صوت مصر: أغاني أم كلثوم ملكنا لنا فقط.. من بنى الأهرامات؟
صوت مصر: أغاني أم كلثوم ملكنا لنا فقط.. من بنى الأهرامات؟

صوت مصر: أغاني أم كلثوم ملكنا لنا فقط.. من بنى الأهرامات؟ حسبما ذكر في الفن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر صوت مصر: أغاني أم كلثوم ملكنا لنا فقط.. من بنى الأهرامات؟ .

صحيفة الوسط - في ذكرى وفاة المطربة أم كلثوم، حرصت شركة صوت مصر للصوتيات والمرئيات على التأكيد أن أغاني المطربة الراحلة ملك للشركة فقط.

وفي بيان أصدرته الشركة شبهت فيه ملكيتها لأغاني أم كلثوم بملكية الأهرامات للمصريين القدماء، ذكرت صوت مصر إن هناك العديد من العقود التي تم توقيعها تثبت ملكية الشركة لأغاني المطربة الملقبة بكوكب الشرق.

وجاء في نص البيان:

الأهرامات بناها المصريون القدماء وأغاني أم كلثوم ملك لشركة صوت مصر للصوتيات والمرئيات الأهرامات العظيمة رمز الحضارة والتاريخ لا يختلف أحد على أن الذي بناها هم قدماء المصريين بسواعدهم الفنية، وكذلك هي ملكية أغاني سيدة الشرق أم كلثوم لا يختلف أحد على أن ملكيتها تعود لشركة صوت مصر للصوتيات والمرئيات وستظل ملكا لها، لو سألت أي شخص من أي حدب او صوب منذ أن غنت وحتي يومنا هذا من يمتلك حقوق ملكية تسجيلات أغاني أم كلثوم سيرد عليك حتما وبلا تردد شركة صوت مصر للصوتيات والمرئيات كما سيرد عليك حتما بأن من بنى الاهرامات هم المصريين القدماء فهما حقيقتان تاريخيتان لا جدال فيهما .

فملكية صوت مصر للصوتيات والمرئيات لتسجيلات اغاني أم كلثوم ثابتة بداية من توقيع سيدة الشرق لعقد بتاريخ 10/11/1959 اقرت فيه بملكية شركة مصنع الشرق محمد فوزي وشركاه لجميع الأغاني المؤداة بصوتها بكل عناصرها من سُلُوك وكلمات وألحان وقد ألت ملكية مصنع الشرق بكل حقوقها والتزاماتها فيما بعد إلى شركة صوت مصر للصوتيات والمرئيات ثم تأكدت هذه الملكية فيما بعد باقرار الفنانة أم كلثوم بملكية صوت مصر للصوتيات والمرئيات لجميع أغانيها حيث وقعت بتاريخ 1/7/1964 عقدا أقرت فيه بأن جميع الأغاني سواء قبل ذلك التاريخ أم بعده ملك لشركة صوت مصر للصوتيات والمرئيات ولها حق استغلال هذه الأغاني سواء طوال وقت هذا العقد أم بعد انتهاء مدته نظير نسبة من المبيعات وتؤول هذه النسبة – دون الحق في ملكية الاغاني – فيما بعد لورثتها طبقا للتعاقد مع أم كلثوم ملكا خالصا لشركة صوت مصر للصوتيات والمرئيات أمد الدهر.

ليتبع ذلك قرار من أم كلثوم مسجل بالشهر العقار بأنه لا يحق لأي شخص أو شركة أو جهة استغلال أغانيها إلا لشركة صوت مصر للصوتيات والمرئيات نهاية بتوكيد احكام القضاء لملكية صوت مصر لجميع الأغاني المؤداة بصوت الفنانة أم كلثوم بجميع عناصرها من سُلُوك والحان وكلمات كان آخرها حكم محكمة مصر الاقتصادية (الدائرة الأولي – مدني " بتاريخ 27/1/2018 في الدعويين 1957 لسنة 2017 و 2482 لسنة 2017 ورفضت مزاعم إحدى شركات آل جابر وهي شركة ستارز للانتاج الفني بأن حلولها محل بعض ورثة أم كلثوم يخولها الحق في ملكية التسجيلات الصوتية لأغاني السيدة أم كلثوم باعتبارها ناشرة وحيدة لأغانيها وتؤكد أن ما اثير من شائعات حول ملكية إحدى الشركات لحقوق أم كلثوم وانها حصلت علي حكم من المحكمة بتغريم صوت مصر لاستغلالها أغاني أم كلثوم ما هو ‘لا محض شائعة وافتراء ليس له ظل من الحقيقة حيث الفارق واضح وجلي بين ملكية التسجيلات الصوتية وما أل إلى شركة ستارز للانتاج الفني من حق في تقاضي نسبة مئوية من مبيعات شركة صوت مصر للصوتيات والمرئيات لهذه التسجيلات.

وأنهت الشركة بيانها بتوجيه الشكر إلى قضاة مصر والمحامي حسام لطفى، مشيرة إلى أنه على من يدعي ثمة حق له أن يتواصل مع مكتب المحامي.

اقرأ أيضا

برجاء اذا اعجبك خبر صوت مصر: أغاني أم كلثوم ملكنا لنا فقط.. من بنى الأهرامات؟ قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : في الفن