عبدالحي يوسف: الشيخ الصادق عبدالله .. لعل وفاة ليلة الجمعة خير
عبدالحي يوسف: الشيخ الصادق عبدالله .. لعل وفاة ليلة الجمعة خير

عبدالحي يوسف: الشيخ الصادق عبدالله .. لعل وفاة ليلة الجمعة خير حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر عبدالحي يوسف: الشيخ الصادق عبدالله .. لعل وفاة ليلة الجمعة خير .

صحيفة الوسط - 1/ رحمة الله وبركاته على الشيخ الجليل والوالد النبيل الصادق عبد الله عبد الماجد، اللهم ارفع درجته في عليين، واخلفه في عقبه في الغابرين، واغفر لنا وله يا رب العالمين، اللهم أفسح له في قبره، ونوِّر له فيه.

2/ يصدق فيه قول القائل:
ترى الرجل النحيف فتزدريه… وحشو ثيابه أسد هصور
ويعجبك الطرير فتبتليه… فيخلف ظنك الرجل الطرير.

3/ قد كان – رحمه الله – أسداً هصوراً، وبطلاً ضرغاماً في وجه الظلم والظالمين، وجهر بالحق في قضايا سكت فيها كثيرون، وقد عانى رحمه الله من السجن في فترات من حياته؛ فكان مثالاً في الصبر والجلد والرضا بقضاء الله وقدره.

4/ كان في عفة طُعمته وصدق حديثه وسلامة منطقه وزهده في الدنيا وإنصافه لخصومه وقناعته بالقليل أسوة حسنة وقدوة صالحة.

5/ لما بعث إليه الرئيس النميري – رحمه الله – بعد دوال دولته بمن يطلب عفوه عن بطشه به في بعض سنيِّ حكمه لم يتردد رحمه الله في ذلك، بل بعث إليه بالتحيات الطيبات، ولما عاد النميري ذهب إليه زائراً مسلِّما في وفد من قيادات الإخوان المسلمين
6/ لم يُعرف عنه – رحمه الله – أنه يحمل حقداً أو ضغينة، بل طهارة قلبه وسلامة صدره يشهد بهما جميع من خالطه؛ فما كان يلقى الناس إلا هاشّا باشّا ودودا، يُقبل على الجميع ويستقبل الجميع.

7/ تلقى دعوة الإخوان على رعيلها الأول على أيام طلبه العلم بمصر، فكان سمته ودلُّه ومنطقه، كل ذلك يشي بشخصية إسلامية متوازنة معطاءة لا تابع كللاً ولا مِلالا ولا سآمة في نصرة الحق وأهله.

8/ على تقصيري في حقه وانقطاعي عنه وقلة زيارتي له ما أذكر – والله – يوماً أنه لقيني عابساً ولا مفنِّداً، بل كان يبادر بالاعتذار أنه ما زارني في أمر كذا أو ما هنأني في أمر كذا، رغم كوني بحساب العمر أحد أبنائه، وبحساب الخبرة والتجربة أحد تلاميذه.

9/ ما دعي رحمه الله لعمل إسلامي جماعي إلا كان مبادرا، ولا علم بمبادرة لجمع الشمل ولمِّ الشعث إلا وجدته مباركا، ولرأيه الصائب باذلا.

10/ أحسبه – والله حسيبه – ممن طال عمره وحسن عمله، وقد أجرى الله ألسنة الناس بالثناء عليه، جعل الله الفردوس متقلبه ومثواه، وجمعنا به في دار كرامته
11/ التعازي لرفقاء الدرب وزملاء المسيرة من أترابه وإخوانه وزملائه وخِلّانه، خاصة أستاذي الدكتور الحبر يوسف نور الدائم، جبر الله كسركم وعظم أجركم وأحسن عزاءكم.

14/ كم كنت أرجو أن أشرف بالصلاة عليه مع جموع المسلمين، لكن حيل بيني وبين ما أشتهي، لكن العزاء أن الدعاء ينفع الله به الميت حيث كان الداعي،

و *لعل وفاته – رحمه الله – ليلة الجمعة بشرى خير إن شاء الله*.

بقلم
د. عبدالحي يوسف

تعليقات

برجاء اذا اعجبك خبر عبدالحي يوسف: الشيخ الصادق عبدالله .. لعل وفاة ليلة الجمعة خير قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين