تطورات دوما.. آخر مدن الغوطة التي لم يسيطر عليها الجيش بعد
تطورات دوما.. آخر مدن الغوطة التي لم يسيطر عليها الجيش بعد

تطورات دوما.. آخر مدن الغوطة التي لم يسيطر عليها الجيش بعد حسبما ذكر الحدث نيوز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر تطورات دوما.. آخر مدن الغوطة التي لم يسيطر عليها الجيش بعد .

صحيفة الوسط - اعتبر المركز الروسي للمصالحة في سوريا أن الاستكمال الناجح لعمليات إجلاء المسلحين عن معظم مناطق الغوطة الشرقية، يمكن أن يسْعَفَ في إقناع “جيش الإسلام” بوقف القتال ونزع سلاحه.

وذكر رئيس مركز المصالحة، يوري يفتوشينكو للصحفيين أمس السبت: “النجاح في ترتيب إِرْتَدادٌ مسلحي “أحرار الشام” و”فيلق الرحمن” من الغوطة الشرقية، أظهر جدوى الجهود المبذولة، وإمكانية إقناع تنظيم “جيش الإسلام” الذي يبقى عناصره في المنطقة، بضرورة وقف القتال وترك سلاحه”.

وأثبت يفتوشينكو انتهاء عملية إجلاء مسلحي “فيلق الرحمن” من الغوطة، مشيرا إلى أن أضخم من 41 ألف من مسلحي التنظيم وعوائلهم غادروا جوبر وزملكا وعين ترما وعربين خلال الأيام الـ8 الأخيرة.

من جهتها، ذكرت صحيفة “صحيفة الوسط” السورية الأن الأحد، نقلا عن مصادر دبلوماسية غربية في دمشق، أن الاتفاق مع “جيش الإسلام” تم، وقد ينطلق تنفيذه اعتبارا من الأن، تجاه تسليم السلاح الثقيل والاستعداد لمغادرة المدينة نحو مناطق في شمال سوريا تقع تحت التَحَكُّم التركية.

ونقلت “صحيفة الوسط” عن مَبْعَث عسكري سوري، أن الدولة أعطت منذ أمس الأول مسلحي “جيش الإسلام” 48 ساعة للموافقة على شروط الانسحاب والخروج من دوما، وإلا فإن “الجيش سيدخل المدينة لتأمينها من الإرهاب”.

وأشارت الصحيفة إلى بيان للجيش السوري تحدث عن إِدامَة العمليات القتالية في صحيفة الوسط دوما، تزامنا مع الأنباء عن انتشار حشود عسكرية ضخمة من كل تشكيلات القوات السورية الحرة والقوات الرديفة في صحيفة الوسط المدينة التي باتت جاهزة لاقتحامها.

وفي وقت سابق، أثبت “جيش الإسلام” أن المفاوضات حول تسوية الوضع في دوما “تسير في الاتجاه الصحيح”، إلا أنه جدد رفضه ما وصفه بـ”التهجير القسري”.

برجاء اذا اعجبك خبر تطورات دوما.. آخر مدن الغوطة التي لم يسيطر عليها الجيش بعد قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الحدث نيوز