جولة برفقة قائد المنطقة العسكرية السابعة في جبال نهم الوعرة (ترجمة خاصة)
جولة برفقة قائد المنطقة العسكرية السابعة في جبال نهم الوعرة (ترجمة خاصة)

جولة برفقة قائد المنطقة العسكرية السابعة في جبال نهم الوعرة (ترجمة خاصة) حسبما ذكر المصدر اونلاين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر جولة برفقة قائد المنطقة العسكرية السابعة في جبال نهم الوعرة (ترجمة خاصة) .

صحيفة الوسط - أنوج تشوبرا - وكالة «صحيفة الوسط»

ترجمة/ علي السكني

 

يشير القائد في الجيش اليمني اللواء ناصر الذيباني من منطقة جبلية مرتفعة - متجاهلاً أصوات المدفعية الثقيلة - إلى مواقع التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين، موضحاً التقدم الذي حققته القوات الحكومية في جبهة القتال خارج العاصمة صنعاء.

 

وذكر قائد المنطقة العسكرية السابعة من أعلى قمة في تلة «الحمراء» التي تم التَحَكُّم عليها مؤخراً في مشارف العاصمة صنعاء، ويحيط به ملثمون موالون له «من يسيطر على نهم يسيطر على العاصمة صنعاء».

 

وقد سيطر الجيش اليمني في الأشهر الأخيرة بدعم جوي من طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية، على مجموع من مواقع التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين في نهم، وهي عبارة عن سلسلة جبال وعرة ومرتفعة تقع في الجزء الشرقي للعاصمة التي يسيطر عليها المتمردين منذ سبتمبر 2014.

 

وتعد نهم ساحة حرب دامية وبوابة رئيسية للعاصمة صنعاء التي ماتزال بعيدة الوصول للجيش اليمني، بسبب التضاريس الجبلية المحفوفة بالمخاطر، بالإضافة الى آلاف الألغام الأرضية التي تم زراعتها من قبل التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين المدعومين من إيران.

 

وذكر الذيباني، الذي كان يمسك جهاز اتصال لاسلكي ويشير إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين بالأسفل، أثناء حضور صحفية نظمها التحالف، «أيهما العدو الأكبر.. الحوثيون أم التضاريس؟ أنا أقول كلاهما».

 

وأضاف الذيباني أن جيشه اقتحم العديد من المواقع مشياً على الأقدام مستخدماً الحمير لنقل الإمدادات، قبل جهود هندسية استمرت أشهراً طويلة لتمهيد وتسوية طرق جبلية، وحالياً تنقل المركبات الخفيفة المعدات والمؤن والوقود إلى المواقع التي تم التَحَكُّم عليها في عملية صعود شاقة.

 

وما تزال العاصمة صنعاء، التي تبعد أقل من 30 ميل "50 كم)، بعيدة رغم الانتصارات الأخيرة مما يسلط الضوء على تعقيدات الصراع اليمني المتشابك.

 

وذكر آدم بارون الخبير في الشؤون اليمنية في المجلس الأوربي للعلاقات الخارجية لوكالة «صحيفة الوسط»، إن «جبال نهم الوعرة تشكل صعوبة كبيرة حتى أمام معظم الجيوش المحترفة والمتسلحة بأحدث التكنولوجيا لتحقيق تقدم».

 

وأضاف «إن هذا يجعل من الغير المرجح - إن لم يكن مستحيلاً - حدوث أي تحولات جذرية في الوقت الحالي حتى ولو كان طرفا الصراع يرى نهم أحد أهم ساحات القتال الاستراتيجية في صنعاء».

 

قتال حتى الموت

إن ما يزيد الحرب أضخم تعقيداً، هو أن الجيش اليمني بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي أصبح مشتتاُ حالياً نتيجة لظهور جبهة جديدة ضد الانفصاليين الجنوبيين الذين سيطروا الأسبوع المنصرم على مدينة عدن (جنوبي البلاد).

 

وأخذت الحرب اليمنية منعطفاً مفاجئاً في شهر ديسمبر عندما قتل الحوثيون الرئيس السابق علي عبدالله صالح، كعقاب لتغيير تحالفه وسعيه إلى عقد سلام مع التحالف بقيادة السعودية.

 

لكن الجنود في تلة «الحمراء» بنهم، غير مكترثين لذلك.

 

واستخدم الذيباني سكيناً لفتح لغم مضاد للدبابات على شكل صخرة ومموه بلون الطبيعة، وذكر إن المئات مثل هذه الألغام تم تفكيكها في تلة «الحمراء» فقط.

 

وفي حفرة مثقوبة كانت تستخدم كوكر لقناص حوثي على جانب الجبل، أخرج القائد ملازم دينية وسجائر وعصائر وعلب جبن وبهارات مصنوعة من بذور السمسم.

 

«إنهم بشر يأكلون مثلنا»، يقول الذيباني مازحاً.

 

إن رائحة كريهة تخرج من عش قناص آخر مما أثار المخاوف بوجود جثة قتيل حوثي في الداخل. وأضاف الذبياني «هؤلاء قاتلوا حتى النهاية وكانوا غير راغبين في الاستسلام».

 

تكشف النقاب عن منشورات مبعثرة اسقطتها مقاتلات التحالف اثناء المعارك، وتحمل صور لخريجي جامعات وشباب يبتسمون، «يا شعب صنعاء السعيد.. إن إيران تريد فقط تدمير هذه الأمة العربية، ضعوا ايديكم في أيدي الحكومة الشرعية اليمنية».

 

الشرف والانتقام

يؤكد رجال الذيباني - بمن فيهم المدرسون والمحامون وحاملي درجة الدكتوراه الذين حملوا السلاح - على قدرتهم في إحراز تقدم سريع لطرد التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين من صنعاء، لكنهم ملتزمون بضرورة منع وقوع إصابات بين المدنيين.

 

وأضاف الذيباني «لا نريد التَحَكُّم على صنعاء على حساب إحراق المدينة، عوائلنا وأقاربنا وإخواننا في الداخل».

 

وتتهم الأمم المتحدة الجانبين بعدم القيام بالكثير لمنع وقوع خسائر في فريق المدنيين، وإغراق البلاد في حالة من الفوضى والمجاعة والمرض.

 

وذكر الذيباني إن اليمنيين العاديين يتعرضون للمآسي، حتى أن الموت لم يعد يمنحهم أي مهلة.

 

ويصر القائد العسكري على التقدم والاقتراب أضخم من المدينة على أمل الضغط على التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين للاستسلام والالتزام بالمفاوضات، لكن ذلك يبدو مجرد أمنية حسب محللون.

 

وذكرت اليزابيث كندال، الباحثة في الشؤون اليمنية بجامعة أوكسفورد، لوكالة «صحيفة الوسط»، إن «ذلك يعود إلى أن القبائل المحيطة بصنعاء تتمتع بولاءات متقلبة، كذلك بسبب أن التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين لن يستسلموا بسهولة بغض النظر عن القوة السعودية المتفوقة. إن هذا يتعلق بالشرف والانتقام وليس له علاقة بالمنطق العسكري».

 

ويؤكد الذيباني على عدم وجود أي خيار في مواجهة عدو مستعصي وغير مستعد للالتزام.

 

وروى مواجهة حديثة بين أحد رجاله الذين استولوا على جهاز مناداة لاسلكي تركه الحوثيون خلفهم في جبل تم التَحَكُّم عليه، ومسلح حوثي على الجانب الآخر.

 

«لماذا قتلتم صالح؟»، يسأل الجندي في محاولة منه لفتح نقاش مع المسلح الحوثي، عن طريق الجهاز اللاسلكي «لأنه داعشي مثلك»، قبل أن يطلق النار على الجندي الذي لم يكن مدركا بأنه في مرمى نيران الحوثي.

 

لقد نجا الجندي وتعرض لإصابة في كتفه.

 

برجاء اذا اعجبك خبر جولة برفقة قائد المنطقة العسكرية السابعة في جبال نهم الوعرة (ترجمة خاصة) قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصدر اونلاين