دافعوا عن تامر حسني وحاولوا إنقاذه من هذه التهمة: هل أقنعكم تبريرهم؟
دافعوا عن تامر حسني وحاولوا إنقاذه من هذه التهمة: هل أقنعكم تبريرهم؟

دافعوا عن تامر حسني وحاولوا إنقاذه من هذه التهمة: هل أقنعكم تبريرهم؟ حسبما ذكر مشاهير ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر دافعوا عن تامر حسني وحاولوا إنقاذه من هذه التهمة: هل أقنعكم تبريرهم؟ .

صحيفة الوسط - هو موضوعٌ شغل الروّاد والنشطاء كلّهم ولم يبقَ أحد إلّا وتداول به وتحدّث عنه إمّا من باب الفلسفة والإساءة إلى الشخص المعني به أو من باب الدفاع عن الأخير ودعمه ومساندته، نحن نتحدّث عن تلك الإشاعات التي حامت في الأفق بين ليلةٍ وضحاها والتي اتُهم تامر حسني على أساسها بأنّه أجرى مؤخراً عمليّات تجميلية في منطقة وجهه ليعدّل تكاوينه وملامحه، جراحات قيل أنّه ركّز من خلالها على تعريض فكّه وحنكه وعلى أمورٍ أخرى لاحظها البعض عندما قارن بين صوره الجديدة وتحديداً إطلالته في آخر حلقةٍ من "ذا فويس كيدز" وبين صوره القديمة العائدة إلى بداية مشواره الفني.

اقرأي أيضاً

قصّةٌ مثيرةٌ للجدل والتساؤلات تنبّهنا إليها إذاً بعد أجدد ظهورٍ لتامر الذي كانت زوجته بسمة بوسيل قد اتُهمت أيضاً بخضوعها للتجميل، وبينما لا يزال حتّى الساعة ملتزم الصمت بشكلٍ تام لا يريد على ما يبدو التعليق على كل هذا الكلام الذي حاول البعض إطلاقه للنيل منه، بخاصة وأنّ تلك العمليات التي يُشاع عنها هي خاصة بالنساء وليس بالرجال، سارعت الأن شريحةً من نادي معجبيه ومتابعيه إلى صفحتها الرسمية على صحيفة التواصل الإجتماعي "فيس بوك" لتنفي جملةً وتفصيلاً كل الإدانات التي يتعرّض لها نجمها المحبوب.

هم أشخاص سئموا ممّا يُذكر ويُشاع وقرّروا الرد في النهاية لتبييض صورة تامر والدفاع عنه وإنقاذه من كل التُهم التي تُوجَّه إليه، فنشروا صور له من الأرشيف يطل فيها مع الغمّازات التي قيل أنّها برزت مؤخراً عنده بفضل حقن الفيلر والبوتوكس، ومع ذلك الحنك العريض كإشارةٍ منهم إلى أنّ هذه السِمات تحديداً كانت عنده ولا تزال، فكتبوا وقالوا:

"بيان هام: لم نكن ننوي الرد على ثرثرات وكلام ليس له أي هدف سوى التشويش على نجاح نجم مصر الاول تامر حسني الذي لم يعطى أي فرصة للمغرضين والحاقدين للنيل من فنه دائم النجاح فلجأوا كعادتهم الي الشائعات التي ليست لها اي قيمة بل وأدعوا على تامر حسني قيامه بعملية تجميل لإظهار " طابع الحسن " في دقنه و كلام مالوش اي اساس من الصحة وكعادتنا منذ أمس لم نرد واكتفينا بالضحك ولكن للاسف الشديد تم تصديق الكلام من بعض الصحافة الصفرا وعليه وجب التوضيح والدفاع عن نجمنا الاول تامر حسني".

وأضافوا: "١- تامر حسني لمن يعرفه جيدا يعرف انه بطابع الحسن منذ بداية ظهوره الفني حيث كان بدقن خفيفة مثل الصور المرفقة بالبوست. ٢- تامر حسني زيه زي إي انسان معرض دائما لبعض التغيرات في ملامحه بسبب نقصان أو زيادة الوزن اللتى تؤثر على ملامح الوجه أحيانا ، ومن الطبيعي لما وزنه يقل يزداد ظهور طابع الحسن . ٣- قام تامر حسني موخرا بعمل ريجيم قاسي افقده اكثر من ١٢ كيلو ليقوم بدور ضابط في فيلمه الاخير " البدلة " والذي من اجله قام بحلاقه دقنة المؤقته .
واخيرا هل من المنطقى لشخص يقوم بعملية تجميل بوجهة ليظهر بها في فيلم او حلقة ببرنامج وبعدها يقوم باطالة دقنة وهو اللوك الثابت لتامر حسني منذ بداية ظهوره! شكرا".

هذا وكان أحد أطبّاء التجميل قد تطرّق أيضاً إلى هذا الموضوع، مؤكّداً أنّ ما رآه الجمهور من تغييرات في وجه صاحب أغنية "يا نور عيني" الذي قد يعود إلى جزءٍ حـديثٍ من فيلم "عمر وسلمى" قد يكون مجرّد حيل تجميلية من الممكن تجسيدها من خلال المكياج والمساحيق التجميلية لا أضخم ولا أقل، وأنّه في حال أجرى تامر بالفعل تلك العمليّة فهو لن يضطر إلى تجديدها بعد فترةٍ كباقي الجراحات التجميلية التي يرَوَّضَ لها النجوم والنجمات في أيّامنا هذه.

برجاء اذا اعجبك خبر دافعوا عن تامر حسني وحاولوا إنقاذه من هذه التهمة: هل أقنعكم تبريرهم؟ قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : مشاهير