طارق الشناوى يبين ويظهر سر فشل السينما في معالجة قضية الإرهاب والتطرف
طارق الشناوى يبين ويظهر سر فشل السينما في معالجة قضية الإرهاب والتطرف

طارق الشناوى يبين ويظهر سر فشل السينما في معالجة قضية الإرهاب والتطرف

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر طارق الشناوى يبين ويظهر سر فشل السينما في معالجة قضية الإرهاب والتطرف .

صحيفة الوسط - ذكر الناقد الكبير طارق الشناوى ان السينما لها دور كبير كقوى ناعمة فى مواجهة الارهاب والتطرف، إلا ان مواجهة الارهاب والتطرف يتطلب من الدولة إِفْرَاج مساحات من الحرية فى الاعمال السينمائية لتقديم وجهات نظر قد تختلف مع الدولة فى كيفية معالجة مشكلة التطرف والإرهاب، وهذا ما قد يؤدى إلى حالة من الصدام مع الدولة.

وأضاف خلال ندوة "السينما المصرية أحد مصادر القوى الناعمة" المقامة ضمن تجمعات المحور الرئيسى بمعرض مصر الدولى للكتاب ان المجتمع ايضا مطلوب منه ترك مساحة لانتقاد معتقداته وثوابته، في معالجة قضية التطرف والإرهاب التى تصطدم ببعض ثوابت المجتمع، فقد تنتقد صورة من الصور الدينية والتى لا تمثل الصورة الحقيقية للدين الإسلامي، إلا ان المجتمع عادة ما لا يكون لديه نوع من المرونة الكافية لتقبل هذه الأفكار والمعالجات الجديدة فى معالجة هذه القضية.

واشار إلى أن السينما لم تتمكن من معالجة قضية الارهاب والتطرف فى العصر الحالى بسبب اختلاف وجهة نظر الدولة والمبدعين والمجتمع، بعكس فترة التسعينيات التى انتجت فيها اعمال سينمائية متعددة نجحت على مستوى المضمون وعلى المستوى التجارى بسبب تعلن موافقتها الرؤية فى ذلك التوقيت بين المبدعين والدولة فى رؤيتهم لمعالجة هذه القضية، وهو ما ظهر فى اعمال وحيد حامد وشريف عرفة وعادل إمام.

برجاء اذا اعجبك خبر طارق الشناوى يبين ويظهر سر فشل السينما في معالجة قضية الإرهاب والتطرف قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد