غارات إسرائيلية "واسعة النطاق" داخل الأراضي السورية ردا على إسقاط إف16
غارات إسرائيلية "واسعة النطاق" داخل الأراضي السورية ردا على إسقاط إف16

غارات إسرائيلية "واسعة النطاق" داخل الأراضي السورية ردا على إسقاط إف16 حسبما ذكر فرانس 24 ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر غارات إسرائيلية "واسعة النطاق" داخل الأراضي السورية ردا على إسقاط إف16 .

صحيفة الوسط - أعلنت تل أبيب السبت شن غارات "واسعة النطاق" ذكرت إنها استهدفت مواقع "إيرانية وسورية" داخل الأراضي السورية، بعيد سقوط إحدى مقاتلاتها من طراز إف-16 في أراضيها. وشنت المقاتلات الإسرائيلية موجة من الغارات استهدفت 12 هدفا إيرانيا وسوريا من بينها ثلاث بطاريات صواريخ مضادة للطائرات وأربعة رؤية إيرانية غير محددة يملكها الجهاز العسكري الإيراني في سوريا.

شنت المقاتلات الإسرائيلية السبت غارات "واسعة النطاق" استهدفت مواقع "إيرانية وسورية" داخل الأراضي السورية ردا على إسقاط إحدى مقاتلاتها من طراز إف-16 في أراضيها من قبل الدفاعات الجوية التابعة للجيش السوري.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن طائرته الإف-16 سقطت في منطقة وادي جزريل شرق مدينة حيفا، في شمال تل أبيب وأصيب أحد طياريها الاثنين إصابة بالغة.

وهي المرة الأولى التي يكشف النقاب فيها الجيش الإسرائيلي بشكل واضح ضرب رؤية إيرانية في سوريا.

كما أنها المرة الأولى منذ فترة طويلة -30 عاما حسب صحيفة هآرتس- التي تفقد فيها تل أبيب مقاتلة أصيبت بمضادات أرضية خلال مشاركتها في غارات في سوريا.

وذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء السبت "سنستمر في الدفاع عن أنفسنا بعزم ضد أي اعتداء علينا، وضد أي محاولة من قبل إيران لترسيخ وجودها عسكريا في سوريا أو في أي مكان آخر".

وأضاف أن "تل أبيب تحمل إيران ومضيفيها السوريين مسؤولية عدوان الأن"، مؤكدا "أننا سنواصل القيام بكل ما هو ضروري للدفاع عن سيادتنا وأمننا".

وأعلنت الولايات المتحدة دعمها لإسرائيل، وذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيثر ناورت في بيان إن "الولايات المتحدة قلقة للغاية من تصاعد العنف على حدود تل أبيب وتدعم بشدة حق تل أبيب السيادي في الدفاع عن نفسها".

وأضافت إن "التصعيد المحسوب لتهديد إيران، إضافة إلى طموحها لبسط سلطتها وهيمنتها، يعرضان جميع شعوب المنطقة للخطر وفي صنعاء ولبنان".

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الكولونيل جوناثان كونريكوس وجه تحذيرا إلى سوريا وإيران قائلا إنهما "تلعبان بالنار بارتكابهما أعمالا عدوانية كهذه" مؤكدا "أننا لا نسعى إلى التصعيد لكننا جاهزون لمختلف السيناريوهات" وعلى استعداد لتدفيع "ثمن باهظ" ردا على أعمال مماثلة.

وفي كلامه عن الطائرة من دون طيار الإيرانية التي دخلت الأجواء الإسرائيلية ذكر المتحدث "أنه الانتهاك الإيراني الاكثر وضوحا للسيادة الإسرائيلية خلال السنوات الماضية"، مضيفا "لذا، جاء ردنا بمثل هذه الشدة".

أقتحام "واسع النطاق"

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن هذا التصعيد الأخير أنطلق ليل الجمعة السبت مع دخول طائرة من دون طيار إيرانية الأجواء الإسرائيلية بعد إطلاقها من الأراضي السورية. وأثبت الجيش أن مروحية من نوع أباتشي اعترضت هذه الطائرة المسيرة وأسقطتها.

وأضاف الجيش أنه "ردا على ذلك" أغارت مقاتلات إسرائيلية على الأنظمة التي أطلقت منها الطائرة المسيرة، لكنها تعرضت "لإطلاق نار من صواريخ مضادة للطيران".

من جهتها أعلنت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الغارات الإسرائيلية استهدفت قاعدة عسكرية في وسط سوريا شرق حمص، وأن طائرات إسرائيلية عدة أصيبت.

ونقلت الوكالة السورية عن مَبْعَث عسكري قوله "قام كيان العدو الإسرائيلي فجر الأن بعدوان حـديث على إحدى القواعد العسكرية في المنطقة الوسطى وتصدت له وسائط دفاعنا الجوي وأصابت أضخم من طائرة".

وشنت المقاتلات الإسرائيلية موجة ثانية من الغارات "الواسعة النطاق" استهدفت، بحسب بيان للجيش الإسرائيلي "12 هدفا إيرانيا وسوريا من بينها ثلاث بطاريات صواريخ مضادة للطائرات وأربعة رؤية إيرانية غير محددة يملكها الجهاز العسكري الإيراني في سوريا".

وفي إشارة إلى هذه الموجة الثانية، أعلنت دمشق تصدي أنظمة دفاعها الجوي لغارات إسرائيلية ثانية استهدفت قواعد للدفاع الجوي السوري في ريف دمشق، بحسب وكالة "سانا".

وسارعت روسيا إلى دعوة جميع الأطراف إلى "إحضار النفس".

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش السبت إلى وقف فوري للتصعيد في سوريا بعد أن شنت تل أبيب غارات في هذا البلد.

وذكر المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن غوتيريش "ينسق عن كثب التصعيد العسكري المقلق في سوريا والتوسع الخطير (للنزاع) خارج حدودها".

انتهاك أو عدم انتهاك؟

واندلع جدال عبر الإعلام حول ما إذا كانت الطائرة من دون طيار التي تكشف النقاب عن تل أبيب أنها اسقطتها قد دخلت المجال الجوي الإسرائيلي أم لا.

وذكر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي لوكالة الأنباء الفرنسية إن "الادعاءات عن تحليق طائرة إيرانية تجمع سخيفة جدا"، مضيفا "إن القادة الإسرائيليين يلجأون إلى أكاذيب بحق دول أخرى للتغطية على جرائمهم في المنطقة".

وفي السياق نفسه نفت "غرفة عمليات حلفاء سوريا" التي تضم قياديين من إيران وحزب الله اللبناني وتتولى تنسيق العمليات القتالية في سوريا، إبعـاث أي طائرة تجمع فوق الأجواء الإسرائيلية فجر السبت، واصفة الاتهامات في هذا الصدد بأنها "افتراء".

إلا أن الرد الإسرائيلي جاء على لسان المتحدث باسم الجيش كونريكوس الذي ذكر إن السلطات الإسرائيلية عثرت على حطام الطائرة من دون طيار التي أسقطت وأثبت أنها إيرانية.

ورجح كونريكوس أن تكون المقاتلة الإسرائيلية تحطمت جراء تعرضها لنيران مضادة للطائرات، من دون أن يؤكد هذه الفرضية.

وذكر السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون في مؤشر إلى مجلس الأمن إن ما حدث السبت يثبت صحة التحذيرات الإسرائيلية من "أعمال إيران الخطرة والتي تقوض الوضع في منطقتنا".

وأضاف دانون "أدعو مجلس الأمن إلى إدانة هذا الشغل الخطير ووضع حد فوري للاستفزازات الإيرانية".

واعتبر حزب الله اللبناني السبت أن إسقاط القوات السورية الحرة لمقاتلة إسرائيلية يشكل بداية مرحلة "استراتيجية" جديدة، من شأنها وضع حد "لاستباحة" أجواء سوريا وأراضيها.

من جهتها أعلنت الخارجية اللبنانية عزمها على تحضير شكوى ضد تل أبيب في مجلس الأمن لأن طائراتها التي أغارت على سوريا استخدمت الأجواء اللبنانية.

وكان نتانياهو حذر الشهر السابق من موسكو أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من "خطر" تمركز إيران عسكريا في سوريا وسعيها لإنتاج أسلحة متطورة.

صحيفة الوسط / أ ف ب

برجاء اذا اعجبك خبر غارات إسرائيلية "واسعة النطاق" داخل الأراضي السورية ردا على إسقاط إف16 قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : فرانس 24