ماضي يؤكد أن هذه أغرب قصة سمعتها من"المسيري"
ماضي يؤكد أن هذه أغرب قصة سمعتها من"المسيري"

ماضي يؤكد أن هذه أغرب قصة سمعتها من"المسيري" حسبما ذكر المصريون ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر ماضي يؤكد أن هذه أغرب قصة سمعتها من"المسيري" .

صحيفة الوسط - ذكر أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط إن يوم الأرض الفلسطيني يتكرر كل عام وإن كان هذا العام كان الاحتجاج بشكل لافت وكبير ، خاصة أهلنا الأبطال المحاصرين في غزة.

وتساءل ماضي علي حسابه الخاص علي صحيفة التواصل الاجتماعي فيس بوك ، لعل البعض يثير سؤالًا قد يبدوا ساذجًا حول أهمية هذه الاحتجاجات التي دفع فيها حتى الآن أبطالنا شهداء وإصابات بالمئات، مضيفا أن هذه القصة التي سمعتها من المرحوم المفكر الكبير د. عبد الوهاب المسيري- وهو الذي أفنى معظم عمره في أبحاث الظاهرة الصهيونية ودافع عن القضية الفلسطينية-  تجيب على هذا السؤال بطريقة شافية كافية.

وأضاف أن  د. المسيري حكي له عن الاحتلال الفرنسي للجزائر، أن جنرالًا كبيرًا بالجيش الفرنسي المحتل لاحظ في أحد المناطق التي يضـع فيها قوات الاحتلال، أن أهالي هذه المنطقة كل عشر أو خمسة عشر عامًا يجمع مشايخهم أفرادًا من القبائل يحملون العصى والسيوف ويهجمون على معسكر القوات الفرنسية التي تقتل مجموعًا كثيرًا منهم بالرصاص ويعود الباقون للقبيلة.

وتابع قائلا في روايته :  فلما فكر في هذا الأمر، استدعى هذا القائد الفرنسي شيخًا من شيوخ القبائل الجزائرية التي تقوم بذلك وسأله: يا شيخ ألا تعلمون أن ما تقومون به من أقتحام على معسكراتنا هو أقتحام فاشل وسوف يُقتل مجموع كبير منكم على الأقل لعدم تكافؤ السلاح؟!

فأجاب الشيخ: نعم نعرف، فسأل الجنرال الفرنسي: إذًا ولم تهجمون علينا كل فترة من السنين؟! فأجاب الشيخ: حتى ننقل العداء لكم من جيل إلى جيل وحتى يتذكر كل جيل أنكم احتلال وأنكم قتلتم أهلهم، حتى يأتي جيل ويستطيع أن يحرر أرضنا منكم.

وأشار ماضي أنه للعلم الجزائر تحررت بالفعل من الاحتلال الفرنسي ولكن بعد 132 عاماً، نعم لأن الاحتلال الفرنسي للجزائر كان عام 1830م واستمر حتى عام 1962م (تذكروا أن عمر دولة الاحتلال الصهيوني في مايو القادم هو 70 عامًا فقط).

واختتم حديثه قائلا: تذكرت هذه القصة وأظن فيها إجابة على من يقول لماذا هذه المسيرة التي قدمت ستة عشر شهيدًا وأكثر من ألف مصاب، لأنه ببساطة تُذكّر الأجيال الجديدة بهذا العداء وهذا الاحتلال حتى يستطيع جيل من الأجيال رصـد الأرض وأخذ الثأر.

يذكر أن يوم الأرض الفلسطيني ، تعود احداثه لمارس عام1976م بعد أن قامت سلطات الاحتلال الصهيوني بمصادرة مساحات شاسعة من الأراضي الفلسطينية.

ويُعتبر يوم الأرض حدثًا محوريًا في الصراع على الأراضي الفلسطينية حيث أن هذه المرة الأولى التي يُنظم فيها العرب في فلسطين منذ عام 1948م احتجاجات ردًا على السياسات الصهيونية بصفة جماعية وطنية فلسطينية.

برجاء اذا اعجبك خبر ماضي يؤكد أن هذه أغرب قصة سمعتها من"المسيري" قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصريون