بعض الأطباء يرون في ختان الإناث سلوكًا مشروعًا
بعض الأطباء يرون في ختان الإناث سلوكًا مشروعًا

بعض الأطباء يرون في ختان الإناث سلوكًا مشروعًا حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر بعض الأطباء يرون في ختان الإناث سلوكًا مشروعًا .

صحيفة الوسط - ذكر ذكر رضا الدنبوقي، مدير مركز الفتاة للإرشاد والتوعية القانونية، إن «ختان الإناث يشكل أشد أشكال العنف ضد الفتاة والفتاة، حيث تخضع للختان حوالي 90 في المائة زادت النسب أو قلت قليلا من الفتيات في مصر، وعلى الرغم من اتخاذ القيادات الدينية مواقف مناهضة صراحة لختان الإناث إلا أنه لا يزال البعض يحاول إسناد هذه الممارسة العنيفة في حق الفتاة إلى الإسلام، ليجد دعما وتبريرا لمن يقومون بهذا السلوك من الأطباء وغيرهم، ولإكسابها شرعية زائفة وقبولاً لدى عامة الناس رغم تحريمها بفتوى من الأزهر».
وأضاف «الدنبوقي»، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي الخاص بتدشين قوة الشغل لمناهضة ختان الإناث، الثلاثاء: «للأسف لا يعير هؤلاء اهتماما لواقع أن ختان الإناث عادة منتشرة في دول أفريقية أخرى، فيما تغيب بشكل تام عن دول ذات تقاليد إسلامية مثل الرياض ودول الخليج، ولا يزال بعض الأطباء يرون في ختان الإناث سلوكا مشروعا».

ذكرت أمل فهمي، مدير مركز تدوين لدراسات النوعي الاجتماعي، الثلاثاء، إن تغيير القناعات المجتمعية الخاصة بالختان ضرورة لتتماشى مع واقع التجريم القانوني، بجانب التأكيد على مسؤولية الدولة في حماية الفتيات وخلق آليات لجعل هذه الحماية فاعلة بجانب استكمال مسار الإصلاح القانوني الهادف لتعديل المواد المتعلقة بختان الإناث والضغط من أجل تضمين مواد خاصة بالتثقيف الجنسي الشامل في المدارس.

ودعت «فهمي»، خلال كلمتها بالمؤتمر الصحفي الخاص بتدشين قوة الشغل لمناهضة ختان الإناث، الثلاثاء، إلى ضرورة تطوير خطاب حقوقي مناهض لختان الإناث لا يقتصر على المقاربات الدينية والطبية ولكن يمتد ليشمل حقوق الفتيات والنساء في الصحة والحياة والسلامة الجسدية والحقوق الجنسية والإنجابية، مشددة على ضرورة مقاومة ظاهرة تطبيب الختان مع ضرورة تضافر الجهود لمواجهة الظاهرة بشكل قانوني ومجتمعي.

المصري الأن

تعليقات

برجاء اذا اعجبك خبر بعض الأطباء يرون في ختان الإناث سلوكًا مشروعًا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين