حاجتنا للمال أجبرتنا على بيع جسدنا
حاجتنا للمال أجبرتنا على بيع جسدنا

حاجتنا للمال أجبرتنا على بيع جسدنا حسبما ذكر المصريون ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر حاجتنا للمال أجبرتنا على بيع جسدنا .

صحيفة الوسط - تحقق نيابة الجيزة بإشراف المستشار حاتم فاضل، المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، في واقعة تَصْحِيح عصابي متهم بالاتجار في الأعضاء البشرية بمنطقة المنيب مكون من بحاثين في مجال الطب وسماسرة.

وتبين من تحقيقات النيابة بعد مداهمة شقة المتهمين بمنطقة المنيب أن وراء التشكيل أحمد ص. 33 سنة، يعمل سمسار بمنطقة الطالبية، وأنه استأجر شقة بمنطقة المنيب، لاستقبال ضحاياه، وأنه يستعين بأطباء فى مستشفيات خاصة، لإجراء العمليات مقابل مبالغ مالية.

وأضافت التحقيقات أن الأجهزة الأمنية تلقت بلاغا من الأهالي بالاشتباه في أحد الأشخاص أثناء قيامه بإقناع مواطن ببيع كليته مقابل مبلغ باماكو، والتي كانت بمثابة شعرة البداية للتحقيقات.

وبإجراء التحريات اللازمة تبين أن التشكيل العصابي مكون من مجموع من الأطباء والسماسرة، يتولى السمسار إقناع الضحية ببيع الكلية مقابل مبلغ 25 ألف جنيه وعند موافقته يصطحبه إلى الشقة المشار إليها ليتم إجراء التحاليل الطبية للبائع بعدها يتوجه به السمسار إلى عيادة خاصة يتم فيها إجراء التحاليل، بعدها يتم تحويله إلى طبيب يعمل بمستشفى خاص لإجراء عملية نقل العضو الذي تم بيعه .

وبمداهمة الشقة ألقت الأجهزة الأمنية القبض على 3 من الضحايا بينهم 2 باعوا كلاهم بالفعل والثالث أجرى الفحوصات وينتظر ميعاد الجراحة.

وخلال حديث المجني عليهم قالوا إن السماسرة يستقطبوهم من أماكن مختلفة مستغليين حاجتهم للأموال والمبالغ المالية وأنهم يخبروهم ببيع كلاهم مقابل 25 ألف جنيه يحصلون على 5 آلاف جنيه مقدما منها.

وأضاف المجني عليهم أنهم بعد إجراء الجراحة لم يسلموهم باقي المبلغ واشترطوا عليهم جلب ضحية أخرى لتسلم باقي المبلغ لضمان ولائهم واستمرار الشغل معهم، مشيرين إلى أن السماسرة يجبروهم على توقيع إقرار بأنهم أجروا الجراحة بإرادتهم دون خضوعهم لأي تهديد أو إجبار للهرب من المسائلة القانونية.

 

برجاء اذا اعجبك خبر حاجتنا للمال أجبرتنا على بيع جسدنا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصريون