خيوط الأستجواب في مـصرع رهبان تبحيرين تمتد الى دور الاستخبارات الجزائرية ويعزز احتمالات تورطها
خيوط الأستجواب في مـصرع رهبان تبحيرين تمتد الى دور الاستخبارات الجزائرية ويعزز احتمالات تورطها

خيوط الأستجواب في مـصرع رهبان تبحيرين تمتد الى دور الاستخبارات الجزائرية ويعزز احتمالات تورطها حسبما ذكر الجزائر تايمز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر خيوط الأستجواب في مـصرع رهبان تبحيرين تمتد الى دور الاستخبارات الجزائرية ويعزز احتمالات تورطها .

صحيفة الوسط - بعد أضـخم من عشرين عاما على مـصرع رهبان تبحيرين، زيـادة ثمانية خبراء تقريرا بناء على عينات من جماجمهم في ما يشكل مرحلة مرتقبة تعزز الشكوك ازاء الرواية الرسمية لكن دون ان تزيل الغموض المتعلق بملابسات عملية قتلهم.

وفي التقرير الواقع من 185 صفحة، لا يعطي الخبراء الذين عينهم قضاة مكافحة الارهاب أي تأكيد نظرا لعدم توفر "عناصر جديدة حول ملابسات الوفاة المباشرة" للرهبان.

الا ان الخلاصات التي أعدت في 23 فبراير السابق، تعزز الشكوك حول حكاية الجزائر بصورة رسمية آنذاك بان الرهبان تعرضوا للخطف ثم للقتل بايدي الجماعة الاسلامية المسلحة. الا ان الشكوك برزت منذ ذلك الحين حول امكان تورط الاستخبارات العسكرية الجزائرية.

وكان رهبان تبحيرين خطفوا في مارس 1996 من ديرهم "سيدة الأطلس" الذي يبعد ثمانين كيلومترا جنوب العاصمة الجزائرية. وقد أعلن مقتلهم في بيان للجماعة الاسلامية المسلحة في 23 مايو. وعثر على رؤوس هؤلاء الرهبان في 30 مايو 1996.

ولم يصدر التبني الاول الذي وقعه زعيم الجماعة الاسلامية المسلحة جمال زيتوني سوى في 26 ابريل من ذلك العام. وأثبت بيان صدر بعدها بشهر في 23 مايو ان الرهبان قضوا نحرا قبلها بيومين. ولم يتم اِلْتِقَاط سوى على رؤوسهم عند احدى الطرقات في 30 مايو.

وتم أخذ عينات من الجماجم في خريف 2014 بعد نبشها في تبحيرين. ولم يتمكن القضاة والخبراء الفرنسيون الحاضرون آنذاك من اعادة الجماجم من الجزائر.

نزاع

وبعد نزاع طويل مع الجزائر، تمكن القضاء الفرنسي أخيرا في العام 2016 من احضار عينات من جماجم الرهبان الى باريس.

ويثير الأستجواب شكوكا حيال ملابسات الوفاة كما اشير اليها في بيان التبني وخصوصا في ما يتعلق بتاريخ الجريمة ما يدعم فرضيات اثيرت في يونيو في تقرير استند الى استنتاجات محققين فرنسيين في المكان.

ويقول الخبراء في التقرير، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية ان "فرضية حصول الوفاة بين 25 و27 ابريل" قبل فترة طويلة على اعلان الوفاة الرسمي "لا تزال معقولة"، بالنظر الى مدار تحلل الرؤوس عند اِلْتِقَاط عليها والتحاليل حول وجود شرانق حشرات.

ويشدد الخبراء على ان آثار الذبح بادية على اثنين من الرهبان فقط وان الجميع بدا وكأنهم تعرضوا "لقطع الرأس بعد الوفاة"، ما يحمل على الاعتقاد بحصول تلاعب في الوقائع.

كما اشار الخبراء الى امكان "دفن أولي" قبل اِلْتِقَاط على الرؤوس وذلك نظرا الى عدم تعرضها لاي تلف ناجم عن حيوانات.

وأشار باتريك بودوان محامي أسر الرهبان ان غياب آثار للرصاص يزعزع مجددا "فرضية خطأ ممكن" للجيش الجزائري خلال قيامه بعملية من على متن مروحية "لكن دون نفيها بشكل تام لاننا لم نحصل على الجثث".

وتابع بودوان ان "التقرير لا يعطي دليلا قاطعا لكن يمكن استنتاج خيوط متطابقة منها تشكك بالرواية الرسمية المبسطة وتحمل على الاعتقاد بحصول تلاعب من جانب الاجهزة العسكرية".

وقد كانت شهادات عناصر سابقين في الجيش الجزائري اشارت الى تورط اجهزة استخبارات الجيش والدور الملتبس انذاك لجمال زيتوني الذي يحتمل ان يكون عميلا مزدوجا.

وتساءل بودوان "من المؤكد ان الجماعة الاسلامية المسلحة تورطت في الخطف لكن هل تم التلاعب بالجماعة"؟

وتابع بودوان "لن نتوصل الى الحقيقة طالما لا يزال التعميم المطبق سائدا في الجزائر".

وتراوحت أعمار الرهبان كريستيان وبرونو وكريستوف وسيليستان ولوك وبول وميشال بين 45 و82 عاما عند مقتلهم، وأعلنهم البابا فرنسيس شهداء في اواخر يناير تمهيدا لتطويبهم قديسين.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

برجاء اذا اعجبك خبر خيوط الأستجواب في مـصرع رهبان تبحيرين تمتد الى دور الاستخبارات الجزائرية ويعزز احتمالات تورطها قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الجزائر تايمز