نكشف معلومـات واقعة المدينة الجامعية المفجعة
نكشف معلومـات واقعة المدينة الجامعية المفجعة

نكشف معلومـات واقعة المدينة الجامعية المفجعة حسبما ذكر المصريون ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر نكشف معلومـات واقعة المدينة الجامعية المفجعة .

صحيفة الوسط - شهدت المدينة الجامعية بالإسكندريه بمنطقة سموحة واقعة مفجعة تحدث للمـرة الأولي ،  حيث عثر أفراد الأمن الإداري التابع للمدينة طلاب جامعة الإسكندرية بمنطقة عزبة سعد، على جثة طالب من نزلاء المدينة الجامعية بالفرقة الثانية بكلية الطب معلقا من رقبته بحبل.
 وذكر الدكتور ممدوح التهامى المتحدث الرسمي باسم جامعة الإسكندرية، إن الجثة المعثور عليها للطالب "فادي محمد السخاوي" بالفرقة الثانية بكلية الطب من محافظة مطروح، وأنه تم اِلْتِقَاط عليها بالطابق الثاني لأحد المباني التي تخضع للصيانة والتطوير، وهي حاليا مهجورة وخالية من الطلاب.
أاضاف  أن أفراد الأمن خلال مرورهم فوجئوا بجثمان الطالب معلقا من رقبته بحبل، لافتا إلي  أنه على الفور تم إبلاغ شرطة النجدة لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية وإبلاغ أهل الطالب، وتسليم الجثمان للإسعاف التي قامت بنقله إلى المشرحة.
 النيابة العامة بالإسكندرية، عاينت جثة الطالب الذى عثر عليه مشنوقا بالمدينة الجامعية بمنطقة سموحة بعزبة سعد في الإسكندرية؛ لمعرفة سبب الوفاة ووجود شبهة جنائية فى الحادث أم لا ،  واستجواب شهود العيان.
 وأثبت شهود عيان، أن المبنى الذى وجد فيه الطالب مشنوقا هو مبنى مهجور وليس مكان إقامته، بالإضافة إلى أنه كان لديه مشاكل مع أسرته ومتوقع أن ذلك هو السبب ما دفعه للانتحار.
 وأضافوا، أن الطالب يدعى "فادي محمد" من محافظة مطروح ويدرس بكلية الطب في الفرقة الثانية، ومن مواليد 1998، وكان انطوائيا بعض الشئ في تعاملاته مع الآخرين.
 وأظهر  التهامى عن معلومـات جديدة ، عن الطالب وأنه كان يعاني من مشكلات أسرية شديدة ووصل الأمر إلى أنهم حرروا محضرا ضده في مطروح، وهو الأمر الذي جعل حالته النفسية سيئة طبقا لأقوال زملائه.
وأضاف، أنه كان منطويا على نفسه خلال الأيام الأخيرة، ولكنه كان منتظما في دراسته، وهذا طبقا لأقوال زملائه في الغرفة، لافتًا إلى أنه عند مواجهة أهليته بأزمته معهم وتحرير محضر ضده، لم ينكروا هذا الأمر، مرجحًا أن يكون الطالب أقدم على الانتحار، خاصة أنه لا توجد شبهة جنائية حتى الآن.
 وأشارإلى أن أفراد الأمن خلال مرورهم فوجئوا بجثمان الطالب معلقا من رقبته بحبل، وعلى الفور تم إبلاغ شرطة النجدة لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية وإبلاغ أهل الطالب، وتسليم الجثمان للإسعاف التي قامت بنقله إلى المشرحة.
 من ناحيته أظهر حسام على أحد زملاء الطالب ، أنه كان انطوائيا بعض الشئ، ومحدود في تعاملاته مع الآخرين، لافتا إلى أنه خرج أمس ولم يعد إلى غرفته، ولا نعرف عما إذا كان انتحر أم قتل.
كما انتقل المستشار محمد خيرالله رئيس نيابة سيدي جابر بالإسكندرية، لمعاينة جثة الطالب وأظهر ملابسات الوفاة، وتحديد ما إذا كان هناك شبهة جنائية في الحادث من عدمه، واستجواب شهود العيان.

برجاء اذا اعجبك خبر نكشف معلومـات واقعة المدينة الجامعية المفجعة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصريون