الجزائر الغائب الأكبر في التقرير السنوي حول الدول التي لا تحترم سيادة القانون
الجزائر الغائب الأكبر في التقرير السنوي حول الدول التي لا تحترم سيادة القانون

الجزائر الغائب الأكبر في التقرير السنوي حول الدول التي لا تحترم سيادة القانون حسبما ذكر الجزائر تايمز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الجزائر الغائب الأكبر في التقرير السنوي حول الدول التي لا تحترم سيادة القانون .

صحيفة الوسط - غابت الجزائر في التقرير السنوي حول “سيادة القانون” في العالم إلى جانب طربلـس، بسبب عدم إمكانية إجراء مسح فيها، في حين تَأَخَّر الرباط، بسبع مراكز، ليحل في المرتبة 67 علي المستوي العالميً، بعدما تَسْوِيَة  في تقرير 2016 في المرتبة 60.

التقرير العالمي الصادر عن “مشروع العدالة العالمي”، يشمل 113 دولة، ويعتمد التقرير العالمي السنوي على أخذ رأي رأي أزيد من 100 ألف شخص ورأي 3 آلاف عالم متخصص عبر العالم.

ويقيس التقرير مدار سيادة القانون في كل دولة من خلال ثمانية عوامل هي القيود المفروضة على الحكومة، وغياب الفساد، والحكومة المفتوحة، والحقوق الأساسية، والنظام والأمن العام، وقوة إنفاذ القانون، والعدالة المدنية، والعدالة الجنائية. وعلى مستوى شمال إفريقيا والشرق الأوسط، تَسْوِيَة الرباط في المرتبة الرابعة، بعد كل من الإمارات العربية المتحدة "32 علي المستوي العالميً"، والأردن "42 علي المستوي العالميً"، وتونس "54 علي المستوي العالميً".

بينما غابت الكثير من الدول العربية عن التصنيف، مثل الجزائر وليبيا، بسبب عدم إمكانية إجراء مسح فيها. وحاز الرباط على 0.51 نقطة في مؤشر سيادة القانون، بينما جاء في المرتبة ال61 علي المستوي العالميً في ما يخص القيود المفروضة على الشغل الحكومي، إذ يعتمد هذا المؤشر على مسألة تَجْرِبَة السلطة التنفيذية لصلاحيتها، وعلاقتها مع السلطتين التشريعية والقضائية، وكذا مدار خضوعها للقانون، بالإضافة إلى انضباط المسؤولين الحكوميين وخضوع الوزارات لعميات التفتيش.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

برجاء اذا اعجبك خبر الجزائر الغائب الأكبر في التقرير السنوي حول الدول التي لا تحترم سيادة القانون قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الجزائر تايمز