رئيس الوزراء يسهم في مؤتمر ''الغسيل الكلوي على شفير الهاوية''
رئيس الوزراء يسهم في مؤتمر ''الغسيل الكلوي على شفير الهاوية''

رئيس الوزراء يسهم في مؤتمر ''الغسيل الكلوي على شفير الهاوية'' حسبما ذكر سبأنت ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر رئيس الوزراء يسهم في مؤتمر ''الغسيل الكلوي على شفير الهاوية'' .

صحيفة الوسط - رئيس الوزراء يسهم في مؤتمر ''الغسيل الكلوي على شفير الهاوية''

[06/فبراير/2018] صنعاء - صحيفة الوسط:
شارك رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، في اعمال مؤتمر "الغسيل الكلوي على شفير الهاوية "، الذي أقيم الأن بصنعاء بالتعاون بين وزارة الصحة العامة والسكان والصليب الأحمر الدولي ومنظمة اطباء بلا حدود.
والقى رئيس الوزراء كلمة ، نوه فيها الى الابعاد الانسانية والأخلاقية لهذا المؤتمر ، الذي يأتي في اطار المهام الانسانية التي اضطلع به الصليب الأحمر وأطباء بلا حدود وبقية المنظمات الانسانية ، في الحد من الآثار التي خلفها ولازال  العدوان السعودي والحصار الخانق على مدار ثلاث سنوات تقريبا ، على مواطنينا  وأوضاعهم الانسانية.

وذكر " أتى العدوان على كل شيئ  وأثر على كافة القطاعات بشكل عام والقطاع الصحي بشكل خاص ، وهو ما تم رصده من قبل الجميع بما في ذلك المنظمات الانسانية خلال الفترة المنصرمة ".

واضاف " ضرب العدوان كل شيئ وأصبح صنعاء كله أهدافا لمقاتلاته وصواريخه ولم يفرق بين الاهداف المدنية والعسكرية ووصل به الصلف حد ضرب المستشفيات والمراكز الصحية بل والكادر الصحي من اطباء وفنيين مساعدين وصحيين".

مؤكداً ان الحالة الحرجة التي يواجهها القطاع الصحي وغيره من القطاعات الخدمية وتوقف إِنْفَـاق مرتبات الموظفين ما هي الا نتاج محاصرة العدوان وسيطرته على منابع الايرادات ونقل وظائف البنك المركزي الى مدينة عدن.

واشار رئيس الوزراء الى ان من يموتون بسبب انعدام أدوية الأمراض الشائعة اوارتفاع أثمانها  كالفشل الكلوي والسرطان والضغط والسكري ، يتجاوز أعدادهم علي المدار السنوي عشرات الآلاف .. مبينا ان أعدادهم يفوق باضعاف كثيرة من يستشهدون في جبهات مواجهة العدوان ومرتزقته .. مؤكداً انهم لا يموتون بسبب إهمال حكومة الانقاذ والجهات المعنية لهم وانما لعدم المقدرة في توفير هذه الأدوية والحصار الشامل الذي ضم فيما شمله الأدوية التي يحتاجها مرضانا في المستشفيات.

واعرب د. بن حبتور، عن تقديره العالي لانعقاد هذا المؤتمر الذي يدق ناقوس الخطر وينبه الجميع بما فيهم مجتمع المانحين الى خطورة الوضع الصحي الذي يعيشه مرضى الكلى والموت الذي يحزر حياتهم في كل لحظة. مؤكداً ان غايات الجميع الحكومة والمنظمات الانسانية في هذه اللحظة هو مساعدة المرضى وانقاذ حياتهم.مكررا شكره وتقديره لكافة المنظمات الدولية التي وقفت الى جانب شعبنا اليمني في محنته الراهنة.

ولفت الى ان المواطنين اليمنيين يتذكرون في هذه اللحظة بإجلال وامتنان كبيرين من مد لهم يد العون ووقف معهم بمسؤولية انسانية عالية في ظروفه الراهنة .. مؤكداً ان ما تقدمه هذه المنظمات سيدون حتما  في سجل التاريخ الانساني بأحرف من ذهب.   

وكان وزير  الصحة العامة والسكان الدكتور محمد بن حفيظ قد القى كلمة ثمن فيها جهود اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة بحاثين في مجال الطب بلاحدود لتنظيم هذا المؤتمر والذي يهدف إلى حشد ومناصرة ودعم مرضى الفشل الكلوي، وتشغيل مجموع من مراكز الغسيل الكلوي ودعمها بالمحاليل والمستلزمات الطبية وحوافز الكوادر العاملة لتلك المراكز في اربع محافظات.

وتطرق الى معاناة مرضى الفشل الكلوي في صنعاء نتيجة انعدام المواد الطبية والمحاليل والمعدات، مؤكدا أن مجموع من المراكز مهددة بالإغلاق وأن حياة الآلاف مهددة بخطر الموت.

ولفت الدكتور بن حفيظ إلى حاجة مراكز الغسيل الكلوي بشكل عاجل  للمحاليل والأدوية بأسرع وقت ممكن  في ظل زيادة مجموع مرضى الفشل الكلوي خاصة في ظل  الظروف التي تمر بها البلاد.

   وطالب وزير الصحة بقية المنظمات الدولية  بسرعة التدخل لإنقاذ المرضى بقدر المتاح وبأسرع وقت حيث من المتوقع ان تتوقف مراكز الغسيل الكلوي عن تحضير خدماتها للمرضى جراء نفاذ الادوية وانعدامها.

وأشار إلى أن الوزارة تعمل على نُشُور قنوات اتصال مع مجموع من المنظمات الإنسانية والاغاثية لدعم مراكز الغسيل الكلوي وتوفير احتياجاتها من المستلزمات الطبية والعلاجية لضمان ديمومة الخدمات التي تقدمها للمرضى.

  وأشار الدكتور بن حفيظ أن مجموع مراكز الغسيل الكلوي 30 مركزا في المستشفيات العامة والهيئات من دون المراكز الموجودة في المستشفيات العسكرية والخاصة، مشيرا إلى أن مجموع المرضى للمحتاجين للغسيل الكلوي اربعة آلاف و500 مريض، واجمالي الاحتياج الشهري من جلسات الغسيل تبلغ 31 ألف و 87 جلسة فيما يخبر الإجمالي للاحتياج السنوي لجلسات الغسيل ومستلزماتها 374 ألف و 318 جلسة.

 وذكر" إن تلك المراكز كان يتم تشغيلها على نفقة الدولة ولكن بعد العدوان على صنعاء الذي دمر الحجر والشجر والحصار الخانق زاد من معاناة كل اليمنيين وحرمانهم من الغذاء والدواء وأصبح إدخال الأدوية والأغذية أمرا بالغ الصعوبة".

   وأضاف" كل هذا يحدث أمام أعين العالم ولم نجد من يحس بمعاناتنا كشعب عربي مسلم " مناشدا المنظمات الدولية والإنسانية إيصال معاناة الشعب اليمني للعالم ورفع الحصار البري والبحري والجوري عن صنعاء.

     بدوره أشار رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في صنعاء الكساندر فيت إلى أن عقد هذا المؤتمر هو للتذكير بعدم قدرة نظام الرعاية الصحية الهش في صنعاء على الاستجابة للاحتياجات المتزايدة في مجال الرعاية مع تَقَارَبَ النزاع في البلاد من عامه الثالث حيث يعقد المؤتمر في ظل واقع ان الفشل الكلوي يواجه اهمالا شديدا رغم كونه قضية هامة وحساسة، حيث يعاني الآلاف من اليمنيين من الفشل الكلوي ويواجهون شبح الموت مالم يتم دعم مراكز الغسيل الكلوي لتعزيز الخدمات لاولئك المرضى.

 وذكر " النزاع في صنعاء قد أتى على البنية التحتية ودمرها ما أدى إلى كارثة إنسانية كبيرة كتلك التي شهدتها صنعاء في الأونة الأخيرة والتي تمثلت بتفشي مرض الكوليرا أو تلك التي تشهدها صنعاء حاليا كمرض الدفتيريا"

وأضاف" وبسبب النزاع الحالي تتلقي مراكز الغسيل الكلوي صعوبات جمة منها الافتقار إلى الدخل والتمويل وقلة الدعم من الجهات المحلية والدولية والتحديات التي تتلقي استيراد المواد الخاصة والمعدات إلى صنعاء وكذلك إنعدام الأمن والقيود المفروضة على حركة البضائع ".

ولفت إلى ان الدعم الذي تقدمه اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مجال الغسيل الكلوي يعد إجراءا استثنائيا كون تركيز المنظمة ينصب على التدخل في مجال الطوارئ المنقذة لحياة جرحى الحرب والاستجابة لتفشي الأمراض.

وأثبت أن اللجنة تدعم حاليا خمسة مراكز الغسيل الكلوي في صنعاء وعدن وشبوه والمحويت وحجة حيث أن هذا الدعم محدود بفترة زمنية تمتد حتى ديسمبر 2018م.

ودعا الكساندر فيت كافة المنظمات الدولية والشركات التجارية ورجال الأعمال والأفراد الى تكثيف الدعم لوزارة الصحة العامة والسكان لتعزيز شفاء الغسيل الكلى في صنعاء .

فيما استعرض رئيس بعثة بحاثين في مجال الطب بلا حدود جن بيسيلنك انشطة المنظمة في صنعاء خاصة دعم مرضى ومراكز الغسيل الكلوي.

  وتطرق الى ما يعانية النظام الصحي في صنعاء من تدني في خدماته ونقص المواد الطبية المستلزمات والمعدات ، مشيرا إلى ان النظام الصحي في صنعاء بحاجة إلى إمكانيات كبيرة لاتسطيع وزارة الصحة القيام بذلك لوحدها مما يتطلب إلى حشد الدعم الدولي لمساعدة صنعاء وانقاذ الوضع الصحي فيه خاصة مرض الغسيل الكلوي ومراكز الغسيل التي تفتقر إلى الأدوية والمعدات.

ولفت إلى أن هناك 28 مركز للغسيل من اصل 32 مركزا معظمها يفتقد للدعم الطبي والمواد الطبية، مشيرا إلى أنه منذ اشتداد الصراع في صنعاء توفى الكثير من المرضى واغلقت العديد من المراكز.

وأثبت ممثل منظمة بحاثين في مجال الطب بلا حدود اهمية زيادة الوعي العام بمرض الفشل الكلوي ليس في صنعاء بل على المستوى الدولي وكذا التحديات التي تتلقي مرضى ومراكز الغسيل الكلوي والتي تتطلب الحشد الدولي لتقديم الدعم العاجل.. لافتا إلى أن المنظمة قدمت خلال العامين الماضيين 800 طن من المواد الطبية لمرضى الغسيل الكلوي و 83 الف جلسة لحوالي 800 مريض.

  تخلل المؤتمر عقد فيلمين للجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة بحاثين في مجال الطب بلاحدود وبرامجها وانشطتها وتدخلاتها ودورها في معالجة مرض الغسيل الكلوي ودعم المراكز .

كما تم عقد حلقة نقاشية للخروج بتصور بكيفية حشد الجهد المحلي والدولي لدعم مراكز الغسيل الكلوي في صنعاء والتي تعاني من عدم قدرتها لتقديم الخدمات للمرضى وتدخلات اللجنة الدولية للصليب الأحمر في هذا المجال.

  حضر المؤتمر نائب رئيس الوزراء لشوؤن الخدمات محمود الجنيد ووزير الخارجية هشام شرف ومدراء العموم للعدد من المستشفيات ومدراء المكاتب في مجموع من المحافظات وممثلي مجموع من المنظمات الدولية والمحلية.
صحيفة الوسط

برجاء اذا اعجبك خبر رئيس الوزراء يسهم في مؤتمر ''الغسيل الكلوي على شفير الهاوية'' قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : سبأنت