى أنه خلال السنوات القليلة الماضية قامت البطريركية بصمت ببيع عقارات فى مختلف أنحاء تل أبيب لشركات لجأت إلى ملاذات ضريبية، مقابل مبالغ منخفضة إلى درجة تثير التساؤلات حول ما إذا كانت الكنيسة تحاول التخلص من أوقافها بأى ثمن».

من ناحية أخرى، شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية، الأن، غارة على موقعين تابعين لكتائب عزالدين القسام، الجناح العسكرى لحركة حركة حماس الفلسطينية، فى مدينة رفح جنوب قطاع غزة، دون الإعلان عن وقوع إصابات.

وسبق الغارة الإسرائيلية بعدة ساعات، إعلان الجيش الإسرائيلى عن إِفْرَاج صاروخ من قطاع غزة، وسقوطه فى منطقة مفتوحة من النقب الغربى جنوب تل أبيب دون وقوع إصابات أو أضرار.

ويعد هذا الصاروخ الثانى، الذى يطلق من غزة باتجاه المستوطنات والبلدات الإسرائيلية فى الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

من جانبها، ذكرت مصادر فلسطينية إن جيش الاحتلال اعتقل سبعة فلسطينيين على الأقل، الأن، فى جنين شمال الضفة الغربية، خلال حزب مداهمات بحثا عن فلسطينى يدعى أحمد جرار تتهمه بقتل حاخام إسرائيلى فى عملية إِفْرَاج نار قرب نابلس قبل شهر، ولكنها لم تعثر عليه.

وذكرت المصادر أن قوات من الجيش اقتحمت عشرات المنازل السكنية فى بلدتين مجاورتين فى جنين، واستجوبت سكانها بحثا عن جرار.

برجاء اذا اعجبك خبر تل أبيب تنوي فرض ضرائب على ممتلكات الكنائس فى القدس المحتلة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : بوابة الشروق