رُجُوع مناطق رجيلة واللادوب لمحلية يسن بولاية شرق دارفور
رُجُوع مناطق رجيلة واللادوب لمحلية يسن بولاية شرق دارفور

رُجُوع مناطق رجيلة واللادوب لمحلية يسن بولاية شرق دارفور حسبما ذكر النيلين ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر رُجُوع مناطق رجيلة واللادوب لمحلية يسن بولاية شرق دارفور .

صحيفة الوسط - شهد الأستاذ أنس عمر والي شرق دارفور والمهندس/ ادم الفكي بمحلية قريضة توقيع واعتماد توصيات اللجنة المشتركة المكونة من 23 عضوا من الولايتين التي كونها والي جنوب دارفور لمعالجة مشكلة اللادوب والقري المجاورة لها وتحديد تبعيتها الإدارية وترسيم الحدود بين محليتي يسن وقريضة عند هذه المناطق.

وقد أوصت اللجنة بعد زيارتها لهذه المناطق ومقابلة اصحاب المعرفة والاستعانة بأهل الدراية من مواطني المنطقة بتبعية قري رجيلة واللادوب والله جاب وام سقيطة وسمندي وكريكير وام زعيفة وعمار حـديث بمجالسها لمحلية يسن.

وقد تمكنت اللجنة من الوصول لجملة حقائق مفادها أن المؤسسات التي لا زالت آثارها باقية حتي الآن مثل المدرسة والدونكي والمسجد والسوق في اللادوب تتبع مستنداتها لمحلية يسن وأن مواطنيها اصحاب الاراضي الزراعية والسكنية والمراعي قد اضطروا للنزوح الي معسكرات كلمة والسريف وعطاش والسلام بجنوب دارفور في سنوات حرب دارفور في 2003م.

ويشار الي ان اللجنة قد شددت في توصياتها بضرورة بسط الأمن والأستقرار وفرض هيبة الدولة بهذه المناطق، وعقد مؤتمر للصلح بين مكونات المنطقة لتحقيق السلم الأهلـي وتسليم الاراضي الزراعية لأصحابها داخل حدود المحليتين او الولايتين عبر مشائخ الاراضي وجهات الاختصاص والاسراع بتنفيذ برنامج العودة الطوعية لمواطني هذه المناطق من معسكرات النزوع والعمل علي توفير متطلبات صحيفة الوسط الكريمة لهم في مجالات الايواء والغذاء والصحة والتعليم،..الخ.

ولا شك ان رُجُوع هؤلاء المواطنين الذين يقدر تعدادهم بحوالي "11" ألف نسمة ستكون لها تداعيات كثيرة فيما يتعلق باستيعابهم في دورة صحيفة الوسط الطبيعية بولاية شرق دارفور وما يتعلق بأمر حقوقهم الدستورية وانخراطهم في صحيفة الوسط السياسية والاجتماعية والثقافية ودخولهم في الدورة الانتاجية بالولاية وهم يمتهنون في الأساس الزراعة كحرفة رئيسية.

التحية لرئاسة الجمهورية التي وفرت الإرادة السياسية وأقرت مبدأ رُجُوع المواطنين السودانيين النازحين بسبب الحرب لمزارعهم ومساكنهم التي كانوا عليها قبل الحرب والنزوح.

والشكر للسادة ولاة الولايتين الذين تبنيا توجيهات رئاسة الجمهورية وقررا الإستجابة لإستغاثة مواطني هذه المناطق والبت في مطالبتهم ومظلمتهم التي استغرقت رقتا طويلا في الانتظار.

التحية والتقدير لأعضاء اللجنة المشتركة المكونة من السادة المعتمدين, السني (قريضة) ويوسف ابراهيم (يسن) ومؤسسات الحكم المحلي، الوزير/ الجار بشارة ومدير ادارة الحكم المحلي (ج دار فور) محمد أحمد جاد السيد رئيس المجلس الأعلى للحكم المحلي (ق دارفور)، السلم الأهلـي، العاجب كبور شقرة (معتمد يسن الأسبق), وكيل النيابة الأعلي (يسن). المدير التنفيذي (يسن) المستشار القانوني (قريضة)
ممثل القوات المسلحة (قريضة)
ممثل الشرطة (قريضة) ممثل جهاز الأمن والمخابرات الوطني (قريضة) ممثل القوات المسلحة (الفرقة 20". ممثل الشرطة (يسن) ممثل جهاز الامن والمخابرات الوطني (يسن). والسادة/ الشرتاي ابراهيم عبدالله وجمال علي شمو
وابراهيم نمر وابراهيم الغالي والملك ادم محمد يعقوب(ج دارفور) والمهندس ابراهيم عيسي البيقاوي، محمد احمد محمدين، تقي الدين الصديق احمد (ق دارفور).

وبتشريف الاستاذ عبد الجبار رئيس المجلس التشريعي (ج دارفور)

التهنئة موصولة لمواطني الولايتين والمحليتين المتجاورتين والإدارة الأهلية للبيقو بمحلية يسن (دائرة الإختصاص) وكافة مكونات المنطقة وما جاورها مع أصدق الأمنيات بإنجاز كافة توصيات اللجنة قبل حلول شهر رمضان المعظم لعام 1439 هجرية وقدوم فصل الخريف.

والله المستعان.
أعد المقال/
المهندس إبراهيم عيسي البيقاوي.

برجاء اذا اعجبك خبر رُجُوع مناطق رجيلة واللادوب لمحلية يسن بولاية شرق دارفور قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : النيلين