الولايات المتحدة الأمريكية تأسف لإعادة ايران اميركيا مسنا الى السجن
الولايات المتحدة الأمريكية تأسف لإعادة ايران اميركيا مسنا الى السجن

الولايات المتحدة الأمريكية تأسف لإعادة ايران اميركيا مسنا الى السجن

حسبما ذكر الحياة ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الولايات المتحدة الأمريكية تأسف لإعادة ايران اميركيا مسنا الى السجن .

صحيفة الوسط - أعربت الولايات المتحدة أمس (الثلثاء) عن أسفها لقرار السلطات الايرانية إعادة مواطن اميركي- إيراني كان موظفاً في «منظمة الامم المتحدة للطفولة» (يونيسف) يخبر من العمر 81 عاماً إلى السجن بعدما كانت سمحت له بالخروج لفترة قصيرة لتلقي شفاء طبي.

وذكر مساعد وزير الخارجية الاميركي ستيف غولدستين للصحافيين في بوغوتا، التي يزورها في اطار جولة على اميركا اللاتينية، إن «الوضع الصحي لباقر نمازي يتدهور، مطالبا السلطات الإيرانية بالافراج عنه فورا لدواع انسانية».

واضاف «نبدي خيبة املنا العميقة حيال اعادة الحكومة الايرانية نمازي الى السجن. نحن قلقون على صحته الآخذة في التدهور وهو ما زال بحاجة ماسة لعلاجات طبية»، بعدما خضع في ايلول (سبتمبر) الماضية لعملية جراحية لزراعة ناظمة قلبية اصطناعية.

وقد كانت السلطات الإيرانية سمحت الأحد السابق لنمازي بالخروج من السجن لتلقي العلاج قبل ان تعيده الى السجن.

كذلك فان ابنه سياماك نمازي، الذي يعمل مستشارا في قطاع الاعمال ويحمل على طريق والده الجنسيتين الاميركية والايرانية، مسجون بنفس التهمة التي دين بها والده.

وفي تشرين الاول (اكتوبر) 2017 قضت محكمة ايرانية بسجن الاب وابنه لمدة عشر سنوات، بعدما دانتهما بـ «التجسس والتعاون مع الحكومة الاميركية»، وهي تهم نفتها عائلتهما المقيمة في الولايات المتحدة.

وبحسب غولدستين، فان «نمازي مريض. هو بحاجة سريعا لعلاجات طبية مناسبة ويجب ان يطلق سراحه لدواع انسانية»، مطالبا طهران بـ «الافراج عنه من دون شرط»، ومعربا عن اسفه «لاعتقاله الظالم». وتابع المسؤول الاميركي «نجدد مطالبتنا بعودة كل المواطنين المعتقلين ظلما والمفقودين في ايران، بمن فيهم نجل باقر، سياماك، وشيو وانغ وروبرت ليفنسون».

 

برجاء اذا اعجبك خبر الولايات المتحدة الأمريكية تأسف لإعادة ايران اميركيا مسنا الى السجن قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الحياة