صداقة البنات… علاقة مودة تتحوّل إلى عداوة مع صحيفة الوسط الإصرار والترصد!!
صداقة البنات… علاقة مودة تتحوّل إلى عداوة مع صحيفة الوسط الإصرار والترصد!!

صداقة البنات… علاقة مودة تتحوّل إلى عداوة مع صحيفة الوسط الإصرار والترصد!! حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر صداقة البنات… علاقة مودة تتحوّل إلى عداوة مع صحيفة الوسط الإصرار والترصد!! .

صحيفة الوسط - ألمٌ ممزوجٌ بدهشة وحسرة خلّفته خيانة (هالة) الصديقة المُحبّبة إلى (أمل) وعائلتها، فدون سابق إنذار نأت أمل بعيداً عن صديقتها المُقرّبة وانقطع التواصل وكلما حاولت أن تابع المشكلات كانت تقابلها بردود غير مُقنعة، لكنها كانت تضع لها الأعذار رغم أنّها كانت في حوجة لتحكي لصديقتها عن خلافها مع خطيبها الذي بدا هو الآخر يتغيّر ويبعد عنها، إلاّ أنّ الدّهشة زالت في وقتٍ ليس بالقصير حينما علمت بارتباط خطيبها وصديقتها وإعلانهما عن زواجهما لتصبح الصداقة عَداوةً دون مُقدِّمات.

"1"
علاقة الصداقة الجميلة التي قد تَتَحوّل فَجأةً ومن دُون مُقدِّمات إلى عداوة، حَالة تنطبق على مراحل مُختلفة من أعمار الفتيات اللائي عانين كثيراً من أبحاث فاشلة، حكايات عديدة تمر بنا يومياً نسمعها عن فشل تلك الصداقات ومُعاناة أصحابها من الألم النفسي الذي تخلِّفه مرارة الصداقة بعد مشوار طويل من الود والتقدير المُشترك بين الطرفين والذي يَمتد في أحايين كثيرة للأسر.

"2"
إيمان ذكرت إنّها عانت ما عانت من صديقتها التي جمعت بينهما أجمل الأيام، إلاّ أنّها تغيّرت عليها دون أسباب واضحة لتصبح العداوة غير مُعلنة دون تمهيد للموضوع الذي ترك جرحاً عميقاً بداخلها، فهي لم تتخيّل في يوم أن تبعد عنها صديقتها، وفي ختام حديثها أكّدت أنّ الصداقات النسائية لا قيمة لها وأنّ أصحابها دائماً ما يحصدون الخُذلان.

"3"
"…." مذيعة تعمل بفضائية مشاهدة فضّلت حجب اسمها، ذكرت إنّ لها تجربة مريرة مع زميلتها بذات القناة التي رفضت الوقوف بجانبها في مِحنتها حينما قرّرت حكومة القناة الاستغناء عنها، وتَحاشت قَول الحَقيقة حتى تضمن وجودها بالقناة، مُتناسيةً عُمق العلاقة التي ربطت بينهما منذ سنين، مُشيرةً إلى أنّ المصالح الشخصية دائماً ما تُعجِّل بإنهاء علاقات جميلة، وذكرت إنّها غير آسفة على القطيعة بينهما.

"4"
وحول ذات الموضوع، تُشير نسيبة أمين إلى أنّ علاقات الصداقة بين البنات تشوبها الغِيرة العمياء التي تؤدي بدورها إلى هشاشة العلاقة بمعنى أنّها تجعلها في مهب الريح لأقل المشكلات وهو ما عَانته مع صديقتها التي فقدت معها الأمان وأصبح ما بينهما حرب كلامية لا تنتهي، لذا فضّلت الاستغناء عنها لأنّها لا تستحق الاستمرار بعلاقة فقدت أهم مقومات الصداقة.

"5"
الباحثة الاجتماعية دلال عبد الرحمن أشارت إلى أنّ الصداقات إن لم تكن مَبينةً على التفاهم والاحترام والاهتمام بلا شك ستنتهي العلاقة لأبسط المشكلات وتتحوّل ببساطة إلى عداوة ويتحوّل مسار العلاقة إلى منحى آخر، لذا من الأفضل اختيار صديقة تفرح من أجلك وتحزن معك، ولا تصيبها الغِيرة من نجاحاتك حتى لا نشعر بخيبة الأمل والفشل في علاقات ربما تمتد لأعوام ولا نحصد منها سوى الفشل، فمن المُؤلم أن نُصدم في صديق وضعنا فيه كل ثقتنا، لكن تبيّن أن تقييمنا للأمور كان خاطئاً.

تقرير: تفاؤل العامري
صحيفة السوداني

تعليقات

برجاء اذا اعجبك خبر صداقة البنات… علاقة مودة تتحوّل إلى عداوة مع صحيفة الوسط الإصرار والترصد!! قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين