برنامج الغذاء العالمي يدق ناقوس الخطر من موجة جفاف ومجاعة تجتاح موريتانيا
برنامج الغذاء العالمي يدق ناقوس الخطر من موجة جفاف ومجاعة تجتاح موريتانيا

برنامج الغذاء العالمي يدق ناقوس الخطر من موجة جفاف ومجاعة تجتاح موريتانيا حسبما ذكر الجزائر تايمز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر برنامج الغذاء العالمي يدق ناقوس الخطر من موجة جفاف ومجاعة تجتاح موريتانيا .

صحيفة الوسط - دقّ برنامج الغذاء العالمي أمس ناقوس الخطر إزاء معاناة أضـخم من أربعمئة ألف مواطن موريتاني من المجاعة بسبب تَأَخَّر الأمطار وطول فترة الصيف المتواصلة منذ خريف 2017.
وأعلن البرنامج عن بدء عمليات توزيع على السكان الذين يواجهون جفافا غير مسبوق قضى على معظم مواشيهم واضطرهم لتعليف أبقارهم بالملابس المقطعة، وحرمهم من قوتهم اليومي.
وخصصت السلطات الموريتانية برنامجا استعجاليا لمساعدة المتضررين بغلاف باماكو يخـبر 41 مليار أوقية موريتانية (حوالي 160 مليون دولار)، غير أن حجم الكارثة أوسع مما كان متوقعا.
وأعلن حزب تكتل القوى الديمقراطية المعارض في بيان وزعه أمس «أن المنمين والمزارعين الموريتانيين يعيشون وضعية كارثية تهدد ممتلكاتهم بالانقراض، مما يستدعي تضافر الجهود الوطنية والدولية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من هذه الثروة الهامّة التي تشكل ما يقارب 25٪ من الناتج الداخلي الخام، ويعتمد عليها أضـخم من 80 ٪ من السكان في معيشتهم». وحمّل الحزب «الحكومة مسؤولية ما سينجم عن عدم اتخاذها لأي إجراءات جادّة من أجل التصدّي لهذه الوضعية الخطيرة»، موجها «نداء عاجلا إلى كافة شركاء موريتانيا الدوليين لمؤازرة الشعب الموريتاني في هذا الظرف الحالك»، ومطالبا في الوقت نفسه «بوضع آلية تشاركية تضمن بُلُوغ الدعم المنشود لكافة المستهدفين»»
وأثبت برنامج الغذاء العالمي «أن العجز الكبير في أمطار 2017 جعل موريتانيا شأنها دول الساحل الأخرى، تتعرض لأخطر موسم جفاف عرفته في تاريخها»، ذلك «أن الأمطار القليلة التي شهدها الموسم السابق، يضيف البرنامج، والتي كانت سيئة التوزيع، أثرت على الإنتاج الزراعي وعلى المواشي، وهو وضع تتطلب مواجهته تضافرا سريعا لجهود الحكومة وشركاء موريتانيا».
وأثبت البرنامج «أن فرق الإسعاف التابعة له بدأت عمليات توزيع الأغذية وتحويل المصاريف المالية وتقسيم مكملات الغذاء لصالح السكان المتضررين».
وأشار «أنه سيوفر في مرحلة أولى المساعدة ل 65 ألف متضرر عبر عمليات توزيع شهرية لفائدة سكان مدن كيهيدي وسيليبابي والنعمة في جنوب وجنوب شرق موريتانيا، على أن يقوم في مرحلة تالية ما بين يونيو وسبتمبر  2018، بتوسيع تدخله داخل مقاطعات أخرى لصالح 221 ألف متضرر بالجفاف وسوء التغذية، ليصل إجمالي مجموع المستفيدين إلى 427 ألف مواطن وذلك حسب التمويلات الموجودة لدى البرنامج والتي سيتلقاها البرنامج من المانحين».
وأثبت جان نويل جانتيل ممثل برنامج الغذاء العالمي في موريتانيا «أن ضعف الأمطار وسوء توزيعها، يؤثران تأثيرا كبيرا على الإنتاج الزراعي والرعوي، ويعرضان السكان للهشاشة والضعف والأمراض وسوء الغذاء».
وذكر «يعمل برنامج الغذاء على إنقاذ ما يمكن إنقاذه من السكان ومن أجل توفير الغذاء خلال هذه الفترة الحرجة، إلى جانب عمله لتحديد المشكلات واقتراح الحلول ذات المدى البعيد».
وأشار إلى «أن ما يقوم به برنامج الغذاء العالمي، تكميل لجهود الحكومة وللمنظمات الإنسانية لمواجهة الكارثة».
وأثبت أن «كلفة هذا التدخل تقدر ب 200 مليون دولار بينها 32 مليون مساهمة من برنامج الغذاء».
وأشار «أن برنامج الغذاء العالمي يحتاج لمبلغ 29 مليون دولار لتمويل عمليات استجلاب المساعدات ونقلها وتوزيعها على المتضررين».
وتحدثت وكالة «الأخبار» الموريتانية أمس عن «معاناة مجموع متزايد من الأطفال الموريتانيين شرقي البلاد من أوضاع غذائية صحية صعبة انعكست على صحة العديد منهم، حيث ينتشر بينهم الهزال الشديد، مع الإسهال والحمى، في ظل غياب شبه كامل للمراكز وللطواقم الصحية»»
وعرفت موريتانيا أسوأ موجة جفاف عبر تاريخها نهاية ستينيات القرن السابق، إذ تسببت في نزوح آلاف السكان من الأوساط القروية إلى المدن، كما عرفت منتصف الثمانينيات موجة جفاف أخرى تسببت في العديد من العقابات الاقتصادية والمعيشية للسكان.
وتقدر الثروة الحيوانية في موريتانيا بنحو 16.4 مليون رأس من الضأن والماعز و1.4 مليون رأس من الأبقار و1.4 مليون رأس من الإبل، وتساهم بشكل معتبر في الاقتصاد المحلي، كما توفر عدداً هاماً من فرص الشغل.

برجاء اذا اعجبك خبر برنامج الغذاء العالمي يدق ناقوس الخطر من موجة جفاف ومجاعة تجتاح موريتانيا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الجزائر تايمز