شراء مصر غواصات ألمانية يتعارض مع أمن تل أبيب
شراء مصر غواصات ألمانية يتعارض مع أمن تل أبيب

شراء مصر غواصات ألمانية يتعارض مع أمن تل أبيب حسبما ذكر المصريون ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر شراء مصر غواصات ألمانية يتعارض مع أمن تل أبيب .

صحيفة الوسط - أظهر ضابط كبير في البحرية الإسرائيلية، موقف وزير الدفاع من شراء الغواصات من شركة "تاسين كروب" الألمانية؛ موضحًا أن الجيش الإسرائيلي لم يكن بحاجة إلى تسع غواصات، مضيفًا أن السماح لمصر بشرائها غواصات ألمانية من طراز "تايب 24" يتعارض مع المصالح الأمنية الإسرائيلية، على الرغم من أن مصر لا تعتبر تهديدًا لبلاده، بحسب ما ذكرته صحيفة "يديعوت أحرنوت" .

وقد علق ضابط كبير، في البحرية الإسرائيلية، في مؤتمر صحفي عقده المراسلون العسكريون أول أمس، الاثنين، على قضية الغواصات الألمانية التي اشترتها تل أبيب من شركة "تاسين كروب" الألمانية التي تقف في صلب تحقيق جنائي مع كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وعدد من معارضيه.

وألمحت الصحيفة، في تقريرها، إلى أن هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها مسئول عسكري إسرائيلي بصراحة عن قضية تنازل تل أبيب فيها بشكل غير قانوني عن شرط الحصرية في صفقتها مع الحكومة الألمانية، مما سمح للأخيرة بيبع غواصة مماثلة إلى مصر، وفقًا لتقارير إعلامية لم تؤكدها البحرية بعد .

وذكر الضابط، في المؤتمر: "على الرغم من أن مصر ليست جزءًا من دائرة التهديدات التي تواجهها تل أبيب، إلا أنني كنت أفضل أن لا يكون لديهم غواصات ألمانية مماثلة في قدراتنا، لأنها تشكل نقلة نوعية لصالحهم".

وأثبت الضابط أيضًا "أنه على الرغم من أن القوات المسلحة المصرية قام بالفعل ببناء قوته في العقد السابق، إلا أنه لا يُعتبر تهديدًا مباشرًا لإسرائيل".

الجدير بالذكر، أن سلاح البحرية المصري، في إبريل من العام السابق، حصل على أول غواصة ضمن صفقة ضخمة، تحصل مصر بموجبها على 4 غواصات، من مصنع "كيل" الألماني، ومن المقرر حصول مصر على الغواصة الثانية خلال العام الحالي 2018.

وأظهرت الصحيفة الإسرائيلية، في يوليو السابق، أن الرئيس روفن ريفلين أبلغ في عام 2015 قلق مؤسسة الدفاع الإسرائيلية لألمانيا بخصوص نوايا "تاسين كروب" لبيع الغواصات إلى مصر.

وقد ردت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على تحفظات "ريفلين" بالإشارة إلى أن تل أبيب قد أذنت بالفعل بالاتفاق مع مصر للمضي قدما بدون تدخل المؤسسة الدفاعية أو أن يكون الرئيس على علم بهذه الحقيقة.

وفي لقاء آخر، ادعى المسئولون الألمان أن الشخص الذي أذن بتنازل عن هذا الشرط كان المحامي إسحق مولخو، المبعوث السابق بخصوص المسائل الدبلوماسية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي يواجه لائحة إِدِّعاء لدوره في قضية غواصة –"involving "، التي تنطوي على مخالفات مزعومة من مسئولين إسرائيليين كبار في مجال المشتريات للغواصات.

في حين، أشار الضابط بقوله: "نحن لا نتجاهل ملف فساد صفقة الغواصات"، منوهًا: "نتحدث لشعبنا حول هذا الموضوع ولكن ليس له دور نشط، والسؤال الوحيد الذي نطرحه هو ما إذا كانت هناك حاجة فعلية إلى الغواصات وما إذا كانت تناسب احتياجاتنا التشغيلية، فالإجابة لا جدال فيها".

وحول التقدم في عملية شراء الغواصات، ذكر الضابط، إن البحرية استأنفت مفاوضاتها بخصوص اقتناء ثلاث سفن جديدة مع أحواض بناء السفن من شركة "تاسين كروب للأنظمة البحرية" الألمانية بعد إعلانها أن الصفقة عُلقت بسبب الشكوك التي أثارت فيما يتعلق بإنجازها.

وسبق أن أقرت ألمانيا إرجاء التوقيع على اتفاق التفاهمات لصفقة الغواصات بين الحكومة الإسرائيلية وألمانيا، الأمر الذي يشير إلى احتمال إلغاء الصفقة نهائيا في حال ثبوت تهم الفساد الموجهة إلى مسئولين إسرائيليين، معظمهم مقربون من نتنياهو.

وفي نهاية 2014، أعلنت حكومة ألمانيا بأنها مستعدة لدعم تل أبيب بـ 4 سفن لحراسة طوافات الغاز.

برجاء اذا اعجبك خبر شراء مصر غواصات ألمانية يتعارض مع أمن تل أبيب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصريون