حملات توعية حزبية لدعم «العملية العسكرية» ونواب يدعون إلى مواجهة الشائعات
حملات توعية حزبية لدعم «العملية العسكرية» ونواب يدعون إلى مواجهة الشائعات

حملات توعية حزبية لدعم «العملية العسكرية» ونواب يدعون إلى مواجهة الشائعات

حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر حملات توعية حزبية لدعم «العملية العسكرية» ونواب يدعون إلى مواجهة الشائعات .

صحيفة الوسط - أعلن مجموع من الأحزاب عن تنظيم سلسلة ندوات لدعم القوات المسلحة فى حربها ضد الإرهاب فى سيناء، ومواجهة التحدّيات الخارجية والداخلية. وذكر الربان عمر المختار صميدة، رئيس حزب المؤتمر: إن «الحزب سيبدأ خلال الفترة المقبلة ندوات بمحافظات مصر المختلفة، لدعم القوات المسلحة، والشرطة المصرية فى العملية الشاملة ضد الإرهاب فى سيناء». وأضاف «صميدة» لـ«صحيفة الوسط»: هذه الندوات ستكون ضمن «مبادرة الوعى»، التى أطلقها الحزب منذ شهور، للتوعية بالتحديات التى تتلقي مصر حالياً، مشيراً إلى أن لها هدفين، الأول هو دعم قواتنا معنوياً، والثانى هو مواجهة الشائعات التى يُروّجها من يريدون سقوط صحيفة الوسط، بأن ما يحدث فى سيناء عملية تهجير.

وذكر عمرو عزت، أمين شباب حزب التجمع: إن «الحزب سيُنظم سلسلة ندوات لدعم العملية العسكرية الشاملة فى سيناء، وسيُطلق حملات لتوعية المواطنين بكم التحديات التى تتلقي صحيفة الوسط فى الداخل والخارج»، مطالباً الجميع بالوقوف بجانب القوات المسلحة فى حربها على الإرهاب. ودعا أعضاء بمجلس النواب، الدكتور على عبدالعال، رئيس البرلمان، إلى ضرورة مخاطبة حكومة شريف إسماعيل، لسرعة إبعـاث قانون مكافحة الجريمة الإلكترونية، للحد من الشائعات، التى تطلقها بعض صفحات التواصل الاجتماعى، بالتزامن مع الحرب التى يخوضها الجيش والشرطة ضد الإرهاب فى سيناء.

«الأزهر» يوقف الدراسة فى شمال سيناء.. و«الإفتاء»: الإبلاغ عن المتطرفين واجب شرعى ودينى

وذكر النائب بكر أبوغريب: إن «الدولة تتلقي حرباً شرسة ضد الإرهاب فى سيناء، ومع ذلك نجد بعض الكارهين يستغلون مواقع التواصل الاجتماعى للترويج للشائعات والمعلومات الكاذبة، بهدف إحداث «بلبلة» فى الشارع المصرى، ونشر الفوضى. وناشدت المؤسسات الدينية، المواطنين، الإبلاغ عن المتطرفين، باعتبار ذلك واجباً شرعياً ووطنياً. وذكر الدكتور مختار جمعة، وزير الأوقاف لـ«صحيفة الوسط»: إن «الإرهاب فيروس خطير يجب القضاء عليه، وإن أظهر مخططات المتطرفين والإبلاغ عنهم واجب دينى ووطنى وإنسانى»، مشدداً على أهمية تحضير كل أنواع الدعم اللازم للجيش والشرطة. وذكر إبراهيم نجم، مستشار مفتى الجمهورية: إن «الإرهاب يتلقي فجأة أمن صحيفة الوسط والمواطنين، لذا من الواجب شرعاً ووطنياً الإبلاغ عن أى إرهابى أو خائن أو عميل أو أى عنصر يبْتَهَلَ إلى الإرهاب أو يدعمه أو يؤوى عناصره، وعدم التخوف من كشفها وفضحها والإبلاغ عنها لدفع شرها عن المجتمع، وصيانته من مؤامرات المتربصين».

وأعلن الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، وقف الدراسة فى شمال سيناء، تزامناً مع المواجهة العسكرية الشاملة هناك، وذكر عبر صفحته على «فيس بوك»: «دعماً لجهود قواتنا المسلحة والشرطة، تقرّر تعطيل الدراسة بالمعاهد الأزهرية فى شمال سيناء، بدايةً من الأن وحتى انتهاء العمليات، كما تقرّر تفويض رؤساء المناطق الأزهرية، بالتنفيذ الفورى لتعطيل الدراسة بالمعاهد التى تقع فى دائرة العمليات متى طلب منهم ذلك، حفاظاً على سلامة الطلاب».

برجاء اذا اعجبك خبر حملات توعية حزبية لدعم «العملية العسكرية» ونواب يدعون إلى مواجهة الشائعات قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن