«عبدالعال» تحت القبة.. مشادات وانفعال وطرد وتهديد بـ«قرار مؤلم» (فيديو)
«عبدالعال» تحت القبة.. مشادات وانفعال وطرد وتهديد بـ«قرار مؤلم» (فيديو)

«عبدالعال» تحت القبة.. مشادات وانفعال وطرد وتهديد بـ«قرار مؤلم» (فيديو) حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «عبدالعال» تحت القبة.. مشادات وانفعال وطرد وتهديد بـ«قرار مؤلم» (فيديو) .

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

أطلق الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، التصريحات الهجومية والجريئة، خلال الجلسة العامة للبرلمان، الاثنين، والتي تناقش مشروع قانون دعم ورعاية أسر الشهداء والمصابين ومفقودي العمليات المتطرفة والأمنية، موجهًا اتهامات مباشرة بالابتزاز بعد تكرار طلب الكلمة من النواب، وأرجع السبب إلى نوايا غير واضحة من جانبهم، ورغبتهم في ابتزاز الحكومة للحصول على شىء ما أو عقد مؤامرة داخل البرلمان، زاعمًا ترتيبهم إليها داخل مكاتب النواب بالمجلس، حسب كلماته.

وسلّط «عبدالعال» الضوء على شكوى إحدى النائبات من نائب كان حرّضها على التلاعب في بصمة الحضور الخاصة بالنواب، لافتًا إلى أنه تحقق من الواقعة حتى أدرك أن ذلك النائب حاول التلاعب في جهاز البصمة، وأرجع «عبدالعال» سبب انفعاله في الجلسة إلى الواقعة قائلًا: «إما أن أدير هذه القاعة بكرامة ورأس مرفوعة أو أن أغادر مكاني».

على الجانب، شنّ أقتحامًا على الإعلام معتبرًا إياه مَبْعَث الكثير من العقابات الحياتية، مناشدًا النائب أسامة هيكل بسرعة الانتهاء من مشروع قانون تنظيم الإعلام، وذكر: «جزء كبير من مشاكلنا مصدرها الإعلام»، واصفًا بعض وسائل الإعلام والبرامج بالموجهة لصالح دُول بعينها، سواء كانت اجتماعية أو سياسية. وذلك ردًا على بيان النائب مصطفى بكري حول التجاوزات الإعلامية من بعض البرامج، التي تضمن برامج مُسيئة للمرأة والمجتمع، وتقود إلى تشويه صورة مصر في العالم، وطالبه بإيقاف مثل تلك البرامج.

وخلال الجلسة أعلن «عبدالعال» انزعاجه من زِيارَة النواب في موعد متأخر، مؤكدًا أنه لن يقبل دخول أي نواب إلى الجلسة بعد العاشرة والنصف، من أجل إلزام النواب بالحضور بالمواعيد دون تأخير. لم تكن تلك الانتقادات والتصريحات هي الأولى من جانب «عبدالعال» بل تعددت في وقت سابق.

«عبدالعال» والحكومة

في 10 أكتوبر 2017، هاجم «عبدالعال» الحكومة، وطالب بأن تكون خطواتهم سريعة، قائلًا: «الحكومة متراخية ومتأخرة دائمًا»، وذلك أثناء حديثه عن صناديق توزيع الدواء في مصر، ردًا على دعوة النائب محمد السويدي رئيس ائتلاف دعم مصر وبعض النواب إلى إلغاء الجلسة.

وذكر «عبدالعال»: «المشكلة دائما في البوكس والصناديق فكرة الاحتكار، والاحتكار ممنوع في صحيفة الوسط، ومفيش التفات لهذا الشأن من الحكومة».

وتابع: «الحكومة مسترخية، يبدو أن الحكومة مسترخية وحضورها في الجلسات باهت، والحكومة لا تعمل كما يعمل رئيس الجمهورية، ودائمًا ليست في خطوة متأخرة فقط وإنما الحكومة دائما في خطوات متأخرة، والآن جاء دور هذا المجلس لتفعيل دور الحكومة من الناحية الدستورية».

أقتحام على الإدارة المحلية

في 2 مايو 2017، هاجم «عبدالعال» كذلك بعض المحافظين في الصعيد، قائلًا: «بعض المحافظين في الصعيد ضد الاستثمار، ورئيس مجلس الوزراء يفصح أسماءهم»، وذلك تعقيبًا على تعليق النائب على بدر بخصوص توجيه الاستثمار إلى الصعيد في القانون الجديد.

وأشار «عبدالعال» إلى أن الإدارة المحلية هي المسؤول الأول عن غياب الاستثمار في الصعيد، رغم توّفر حوافز استثمارية كثيرة. كما أعاد «عبدالعال» السبب في عدم النظافة في مصر والمحافظات إليهم، مطالبًا بضرورة محاسبة وزير التنمية المحلية.

مشادة «عبدالعال» مع نائب شاب

في 5 إبريل 2017، دخل «عبدالعال» في مشادة كلامية مع أحد النواب الشباب، الذي طلب الحصول على الكلمة، خلال الجلسة العامة، معلقًا: «لن أمنحك الكلمة وسأضطر إلى زيـادة الجلسة»، لكن استمر النائب في تكرار طلبه ما أغضبه قائلًا: «سأتخذ قرار سيكون مؤلم بالنسبة لك، وسيادة النائب مش أول مرة، دأب على هذا السلوك، دي مش أول مرة والشباب عليه التعلم كيفية التصرف وإلا لن يكتسب مهارات أو خبرات».

مشادة «عبدالعال» مع خالد يوسف

وفي 27 مارس 2017، دخل «عبدالعال» في مشادة كلامية حول قانون التظاهر مع النائب خالد يوسف، والتي بدأت حينما طالب «يوسف» بضرورة إعادة تَقْـوِيم قانون التظاهر بالكامل، ووصفه بـ«القانون الجائر»، ما أزعج بعض النواب حينها، لذا طالب «عبدالعال» المستشار بهاء أبوشقة، بتلاوة مواد التعديل بالقانون، وهاج النائب خالد يوسف وذكر: «أخرج يعني من الجلسة»، فرد عليه أعضاء الائتلاف قائلين: «آه».

تابع خالد يوسف في الجلسة العامة بكلمات صارمة، خلال حديث قانون التظاهر: «إن هذا التعديل الذي اقتصرعلى المادة تَقْـوِيم العاشرة، التي قضت المحكمة الدستورية بعدم دستوريتها هو تَقْـوِيم مخل، فالمحكمة الدستورية ليس لها أن تعدل التشريعات وعلى المجلس أن يقوم بالتعديل ومن خلال قراءتي للحكم».

وقاطعه «عبدالعال» قبل أن يكمل قائلا: «قراءتك تختلف عن قراءة القانونيين وزي ما إنت مخرج تمتع الناس بالفن فالقانونيون يتحدثون في القانون وقراءتك للمحكمة الدستورية تختلف عن القانوني، ورد خالد يوسف منفعلًا: «أنا نائب في البرلمان وحضرتك مينفعش إنك تقولي أنت مخرج ما ينفعش تتكلم في القانون».

«عبدالعال» لنائب «اطلع بره»

في 27 فبراير 2017، اعترض رئيس مجلس النواب ودخل في مشادة كلامية مع النائب حسام الرفاعي، وجاء ذلك بعدما رفض النائب حسام الرفاعي إسقاط العضوية عن محمد أنور السادات، وذكر: «لدي الكثير سأقوله في الوقت المناسب، أرفض أن تكشف النقاب عن كلامًا، تظهر من خلاله، أنك وطني أضخم من أعضاء البرلمان». تابع: «أرفض إسقاط العضوية عن النائب، احترامًا للشعب الذي لم يختر إلا رجالا وطنيين». وعلّق «الرفاعي»: «هو الدور جاي عليا ولا إيه؟»، فيما رد «عبدالعال»: «الدور عليك عدى من زمان، اطلع بره».

أقتحام على المعارضين لأداء البرلمان

وفي 10 فبراير 2017 «عبدالعال»، شنّ أقتحامًا على المعارضين لأداء البرلمان، قائلاً: «ساعة الحساب قد آنت، وستقع خلال الأسابيع المقبلة»، مشيراً إلى أن «محاولات تشويه المجلس لم تقع فقط أمام وسائل الإعلام، ولكن حدثت أمام بعض المؤسسات الدستورية».

ووجه مؤشر إلى المعارضين، قائلاً إن: «هذا المجلس عصي على محاولتهم وسبق له أن تصدى لهذه المحاولات وقام بمحاسبة من تجاوز في حقه، وأوقع عليهم جزاء يستحقونه وفقًا لما ارتكبوه من مخالفات، وأن المجلس سيكون حريصا على توقيع الجزاءات بقوة وحسم، مع الأفعال التي يرتكبها المخالفون ممن ذكر إنهم يسعون للمساس بهيبة المجلس».

مشادة بين «عبدالعال» ونواب سيناء

10 مايو 2016، نشبت مشادة بين نواب شمال سيناء و«عبدالعال»، بعد إلقاء رئيس الوزراء شريف إسماعيل، بيان تمديد الطوارئ بشمال سيناء، خلال جلسة، واعترض النائب عن شمال سيناء حسام الرفاعي، على قرار عبدالعال بإحالة قرار «الطوارئ» إلى اللجنة العامة.

وذكر الرفاعي: «هي فين اللجنة العامة؟ إحنا هنستنى تَصْحِيح اللجنة؟ الناس بتموت»، لذا حاول «عبدالعال» إسكات الرفاعي قائلًا إن هناك لائحة، إلا أن «الرفاعي» انفعل بشدة: «أي لائحة؟ أي مادة؟»، وهدد «عبدالعال» النائب بالطرد إلا أن الأخير رد: «أنت من الصبح عايز كده».

في المقابل، هدّد كلّ نواب شمال سيناء بالانسحاب من الجلسة، ما دفع سليمان وهدان، وكيل المجلس، للتوجه إلى مكان جلوس نواب شمال سيناء وتهدئتهم، وأراد نواب شمال سيناء حديث قرار الطوارئ بشكل سريع إلا أن «عبدالعال» أصر على إحالة القرار للجنة العامة لتقديم تقرير للجلسة العامة.

برجاء اذا اعجبك خبر «عبدالعال» تحت القبة.. مشادات وانفعال وطرد وتهديد بـ«قرار مؤلم» (فيديو) قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم