المهدي يتراجع تهديد البشير بمقاضاته ويتحدى السلطات بالعودة
المهدي يتراجع تهديد البشير بمقاضاته ويتحدى السلطات بالعودة

المهدي يتراجع تهديد البشير بمقاضاته ويتحدى السلطات بالعودة حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر المهدي يتراجع تهديد البشير بمقاضاته ويتحدى السلطات بالعودة .

صحيفة الوسط - رفض زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي تهديد الرئيس عمر البشير بمقاضاة الأحزاب المتحالفة مع “نداء الخرطوم” وتحدى السلطات بالعودة للبلاد حال إنجازه بعض المهام.

ولوح البشير الأسبوع السابق بإتخاذ إجراءات قانونية بحق أحزاب “نداء الخرطوم” لتحالفها مع قوى متمردة تحمل السلاح، في أعقاب اجتماعات لقوى النداء بباريس، أخيرا، نصبت المهدي رئيسا للتحالف المعارض.

وأبدى المهدي في بيان تلقته “سودان تربيون”، الجمعة، دهشته من اعتبار حكومة الخرطوم، تعامل الأحزاب مع الفصائل المسلحة “عملا جنائيا يستوجب المساءلة”.

وأشار إلى “النظام” يرسل هذه التهديدات بالرغم من أن كيان “نداء الخرطوم” ظل يعمل في الداخل والخارج منذ 40 شهرا، كما أن الحكومة تعترف بالحركات المسلحة التي هي جزء من التحالف عبر الجلوس معها للتفاوض.

‎وذكر “الطغمة الحاكمة في الخرطوم، وهي الملاحقة جنائياً، المساءلة عما أشعلت من حروب وما قتلت من أبرياء، تنشر ملاحقتها لقوى (نداء الخرطوم) الملتزمة بإيجاد مخرج السلام العادل والتحول الديمقراطي الكامل بوسائل خالية من العنف”.

ورأى زعيم حزب الأمة ورئيس تحالف قوى “نداء الخرطوم” أن الحكومة تريد بهذه الاتهامات محاكمة وتعطيل أحزاب “نداء الخرطوم” بعد نشاطها في مقاومة ميزانية العام 2018 ما أسفر عن حزب اعتقالات طالت قادة وكوادر المعارضة.

واتهم السلطات بمحاولة تصنيف قوى سياسية معترف بها دولياً وأفريقياً، وهو نفسه يعترف بها ويحاورها بأنها إرهابية، وزاد قائلا “النظام المتآكل في الخرطوم المنقسم على نفسه المحاط بإخفاقاته يريد تهديدي وتهديد أمثالي بوعيده”.

‎ونوه إلى أن الأسرتين الأفريقية والدولية والأحزاب السودانية تدرك المشكلات التي أدت لقيام حركات مسلحة ويعترفون بواقعها، ولم يحتج أحد بأنها منظمات إرهابية.

وبشأن عودته للبلاد أشار المهدي أنه خاطب إبان وجود في باريس باسم “نداء الخرطوم” الأمم المتحدة، الاتحاد الأفريقي، الجامعة العربية، الترويكا، الاتحاد الأوروبي، وكافة رؤساء دول جوار الخرطوم، يناشدهم دعم مطالب السودانيين المشروعة في إِفْرَاج سراح المعتقلين وكفالة الحريات العامة وحماية التعبير السلمي الحر، موضحا أنه طلب منهم الاستماع لوفود سيبرمج تحركها.

وأثبت الصادق المهدي أن اجتماع “نداء الخرطوم” بباريس في مارس الحالي أقر أهدافا سياسية، وسائل تحقيقها مدنية وخالية من العنف، على أن تكون التكوينات المسلحة التي تعمل بوسائل أخرى خارج نطاق التحالف.

وانفضت اجتماعات (نداء الخرطوم) بباريس السبت قبل السابق، باعتماد الوسائل السياسية السلمية لإحداث التغيير عبر انتفاضة شعبية سلمية أو حوار باستحقاقاته.

ويضم التحالف أحزابا سياسية على رأسها حزبي الأمة والمؤتمر السوداني إلى جانب حركات مسلحة تقاتلها الحكومة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

سودانتربيون

تعليقات

برجاء اذا اعجبك خبر المهدي يتراجع تهديد البشير بمقاضاته ويتحدى السلطات بالعودة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين