«الصواريخ الباليستيكية».. هل أخطأ الرئيس الرئيس المصري عبد الفتاح السيـــــسي خلال خطاب قمة القدس؟
«الصواريخ الباليستيكية».. هل أخطأ الرئيس الرئيس المصري عبد الفتاح السيـــــسي خلال خطاب قمة القدس؟

«الصواريخ الباليستيكية».. هل أخطأ الرئيس الرئيس المصري عبد الفتاح السيـــــسي خلال خطاب قمة القدس؟ حسبما ذكر الموجز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «الصواريخ الباليستيكية».. هل أخطأ الرئيس الرئيس المصري عبد الفتاح السيـــــسي خلال خطاب قمة القدس؟ .

صحيفة الوسط - كتب - محمد الصباغ:

 

أثار استخدام الرئيس عبد الفتاح السيسي لكلمة "الصواريخ الباليستيكية" خلال كلمته بالقمة العربية بالدمام، الكثير من الجدل وباتت الكلمة الهاشتاج الأكثر تشاورًا على صحيفة تويتر في مصر.

 

وذكر الرئيس خلال كلمته في "قمة القدس" الأن الأحد، إن مصر لن تقبل قيام عناصر يمنية بقصف الأراضي السعودية بالصواريخ الباليستيكية باعتباره تهديداً للأمن القومي العربي. وذلك في إشارة إلى الصواريخ التي يطلقها الحوثيون على المملكة في الآونة الأخيرة، وتتهم الرياض طهران بأنها وراء تهريب هذه الصواريخ إلى التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين.

 

ولا تستخدم كلمة "باليستيكية" بشكل كبير في الوقت الحالي وحلت بدلًا منها كلمة "بالستية"، والمقصود بها الصواريخ بعيدة المدى.

 

وفي نص كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي بالوكالة الرسمية جاءت الكلمة على غير ما نطقها الرئيس واستخدمت اللفظ المتداول "البالستية".

 

لكن بالبحث عن مدار دقة استخدام الكلمة التي استخدمها السيسي في القمة العربية؛ وجدنا أنها مستخدمة في العديد من المواقع الإخبارية الخاصة والرسمية، وفي وثيقة لمنظمة أممية وفي بحث عسكري لأحد باحثي مركز الأهرام للدراسات منشور على صحيفة جامعة قطر، وهو ما يبَـانَ في الصور الموثقة بالموضوع.

 

وفي بيان للجنة استخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية التابعة للأمم المتحدة، صادر عام 2003، جاء فيه أن "المجتمع الدولي يواجه تحديا وهو زيادة مشكلات انتشار أسلحة الدمار الشامل وخاصة الصواريخ الباليستيكية. وكي نتصدى لهذه المشكلة المتزايدة العظم لهذه الصواريخ الباليستيكية فإن هناك مدونة سلوك على الصعيد الدولي قد وضعت لهذا الغرض واعتمدت أثناء انعقاد مؤتمر لاهاي في 25 و 26 نوفمبر 2002".


 

وجاء أيضًا أنه "من التحديات التي تنتظرنا، وكما جاء في المدونة، هو وضع هذه التدابير لبناء الثقة ولكي نضمن أن المدونة سوف تقوم بتعزيز طابع الشفافية في مجال الصواريخ الباليستيكية".

 

وفي هذا الشأن ذكر عالم العلوم العسكرية والأستاذ الزائر بأكاديمية دفاع حلف "الناتو"، سيد غنيم، إن نص كلمات الرئيس يتم مراجعتها بشكل دقيق سواء قانونيًا أو لغويًا، مضيفًا -في تصريحات خاصة لـ "صحيفة الوسط" - أن الكلمة التي أثير حولها كثير من الجدل تُكتب في الأوراق البحثية كما قالها الرئيس في خطابه.

 

وتعجب غنيم كثيرًا من التركيز على هذه الكلمة فقط والابتعاد عن المضمون الكاملة لكلمة الرئيس خلال خطابه، مؤكدًا أنه خلال إشرافه على الأبحاث في كلية القادة والأركان كان يتم استخدام الكلمات الإنجليزية حسب منطوقها طالما لم يتم تعريبها بلفظ محدد عبر المجمع اللغوي.

 

وفي ورقة بحثية من مركز الأهرام للدراسات منشور على صحيفة جامعة قطر، اختار الباحث أحمد إبراهيم محمود عنوانًا يحمل اسم "نيودلهي وتكنولوجيا الصواريخ الباليستيكية".

 

 

كما استخدمت الكلمة أيضًا في مواقع إخبارية مثل "روسيا الأن" و"سويس إنفو" ووكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) في أوقات سابقة.

 

وذكر الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كلمته الأن في مدينة الظهران إن مصر ملتزمة بالعمل على استعادة الاستقرار "وتحقيق الحل السياسي العادل في صنعاء، الذي لا يُمكن أن يتأسس إلا على مبادئ احترام وحدة الدولة اليمنية وسيادتها، ورفض منطق الغَلَبَة، ومحاولة فريق سياسي فرض طموحاته التوسعية على عموم اليمنيين بالقوة، والاستقواء بقوى إقليمية وأجنبية.. فلا مستقبل في صنعاء إلا بالحل السياسي، ولن يكون الحل السياسي إلا يمنياً خالصاً، لا مكان فيه لأطماع إقليمية أو لمنطق الاستقواء والغَلَبَة بين أبناء الشعب الواحد".

برجاء اذا اعجبك خبر «الصواريخ الباليستيكية».. هل أخطأ الرئيس الرئيس المصري عبد الفتاح السيـــــسي خلال خطاب قمة القدس؟ قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الموجز