خارطة طريق حديثة بين مصر والسودان بتكليفات رئاسية
خارطة طريق حديثة بين مصر والسودان بتكليفات رئاسية

خارطة طريق حديثة بين مصر والسودان بتكليفات رئاسية حسبما ذكر الموجز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر خارطة طريق حديثة بين مصر والسودان بتكليفات رئاسية .

صحيفة الوسط - أشرف سيد

يصل إبراهيم غندور، وزير الخارجية، والفريق أول ركن مهندس محمد عطا المولى عباس، مدير عام جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني، مصر مساء الأن الأربعاء، في حضور رسمية، تستمر ليومين يلتقيان خلالها مع السفير سامح شكري، واللواء عباس كامل، القائم بأعمال رئيس المخابرات العامة؛ لوضع خارطة طريق للتعاطي ومعالجة كل الملفات والقضايا لتأمين مسار علاقات البلدين.

وتتضمن الخارطة تَسْوِيَة لكل الإشكالات القائمة ونظرة مستقبلية تحقق مصلحة الشعبين، فضلا عن وضع الخارطة يتجزأ في المسارات الشعبية والتشريعية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية.

وتأتي الزيارة كأحد مكتسبات القمة الثنائية التي جمعت الرئيسين عبد الفتاح السيسي وعمر البشير، على هامش القمة الثلاثين للاتحاد الأفريقي بأديس أبابا، حيث وجه الرئيسان خلال لقائهما وزيري خارجية ومديري جهازي الأمن والمخابرات في البلدين بعقد لقاء عاجل لوضع خارطة طريق تعيد العلاقة إلى مسارها الصحيح وتحصينها في المستقبل من أي إشكالات يمكن أن تضعها في غير هذا المسار.

وأثبت الرئيس السيسي خلال اللقاء الذي اتسم بالأخوية والمصارحة والمكاشفة على خصوصية وقوة العلاقات المصرية السودانية والروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين على جميع المستويات، مؤكدًا مواصلة جهود تعزيز الترابط المشترك بين الدولتين وحرص مصر على التشاور والتنسيق المتواصل مع الخرطوم الشقيق حيال مختلف الموضوعات والملفات، لا سيما في ضوء التحديات المشتركة التي يفرضها الوضع الإقليمي الراهن.

وأشار الرئيس عمر البشير خلال اللقاء على ما يجمع شعبي وادي النيل من تاريخ مشترك ووحدة المصير، مؤكدًا حرص بلاده على تطوير الترابط المشترك الثنائي مع مصر على جميع الأصعدة.

وعبر الرئيس السوداني عن تقديره لحرص مصر على التشاور مع الخرطوم، مؤكدًا ما يعكسه ذلك من عُمق العلاقات التاريخية الخاصة التي تربط بين البلدين.

وأشار الرئيس السوداني إلى أن التحديات الناتجة عن الأوضاع الإقليمية الراهنة تحتم على البلدين مواصلة التنسيق المكثف بينهما بما يسهم في تحقيق مصالحهما المشتركة.

وشهد اللقاء تباحثًا حول مختلف جوانب العلاقات الثنائية وسبل الدفع قدمًا بالتعاون بين البلدين، حيث اتفق الرئيسان على تَصْحِيح لجنة وزارية بين الجانبين للتعامل مع كل القضايا الثنائية وتجاوز جميع العقبات التي قد تواجهها.

وأثبت الرئيسان أهمية مواصلة التنسيق والتشاور المكثف من أجل ترسيخ الترابط المشترك خلال الفترة القادمة والعمل على إعطاء قوة دفع جديدة للعلاقات في كل جوانبها وتحقق نقلة نوعية تلبي طموحات الشعبين الشقيقين.

برجاء اذا اعجبك خبر خارطة طريق حديثة بين مصر والسودان بتكليفات رئاسية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الموجز