هبوط الأسواق الآسيوية متابعة أسواق الأسهم في العالم
هبوط الأسواق الآسيوية متابعة أسواق الأسهم في العالم

هبوط الأسواق الآسيوية متابعة أسواق الأسهم في العالم حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر هبوط الأسواق الآسيوية متابعة أسواق الأسهم في العالم .

صحيفة الوسط - انخفضت الأسواق الآسيوية الثلاثاء مع بيع المستثمرين للأسهم بكميات كبيرة في أعقاب أكبر هبوط في أسواق الولايات المتحدة منذ ست سنوات.

وانخفض مؤشر نيكي الياباني 7 في المئة، لكنه استرجع بعض خسارته ليغلق على نسبة هبوط بلغت 4.7 في المئة.

وهبطت أسواق المملكة المتحدة وفرانكفورت وباريس بحدة عند افتتاحها الثلاثاء، بخسارة بلغت 3 في المئة. وقد بلغ هبوط الأسواق في المملكة المتحدة درجة لم يصلها منذ 2016. وقد هبط مؤشر داو جونز في الولايات المتحدة اليــوم الماضية بنسبة 4.6 في المئة.

وجاء هذا الهبوط بعد مضي بعض السنوات الجيدة بالنسبة إلى المستثمرين. فقد بلغت نسبة زيادة داو جونز في 2017 25 في المئة، مدفوعا بنمو الاقتصاد.

كما ساهم في تحسين مناخ الاستثمار الجيد أيضا الأرباح القوية وانخفاض معدلات الفوائد.

وقد بدأت موجة البيع الضخمة للأسهم الأسبوع السابق بعد صدور تقرير في الولايات المتحدة بخصوص الوظائف أثار توقعات بأن قوة الاقتصاد بلغت درجة يحتاج معها بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى زيـادة معدلات الفائدة بطريقة أسرع مما كان متوقعا.

وذكرت مديرة الاستثمار في شركة راثبونزيس لسماسرة الأوراق المالية، لبي بي سي، إن هبوط الأسواق لم يحدث تغييرا كبيرا في حالة المتعاملين النفسية، مضيفة أنه “من المبكر التنبؤ، لكنني أظن أن هبوط الأسواق يسير في إِنْحِدَار تصحيح الأوضاع”.

وأضافت “يجب أن نتذكر أن أسواق الأسهم تسير بسلاسة إلى الأعلى، ولم نشهد انخفاضا أضخم من 3 في المئة على مدار 15 شهرا. هناك عجز في القدرة على التنبؤ بما سيحدث، وهذا أمر غير معتاد”.

وذكرت إن ما حدث في الأسواق يقع عادة قبل الركود، ولكن التوقعات بخصوص الأزدهار حاليا زادت إيجابيتها.

وتقول إرين غيبس الخبيرة في الأسواق “هذا ليس انهيارا للاقتصاد. لكنه قلق حيال تصرف الأسواق بطريقة أفضل من المتوقعة، ولذلك يجب إعادة تقدير الأوضاع”.

كيف انعكست الانتخابات الأمريكية في تعاملات الأسواق العالمية؟
ولا يزال هناك بلد واحد احتمالات الاقتصاد فيه مازالت راكدة. وتقول السلطات هناك إنه ليس هناك فرصة لزيادة معدل الفائدة.

واستبعد محافظ البنك المركزي الياباني احتمال زيادة الفائدة في المستقبل القريب. وذكر هذا “ليس من المناسب” اتخاذه مع استقرار التضخم على النسبة المستهدفة وهي 2 في المئة.

أما الأسواق في آسيا فحذت حذو الأسواق في الولايات المتحدة.

وقد انخفض مؤشر هونغ كونغ، هانغ سينغ بنسبة 4.5 في المئة، وهبط مؤشر كوسبي في سول بنسبة 2.6 في المئة. كما انخفضت الأسواق في سيدني بنحو 3.2 في المئة.

صحيفة الوسط

تعليقات

برجاء اذا اعجبك خبر هبوط الأسواق الآسيوية متابعة أسواق الأسهم في العالم قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين