طهران تلقي القبض ابن المرجع الشيرازي لوصفه خامنئي بالفرعون
طهران تلقي القبض ابن المرجع الشيرازي لوصفه خامنئي بالفرعون

طهران تلقي القبض ابن المرجع الشيرازي لوصفه خامنئي بالفرعون حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر طهران تلقي القبض ابن المرجع الشيرازي لوصفه خامنئي بالفرعون .

صحيفة الوسط - ذكرت مواقع ناطقة بالفارسية أن السلطات الإيرانية اعتقلت أمس الاثنين، حسين_شيرازي، ابن صادق الشيرازي، #المرجع_الشيعي الشهير في قم، وذلك بسبب محاضرة وصف فيها المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، بـ “الفرعون “.

وذكر صحيفة “ميكروفون نيوز” الذي نشر صورة عن مذكرة اعتقال الشيرازي أن المدعي العام للمحكمة الخاصة برجال الدين في قم، أصدر حكماً باستدعاء هذا المرجع بعد نقد صريح لممارسات النظام_الإيراني ومبدأ ولاية الفقيه وقامت السلطات باعتقاله صباح الاثنين.

ووفقا لمقطع منشور على صحيفة يوتيوب عن جزء من محاضرة لحسين الشيرازي، قبل بضعة أسابيع، يبَـانَ فيه وهو يصف حكم_الولي_الفقيه بأنه ما يعادل حكم فرعون شارحا استبداد الدولة الدينية في يران وأساليبها القمعية ضد المعارضين والمنتقدين والمختلفين معها بالرأي.

رفض ولاية الفقيه
وأثبتت مواقع مقربة من الشيرازي أن استخبارات الحرس الثوري الإيراني هي من تقف وراء استدعاء حسين الشيرازي وآخرين من أفراد عائلته خلال الأعوام الماضية، مع تعرضهم المستمر للإهانة والتهديد، بسبب دعوة أسرة الشيرازي إلى استقلال الحوزة عن السلطة السياسية.

يذكر أن مرجعية الأسرة الشيرازية التي لها أتباع في إيران والعراق وعدد آخر من البلدان ذات التواجد الشيعي، يرفضون ولاية الفقيه وحكم المرشد_الإيراني_علي_خامنئي، لكنهم يطرحون أفكارا متطرفة تغذي الطائفية في المنطقة ولا يختلفون بشيء عن خطاب النظام الإيراني من حيث المبادئ الفكرية، بحسب ما يقول منتقديهم.

اتساع النفوذ
واتسع نفوذ أسرة الشيرازي بعد الثورة الإيرانية عام 1979 حيث دعم المرجع محمد الشيرازي الخميني واحتلت “منظمة الشغل” الشيرازية التي قادها محمد تقي المدرسي شوارع طهران ونصبوا المشانق لمعارضي الثورة ومن ثم تمددوا بالأجهزة الأمنية الإيرانية كونهم في الغالب من أبناء وأقارب وأتباع المراجع ورجال الدين الإيرانيين الذين ولدوا بكربلاء والنجف في بغداد ويحملون الجنسيات الإيرانية.

بعد ذلك نشطت الحركة في المجال الاقتصادي ودخلت بازار طهران وقامت بجمع ملايين الدولارات من أنصارها وتابعيها ومقلدي الشيرازي في إيران والعراق ودول الخليج وانتشرت مجموع الحسينيات التي يملكونها في قم وأصفهان.

الخلاف مع خامنئي
بعد ذلك دبت الخلافات بينهم وبين النظام الإيراني وبدأ الحرس الثوري يحد من تنامي الشيرازيين بعد ما أيد محمد الشيرازي فكرة مجلس شورى الفقهاء بدل ولاية الفقيه المطلقة بعد وفاة الخميني وهو علي طريق الكثير من المراجع يتراجع ولاية المرشد الحالي علي خامنئي.

كما يعارض الشيرازي فتوى خامنئي بتحريم التطبير (ضرب الرأس بالسيف في #مراسم_عاشوراء " حيث تم إغلاق حسينيات الشيرازي وتحجيم نفوذه وفرضت الإقامة الجبرية عليه حتي وفاته عام 2001.

وساهموا بشكل فعال في تأسيس “الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين”، و”منظمة الثورة الإسلامية في صحيفة الوسط العربية” واللتين تعتبران من أهم الحركات التابعة للشيرازية وهذا ما يفسر عدم تبني الكثير من شيعة البحرين والسعودية لفكرة ولاية الفقيه، لأن قياداتهم بالغالب شيرازية مثل نمر النمر الذي أعدمته السعودية بعد إدانته بالإرهاب عام 2015 .

وبعد الضربة التي تلقاها الشيرازيون في إيران غيروا خطابهم بالخليج وبدأوا يتبنون خطاباً معتدلاً مع الحكومات العربية، كما أن العديد من شيرازية البحرين في البرلمان وتصالحوا مع الحكومة.

أما النائب الكويتي صالح عاشور الذي يعتبر عراب الشيرازية بالكويت والمشرف على قناة ” الأنوار” التي يديرها المليونير الشيرازي الإيراني الأصل، اسماعيل جنتي، فيعتبر وجها بارزا في قيادة هذه التيار هناك.

أفكار مغالية
يتبنى الفكر العقائدي الشيرازي الكثير من أفكار “الحجتية” في إيران الذين يغالون في تقديس أهل البيت إلى حد التأليه وحد تكفير أعدائهم ويسمونهم “البكرية” و”العمرية” وتكفير أتباعهم ويسمونهم “البترية”، كما يعتبرون سب أعداء أهل البيت “واجبا دينيا وأخلاقيا”.

وتعتبر محاضرات مجتبى الشيرازي و ياسر_الحبيب سردا لنهج الشيرازيين في سب الصحابة جهارا، حيث إنهم لا يؤمنون بالتقية في إظهار هذه العقائد بل يروّجون لها عبر فضائياتهم التي أغلقت إيران العشرات منها عام 2014.

ويهاجم الشيرازيون كل من يبْتَهَلَ إلى التقارب مع السنة ويستقطبون الاصوات الشيعية المتطرفة ولهم ماكينة إعلامية ضخمة تحتل حيزا كبيرا في الإعلام الشيعي الحماسي ولهم أنشط الفضائيات في إيران والاكثر انتشاراً في العالم الشيعي.

وبدأ التيار الشيرازي أخيرا بصراعات إعلامية مباشرة مع حزب الله وإيران منذ أربعة سنوات، الأمر الذي يعده أنصار ولاية الفقيه خيانة للتشيّع الذي تقوده إيران بالمنطقة.

ويعتبر بعض رجال الدين مثل كمال الحيدري الذي كان من قيادات هذا التيار وانشق عنهم أن بعض القوى العالمية تنتهز الشيرازيين وخطابهم المتشدد لإشعال الحرب الشيعية السنية بالمنطقة.

العربية

تعليقات

برجاء اذا اعجبك خبر طهران تلقي القبض ابن المرجع الشيرازي لوصفه خامنئي بالفرعون قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين