فندى: ذكرى التنحى منعطف تاريخى لنهاية ديكتاتور
فندى: ذكرى التنحى منعطف تاريخى لنهاية ديكتاتور

فندى: ذكرى التنحى منعطف تاريخى لنهاية ديكتاتور حسبما ذكر المصريون ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر فندى: ذكرى التنحى منعطف تاريخى لنهاية ديكتاتور .

صحيفة الوسط - وصف مأمون فندى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون الأمريكية ذكرى تنحى الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك الموافق 11 فبراير بأنه يوم يمثل منعطفًا تاريخيًا فى تاريخ مصر الحديث.

وذكر فندى خلال تغريدته على صحيفة التدوينات المصغرة "تويتر": "11 فبراير 2011، يوم تنحى مبارك ونهاية ديكتاتور، من أهم الأيام في تاريخ مصر، منعطفًا مهمًا والتاريخ لا يقاس بالسنين القصيرة".

وعلق مجموع من النشطاء على منشور فندى فقال خالد الذهبى: بعد هذا الأن حدثت عواقب وخيمة، وأضاف نبيل البحيرى: "يوم له ما بعده ولو بعد حين، صبرًا".

بينما ذكر علاء شريف: "كثيرون من أصحاب النيات الحسنة أعتقد ذلك حتي تبين لهم أنهم وقعوا فريسة لمخطط تدمير الدول ذاتيًا لا مواجهة ديكتاتور فاسد.. فدفع الشرفاء والبسطاء الثمن غاليًا وقبض الخونة والعملاء والأفاكون الأموال الحرام".

برجاء اذا اعجبك خبر فندى: ذكرى التنحى منعطف تاريخى لنهاية ديكتاتور قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصريون