المطران حنا: نسبة المسيحيين بفلسطين 1 في المائة لكنهم ليسوا أقلية
المطران حنا: نسبة المسيحيين بفلسطين 1 في المائة لكنهم ليسوا أقلية

المطران حنا: نسبة المسيحيين بفلسطين 1 في المائة لكنهم ليسوا أقلية حسبما ذكر دنيا الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر المطران حنا: نسبة المسيحيين بفلسطين 1 في المائة لكنهم ليسوا أقلية .

صحيفة الوسط - رام الله - صحيفة الوسط
أثبت المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، أنه نسبة المسيحيين في فلسطين، 1 في المائة، لكنهم رغم ذلك، هم مكون أساسي من نضلات الشعب الفلسطيني، وليسوا أقلية.

جاء ذلك، لدى استقبال المطران، وفدًا من أبناء الرعية الأرثوذكسية في مدينة بيت لحم، حيث رحب بزيارتهم وقد استقبلهم في كاتدرائية مار يعقوب، حيث كانت له كلمة أمام صحيفة الوسط.

وذكر المطران في كلمته بأن الكنيسة الأرثوذكسية، تعيد يوم غد لسبت اليعازر ويوم الاحد هو احد الشعانين حيث ندخل معا وسويا في اسبوع الالام العظيم المقدس وصولا الى عيد القيامة، حيث سنعاين النور الساطع من القبر المقدس لكي يبدد ظلمات هذا العالم.

وأضافت المطران: رسالتي اليكم والى كافة ابناء رعيتنا في هذه الايام المقدسة بأن كونوا قريبين من كنيستكم ولا تتخلوا عن انتماءكم للكنيسة الام تحت اي ظرف من الظروف، الكنيسة هي كنيستكم ونتمنى منكم ان تكونوا دوما متمسكين بقيمكم الروحية والانسانية والوطنية رغما عن كل الصعاب والعثرات والمشاكل التي نمر بها.

وتابع: نمُر بواقع مأساوي وهذا الواقع الذي نعيشه لا يجوز ان يقيم بابناءنا الى ان يتخلوا عن كنيستهم فالكنيسة هي امنا جميعا ويجب ان نحبها وان ننتمي اليها وان ندافع عنها رغما عن كل التجارب والصعاب والالام والاحزان التي نعيشها.

وأشار المطران "ومع دخولنا الى اسبوع الالام علينا ان ندرك بأننا في هذه الارض المقدسة انما نحمل صليبا، نحمل صليب الامنا واحزاننا ومعاناتنا ،نحمل صليب جراحنا والمأساة التي نعيشها ولكننا على يقين بأن نهاية درب الصليب انما هي القيامة ، تذكروا ايها الاحباء بأن السيد المسيح لم يبقى في حالة الموت ولم يبقى معلقا على الصليب بل قام منتصرا على الموت وقيامته هي مَبْعَث قوة وتعزية ورجاء لكل واحد منا في هذه الظروف العصيبة التي نمر بها".

وبيّن، لقد اعلنت الجهات الفلسطينية المختصة قبل ثلاثة ايام بأن نسبة المسيحيين في فلسطين هي 1 في المائة وما اود ان اقوله لكم بأنه لا يجوز لنا ان نفكر بعقلية الاقلية ، نحن 1 في المائة وهذا واقع ماساوي ولكن لا يجوز ان يقيم بنا الى الاحباط واليأس والاستسلام كما انه لا يجوز ان يقيم بأن يفكر البعض بأن يحزموا امتعتهم ويغادروا هذه الارض المقدسة.

وأضاف المطران: اثبتوا في ايمانكم، الله محبة، وعلينا ان نحب بعضنا بعضا وان نكون اقوياء في ايماننا وفي انتماءنا لكنيستنا هذه الكنيسة التي تاريخها لم يتوقف في بلادنا لاكثر من الفي عام.

وتابع: لقد اصبحنا قلة في عددنا ولكننا لسنا اقلية فنحن فلسطينيون نفتخر بانتماءنا لفلسطين الارض المقدسة كما اننا نفتخر بانتماءنا للشعب الفلسطيني المناضل من اجل الحرية.

وأشار متابعًا: ان نكون 1 في المائة من سكان فلسطين هذا يعني اننا يجب ان نكون اكثر لحمة وتعاضدا وتضامنا وانتماء لهذه الارض المقدسة هذه القلة الباقية من المسيحيين يجب ان تكون ملحا وخميرة لهذه الارض ويجب ان تكون مَبْعَث خير وبركة في هذه البقعة المقدسة المباركة من العالم.

وذكر: البارحة زرت كنيسة طولكرم الارثوذكسية ويا للاسف الشديد لم يبقى هنالك الا بيت مسيحي واحد وعائلة واحدة وكنيستنا الصغيرة في طولكرم ما زالت في موقعها شامخة في وسط هذه المدينة واجراسها تقرع دوما منادية بقيم المحبة والاخوة والتلاقي بين الانسان واخيه الانسان، فلقد اصبحنا قلة في عددنا ولكننا نشعر بأننا اقوياء بايماننا واقوياء بانتماءنا لوطننا وشعبنا الفلسطيني.

وتابع: نحن قوم ننادي دوما بالمحبة والرحمة والاخوة وسنبقى نعمل في فلسطين مسيحيين ومسلمين من اجل تكريس ثقافة العيش المشترك والتاخي الديني بين كافة مكونات شعبنا الفلسطيني.. نحن فلسطينيون نحب وطننا وننتمي الى شعبنا وفي يوم الارض نؤكد بأن المسيحيين الفلسطينيين لن يتخلوا عن ايمانهم وعن وطنهم وعن ارضهم المقدسة.

وأضاف المطران: تعلمون جيدا ان حضورنا المسيحي الفلسطيني مستهدف في هذه المدينة المقدسة وعلينا ان نكون على قدر كبير من الوعي والصدق والاستقامة لكي نفشل المؤامرات التي تستهدف حضورنا المسيحي الفلسطيني ومن يستهدفوننا كمسيحيين فلسطينيين في مقدساتنا واوقافنا انما هم ذاتهم يستهدفون كافة ابناء الشعب الفلسطيني.

واعتبر اولئك الذين يستهدفون الاقصى هم ذاتهم الذين يستهدفون مقدساتنا المسيحية والمتآمرون على الحضور المسيحي هم اعداء فلسطين وهم يستهدفون كافة ابناء شعبنا الفلسطيني المناضل من اجل الحرية.

وقدم للوفد بعض المنشورات الروحية كما وكتاب يحتوي على صلوات اسبوع الالام كما واجاب على مجموع من الاسئلة والاستفسارات.

واختتم المطران حديثه قائلاً: لا تخافوا ولا تتقوقعوا ولا تتخلوا عن انتماءكم الايماني والروحي والوطني رغما عن كل الظروف التي تعصف بنا.

برجاء اذا اعجبك خبر المطران حنا: نسبة المسيحيين بفلسطين 1 في المائة لكنهم ليسوا أقلية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : دنيا الوطن