صحيفة مصري: إِعْـتِزال مؤسس إخوان الخرطوم .. أول متمرد على «خط سير» الجماعة
صحيفة مصري: إِعْـتِزال مؤسس إخوان الخرطوم .. أول متمرد على «خط سير» الجماعة

صحيفة مصري: إِعْـتِزال مؤسس إخوان الخرطوم .. أول متمرد على «خط سير» الجماعة حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر صحيفة مصري: إِعْـتِزال مؤسس إخوان الخرطوم .. أول متمرد على «خط سير» الجماعة .

صحيفة الوسط - شيع الإخوان الأن، شيخهم الأول في الخرطوم، صادق عبد الله عبد الماجد، عميد الإسلاميين، ومؤسس الجماعة، وكما كانت حياته بلا صخب، تبلغ المسيرة في هدوء، لدرجة أن صحيفة الجماعة الرسمي، والأذرع الإلكترونية والإعلامية الرسمية التابعة لها، نسيته تماما أو تناسته، رغم حجم الاهتمام اليومي لكل ما يدور في فلك الجماعة، وينتمى إليها ويخص ذكرها في العالم.

تخرج «عبد الماجد» المولود في مدينة الرهد عام 1926، من جامعة مصر المصرية، ودرس الحقوق، التقى حسن البنا، مؤسس الإخوان الأول، واعتنق فكر الجماعة، وحملها معه إلى الخرطوم، ليزرعها في التربة التي ترتاح إلى الدين، وتراه مركز صحيفة الوسط والآخرة، لذا كانت انطلاقة الإخوان السريعة هناك.

ﻇﻞ «ﺻﺎﺩق» طوال العقود الماضية، أيقونة ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ؛ ﻛﺎﻥ لاﺳﻤﻪ مفعول السحر ﻓﻲ ﻧﻔوﺲ ﺃﺑﻨاء ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ الإسلامية، ﺣﺘﻰ هذه اللحظة، فالرجل كانت يتمتع بمسحة ديمقراطية، جعلته يمتنع عن فرض أرائه التي حملت بعض التشدد تجاه العلاقة مع السلطة، وكان يتسامح مع مخالفيه وينزل على رأيهم سريعا، وهو ما جنب الإخوان الوقوع في أتون الأزمات السياسية، التي خاضتها في بلدان مجاورة.

“المسحة الديمقراطية” هذه كانت أيضا أهم ما كان يميز «صادق» عن ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻲ، الذي اصطدم كثيرًا بالسلطة، وجر خلفه التيار الذي يؤيده، لذا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ هناك أي إمكانية ﻟﻠﺘﻌﺎﻭﻥ ﺑﻴﻨن الرجلين اللذين ينتميان لـ «الإخوان».

لعب شيخ الإخوان الراحل على المساحة التي لا تخافها الدولة؛ فهو من ناحية لا ينفى مرجعية إخوان الخرطوم لـ«حسن البنا»، ويتمرد في الوقت نفسه على المدرسة الصدامية، والتصلب في المواقف، التي تتبعها الجماعة الام، وانتهت بها إلى الانزواء في فريق الجماعات المتطرفة، والمحظور التعامل معها حاليًا في غالبية الدول العربية والإسلامية.

انتخب صادق مراقبًا عامًا للإخوان في الخرطوم من عام 1991 وحتى 2008، وأثر السلامة والابتعاد عن الصورة الكاملة، وترك الفرصة لغيره وهي السنة التي زرعها في إخوان الخرطوم، بعكس إخوان مصر، التي عرفت تشاور منصب المرشد للمـرة الأولي عام 2010 وبرغبة شخصية من مهدي عاكف المرشد الأسبق للجماعة، ولم تعرفها مرة أخرى، مما تسبب في أزمات تنظيمية خطيرة تعيش فيها الجماعة منذ أربع سنوات، ليختتم الرجل حياته بعيدا عن أزمات الخرطوم، وانفصاله، ورحل فجر الأن، وترك سيرته لم يرغب في التحرى عنها، بما لها، وما عليها.

أحمد فوزي سالم
فيتو

تعليقات

برجاء اذا اعجبك خبر صحيفة مصري: إِعْـتِزال مؤسس إخوان الخرطوم .. أول متمرد على «خط سير» الجماعة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين