(هيئة العلماء)تَمَلَّصَ إلى الله من أخذ الزكاة من رواتب الموظفين
(هيئة العلماء)تَمَلَّصَ إلى الله من أخذ الزكاة من رواتب الموظفين

(هيئة العلماء)تَمَلَّصَ إلى الله من أخذ الزكاة من رواتب الموظفين حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر (هيئة العلماء)تَمَلَّصَ إلى الله من أخذ الزكاة من رواتب الموظفين .

صحيفة الوسط - تبرأت هيئة علماء الخرطوم إلى الله من قرار أخذ الزكاة من رواتب الموظفين، وفيما أثبتت أن القرار مخالف للمذاهب الأربعة، جزمت بأن القرار فيه ظلم وأخذ لأموال الناس بالباطل، في ذات الوقت الذي انتقدت فيه وسخرت نائب رئيس البرلمان عائشة محمد صالح من فرض الزكاة على من رواتب الموظفين،

وذكرت لـ (الإنتباهة): (يعني هو المرتب زاتو بكفي لمن يستقطعوا منه زكاة).

وذكر رئيس دائرة الفتوى في هيئة علماء الخرطوم الدكتور عبد الرحمن حسن أحمد لـ (الإنتباهة) إن أخذ الزكاة يشترط بلوغ النصاب وحلول الحول، وعبر عن استغرابه لأخذ الزكاة من الموظفين، وذكر: (كيف نأخذ الزكاة من الفقراء)، وأثبت عبد الرحمن أن رواتب كثير من الموظفين لا تغطي حوائجهم، وأشار أن الزكاة يجب أن تؤخذ من الأغنياء ويشترط فيها بلوغ النصاب وحلول الحول، وأثبت أن أخذ الزكاة من الموظفين قرار ظالم، معتبراً أن الظلم هو من قاد بلادنا نحو الهاوية، واستنكر عبد الرحمن الفتاوى التي أيدت القرار، وذكر: (هي فتاوى لترضية الحاكم)، وطالب ديوان الزكاة بتبيين المراجع والأسانيد التي استندت إليها في هذه الفتوى، وذكر: (الفتوى تؤخذ من السطور لا من القصور). وأشار إلى أن رواتب الموظفين إن لم يدخروا منها ما يخبر النصاب ويحول عليه الحول فلا تجب فيها الزكاة. ونصح عبد الرحمن ديوان الزكاة بمراعاة الفقراء في توزيع الزكاة لأنهم أصحابها ومستحقوها، وأضاف قائلاً: (ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم إن الله فرض على الأغنياء بقدر ما يسع الفقراء)، وتبرأ عبد الرحمن إلى الله سبحانه وتعالى من القرار المؤدي إلى الظلم وأخذ أموال الناس بالباطل.

الانتباهه

تعليقات

برجاء اذا اعجبك خبر (هيئة العلماء)تَمَلَّصَ إلى الله من أخذ الزكاة من رواتب الموظفين قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين