معلومـات مؤلمة لسقوط الطائرة الشراعية.. وهكذا وصل خبر وفاة الطيارين لأهلهما (صور)
معلومـات مؤلمة لسقوط الطائرة الشراعية.. وهكذا وصل خبر وفاة الطيارين لأهلهما (صور)

معلومـات مؤلمة لسقوط الطائرة الشراعية.. وهكذا وصل خبر وفاة الطيارين لأهلهما (صور) حسبما ذكر تواصل ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر معلومـات مؤلمة لسقوط الطائرة الشراعية.. وهكذا وصل خبر وفاة الطيارين لأهلهما (صور) .

صحيفة الوسط -  

صحيفة الوسط – متابعات:

لم يكن يعرف الكابتن عبدالعزيز اللحيدان، الشاب العاشق للطيران، أن نهاية حياته ستكون عبر الطائرات الشراعية التي أحبها وعشقها واستمتع بها سنوات طويلة في حياته.

“اللحيدان” الذي ضرب أروع النماذج في احترافية الطيران بكافة أشكاله، كان أيضاً يضرب أروع الأمثلة في الأخلاق والطيبة وحسن المعاملة، كما أنه كان حافظاً لكتاب الله تعالى، فكان وفقاً لأقربائه ومعارفه كالطير، يحلق بجسده عالياً ليستمتع بالطيران ويحقق أحلامه بينما كان يحلق بصوته وهو يرتل آيات القرآن الذي حفظه ودرسه لطلابه في حلقات تحفيظ القرآن.

وفي وَاقِعة مؤسفة سقطت طائرته الشراعية في متنزه الثمامة بالرياض، ولقي حتفه مع ابن عمه يوسف اللحيدان، حيث تم اِلْتِقَاط عليهما أول أمس الخميس 8 فبراير 2018، وذلك بعد الإبلاغ عن فقدانهما.

جمعية إنسان

ويروي “محمد اللحيدان – شقيق يوسف عبدالله اللحيدان”، وابن عم عبدالعزيز صالح اللحيدان معلومـات تلقيهم الخبر، حيث أثبت أنه كان بمثابة فاجعة للأسرة التي ربَّت أبناءها على حفظ كتاب الله وإمامة المساجد، مؤكداً أن شقيقه وابن عمه كليهما من أهل الصلاح والخير.

فيوسف طيار ومتزوج ويعمل في جمعية إنسان، وكذلك كان عبدالعزيز متطوعاً بالعمل في هذه الجمعية، وجمع بينهما حب رياضة الطيران، فكان يوسف في بداياته محباً للرياضات القتالية، ثم صار محباً للطيران، وكذلك عبدالعزيز، وكما جمعهما الطيران جمعهما حب كتابة الله وحفظه والصلاة في المساجد وفعل الخير وتقديم الدعم للمحتاجين بكل روح إنسانية.

قصة كفاح

وأضاف اللحيدان، وفقاً لـ”العربية”، أن لدى كل منهما قصة كفاح، فيوسف يعمل بجد لمساعدة الناس الذين لم نكن نعلم عنهم من خلال قربه لهم في الجمعية ودعمه لهم، وكذلك عبدالعزيز الذي كان يعشق الطيران والسفر والتنقل كما كان يساهم في جمعية إنسان.

وأشار أن “البحث عنهما أنطلق من بعد مساء يوم الأربعاء إلى الساعة 3 من فجر الخميس، وكنا نبحث وننتظر رداً يشفي صدورنا بنجاتهما؛ لأنهما محترفان في مجال الطيران”.

وتابع “كان الإعلام ومغردو تويتر سباقين في نشر الخبر، ما أدى إلى فاجعة كبيرة للأسرة بأكملها التي علمت عن وفاتهمها وفقدان الطائرة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي”.

وذكر “من خلال هذه الوسائل التي تسابقت على بث الخبر وكنا نريد أن نهون الخبر على أسرتنا وأن نبلغهم بالتدريج ولكن الوقت لم يسعفنا بعد بث الأسماء والصور واستعجال نشر الخبر دون الاكتراث بمشاعر الأسرة، فكان خبرا صعبا أدى إلى مرض الوالدة والأخوات والأهل، فالوضع لم يكن هيناً علينا أبداً وكأنه صحيفة الوسط صحفي دون الاهتمام بمشاعر البشر، وهذا الأمر جعلني أكتب تغريدة أنتقد فيها سرعة نشر هذا الخبر وفاجعة الأسرة، وأطالب بالمهنية في الإعلام والأخذ بالاعتبار أن هناك أشخاصاً يجب أن يصلهم الخبر بتمهيد معين حتى لا تحدث فاجعة”.

المغردون يتفاعلون

وتداول مغردون على “تويتر” العديد من التغريدات إثر فقدانهما بمنطقة الثمامة في الرياض عبر هاشتاغ "#مفقودي_الثمامة) وعبّر عشرات المغردين عن صدمتهم من الحادثة الأليمة التي أسفرت عن فقدان اثنين من خيرة شباب المملكة ومن رواد الطيران وعشاقه.

وبدأت معلومـات الحادثة بتغريدة من حساب “محبي عالم الطيران” الذي طلب مساعدة المغردين في الترويج والبحث عن طائرة شراعية.

وأشار الحساب أن “نوع الطائرة المفقودة دلتا ميكرولايت في منقطة الثمامة”، مشيراً إلى أقرب إحداثية للمفقودين قبل اِنْفِصَال الاتصال بهما، وبعد أقل من ساعتين، غرّد الحساب “اِلْتِقَاط على جثماني مفقودي الثمامة الطيار عبدالعزيز اللحيدان ويوسف اللحيدان إثر تحطم طائرتيهما الشراعية من نوع دلتا ميكرولايت في متنزه الثمامة بمنطقة الرياض”،.

وكتب أحد أصدقاء اللحيدان: “يا الله على الدنيا، كيف تروع عبدالعزيز، قبل كم يوم وصل من الولايات المتحدة الأمريكية، خريج طيران وأهله محتفلون فيه تحقق حلمه وهوايته واليوم يودع”.

 

 

برجاء اذا اعجبك خبر معلومـات مؤلمة لسقوط الطائرة الشراعية.. وهكذا وصل خبر وفاة الطيارين لأهلهما (صور) قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : تواصل