الحكومة السودانية تحث معارضيها على تسريع خطى السلام للحاق بـ 2020
الحكومة السودانية تحث معارضيها على تسريع خطى السلام للحاق بـ 2020

الحكومة السودانية تحث معارضيها على تسريع خطى السلام للحاق بـ 2020 حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الحكومة السودانية تحث معارضيها على تسريع خطى السلام للحاق بـ 2020 .

صحيفة الوسط - عقد وفد من الحكومة السودانية اجتماعا تشاوريا مع آلية الوساطة الأفريقية في أديس أبابا ناقش موقف تنفيذ (خارطة الطريق) ، ودعا المعارضة للانضمام الى عملية السلام توطئة للمشاركة في الترتيبات الدستورية الممهدة لانتخابات 2020.

وحصدت هذه الخارطة موافقة الحكومة السودانية في 21 مارس من العام 2016، وبعد نحو ثلاث أسابيع لحقت بها قوى في المعارضة ووقعت عليها لكنها لم تشارك في الحوار الوطني الذي كان بين بنود الخارطة.

وتقول الوساطة الأفريقية إن الخارطة تسعى لمعالجة مشاكل الخرطوم بوقف الحرب والعدائيات والمسائل الإجرائية لعملية الحوار والمسائل الإنسانية، كما تؤكد أنها تفتح الباب لإنهاء الحرب والاقتتال في المنطقتين ودارفور والترتيبات الأمنية ووقف إِفْرَاج النار واستئناف المفاوضات لإكمال هذه القضايا.

ووصف مسؤول ملف مفاوضات دارفور، أمين حسن عمر اجتماع وفد الحكومة بالآلية الإفريقية بالجيد، وأنهم بسطوا رؤاهم حول الخطوات التي ينبغي اتخاذها لتحقيق السلام في البلاد.

وذكر إن التشاور والحوار الذي جرى صباح السبت في العاصمة الاثيوبية بحضور مفاوضي الحكومة في مساري – دارفور والمنطقتين دار حول كافة هذه القضايا.

وتابع ” صحيفة الوسط الحكومي شرح للآلية الأفريقية بقيادة ثامبو أمبيكي أن الوقت بات ضيقا وأنه لابد من الاتفاق على مسودة صحيفة الوسط، حيث أن البرلمان المنتخب في 2020م سيجيز هذه المسودة”.

مردفا ” الاستحقاق الانتخابي ينطلق بتكوين مفوضية الانتخابات واصدار قانون الانتخابات قبلها، وهي موضوعات محل تشاور مع جميع الأطراف وإذا أرادوا أن يكونوا طرفاً في هذه العملية لابد أن يكونوا طرفا في عملية السلام”.

وأشار أن السانحة لا تزال مواتية أمام موقعي خارطة الطريق للانضمام الى الشق الثاني من الحوار الوطني، والمتمثل في الجانب الدستوري.

ورفضت المعارضة التي وقعت (خارطة الطريق) المشاركة في الحوار الوطني الذي دعت اليه الحكومة السودانية وتمسكت بعقد لقاء تحضيري خارج البلاد وهو ما امتنعت عن تأييده الخرطوم.

يشار الى أن الآلية الأفريقية دعت حركات دارفور الموقعة على (خارطة الطريق) بجانب الحركة الشعبية، وحزب الأمة للقاء تشاوري في أديس خلال فبراير الحالي، لكن هذه الأحزاب رفضت تلبية الدعوة بينما طالب الصادق المهدي بتأجيل المشاورات لوقت لاحق.

وبشأن تحقيق السلام في دارفور أشار عمر أن خارطة الطريق أشارت إلى أن الآلية الأفريقية سوف ترتب عملية وقف إِفْرَاج النار وتتواصل بعدها المفاوضات في قطر على اساس أن وثيقة الدوحة هي الأساس.

وذكر “أوضحنا أن الأطراف الأخرى، رغم أنها وقعت على خارطة الطريق، الا انها لا تزال عند موقفها الرافض لوثيقة الدوحة كأساس للعملية السلمية في دارفور”.

وأثبت أن حكومة الخرطوم مستعدة لسماع الأطراف الأخرى في اي قضايا لم تناقشها وثيقة الدوحة وإذا جرى الاتفاق على أمر من الأمور في هذا الصدد فيمكن انشاء برتوكول يشتمل عليها ويكون اضافة لاتفاقية الدوحة، مضيفا” هذا الأمر لم يتحقق حتى الآن”.

سودان تربيون.

تعليقات

برجاء اذا اعجبك خبر الحكومة السودانية تحث معارضيها على تسريع خطى السلام للحاق بـ 2020 قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين