4 تحليلات تلمح الى أن اليسا فبركت قصة الإغماء بالتسجيل
4 تحليلات تلمح الى أن اليسا فبركت قصة الإغماء بالتسجيل

4 تحليلات تلمح الى أن اليسا فبركت قصة الإغماء بالتسجيل حسبما ذكر مشاهير ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر 4 تحليلات تلمح الى أن اليسا فبركت قصة الإغماء بالتسجيل .

صحيفة الوسط - هل أرادت إثارة بلبلة أم فعلاً حصل معها هذا الموقف الغريب؟

حصل ما لم يكن في الحسبان وما لم يكن يتوقّع أحد حدوثه ووقوعه، نعم جرى ما لم يكن أحد يتكهّن مشاهدته أمام أمّة العين، نعم نحن نتحدّث عن اليسا التي بات الجميع يفصح بأنّها تعرّضت لوعكةٍ صحيّةٍ خلال الحفل الذي كانت تحييه يوم الجمعة الفائت في دبي، حفلٌ أرادت صاحبة الشأن أن تُطرِب الحاضرين والموجودين بحضورها القوي في إطاره وبأغانيها الطربيّة المميّزة والجميلة إلى أن شعرت وللحظةٍ من اللحظات بفقدان التوازن وبأنّها غير قادرة على الإستمرار والمضي قدماً بحفلها الذي كان ينتظره الكبير والصغير بفارغ الصبر، فأُغمي عليها فجأة في صدد موقفٍ لا تُحسد عليه البتّة.

ويكفي أن نشاهد الفيديو الذي انتشر عبر المواقع الإلكترونية كلّها والذي نقل إلينا ما جرى تحديداً معها حتّى نراها كيف كانت تغنّي من كل قلبها وكيف خانتها صحّتها في دقيقةٍ من الدقائق وللأسف الشديد، فأُجبرت على التراجع والإنسحاب نهائياً من السهرة، فيديو يبدو أنّ بعض الكارهين قد قرّروا الإستفادة منه لتحوير ما حصل إلى تحليلات أطلقوا واستنتجوا عن طريقها فبركة اليسا للقصّة برمّتها ولحالة الإغماء من ألفها إلى يائها.

نعم هم هؤلاء الذين أرادوا أن يشوّهوا صورة صاحبة أغنية "سهرنا يا ليل" أضخم ممّا هي مشوّهة بسبب القصص التي طالتها مؤخراً، والذين عرضوا 4 تحليلات كان من شأنها أن تحوّل قصّة الإغماء تلك إلى مسرحيّةٍ مثيرةٍ للإهتمام من تأليف وإخراج صاحبة الشأن تقصّدت عرضها أمام الجميع، مسرحيّةٌ يُذكر أنّ الدافع الأساسي والأول وراءها هو رغبة تلك النجمة باستعطاف الناس بعد الأزمات التي عاشتها مؤخراً، أي أرادت أن تُنسي هؤلاء الإشاعات التي طالتها والتي اتّهمتها بالفظاظة والعجرفة فقرّرت أن تدّعي المرض لتثير شفقة هؤلاء حيالها.

منهم من اعتبر، وهو التحليل الثاني، أنّها وبمجرّد أن توجّهت بنفسها إلى ذلك العازف الذي كان يجلس في الخلف وتحديداً بالقرب من باب الخروج والدخول إلى المسرح فهذا يدل على أنّها كانت تمثّل حالة الإغماء تلك وأنّها كانت تعي كيف عليها التصرّف من أجل أن ترتمي بين أحضان هؤلاء الشباب الذين بدا وكأنّهم كانوا بانتظارها، فالذي يُغمى عليه لا يوافَقَّر بدايةً إلى أين عليه التوجّه وكيف عليه التصرّف، علماً بأنّ البعض قد رجّح توجّهها إلى ذلك العازف تحديداً من باب إحساسها الداخلي بأنّ أمراً ما سيُصيبها.

أما التحليل الثالث فهو الذي يكمن في ما جاء من حديثٍ بعد هذا الإغماء، إذ أنّ أحداً من المقرّبين منها أو من طاقم عملها لم يتوجّه إلى السوشل ميديا ليشرح لنا ماذا حصل معها بالضبط وما إذا كانت تعاني منذ اليــوم الفائتة من أمرٍ معيّنٍ، وحتّى هي التي دافعت عنها مايا دياب لم تعد إلى جمهورها سوى لتُطمئنهم عن صحّتها ولتؤكّد أنّ حالتها يثبتّة وما من شيءٍ يبْتَهَلَ إلى القلق أو الخوف.

أخيراً وليس آخراً وهو ما جعل البعض يشك بهذه الحادثة كلّها نوع الإرهاق الذي عاشته اليسا في الأيام الأخيرة والذي جعلها تفقد سيطرتها على التحكّم بزمام الأمور، إذ أنّ كل الفنانين يتعبون ويجهدون ويعملون أحياناً لساعات وساعات ولا يحصل معهم ما حصل معها هي تحديداً، هي التي لم يكن لديها في الساعات التي سبقت هذا الحفل أي عملٍ سوى تصوير حلقتها في برنامج "كاربول كاريوكي".

مشكلةٌ سارع النجوم إلى التعليق عليها بغض النظر عن هذه التحليلات كلّها، قد غرّد عاصي الحلاني عبر تويتر وذكر: "سلامة قلبك اليسا الغالية"، أما الفنانة هيفاء وهبي فعلّقت وكتبت: "سلامة قلبك اليسا ما تشوفي شر دعواتنا لك"، ونجوى كرم كتبت أيضاً: "الحمد الله عالسلامة انشا الله ما يصيبك مكروه"، كما غردت سيرين عبد النور: "‏سلامة قلبك الله يحميكي من كل شر"، واحلامكتبت: "استعيدي عافيتك في القريب العاجلً، حماك الله اليسا".

برجاء اذا اعجبك خبر 4 تحليلات تلمح الى أن اليسا فبركت قصة الإغماء بالتسجيل قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : مشاهير