حاضرة البهجة تحتفي بالمعرفة العابرة للزمن في تجربة الشاعر بنطلحة
حاضرة البهجة تحتفي بالمعرفة العابرة للزمن في تجربة الشاعر بنطلحة

حاضرة البهجة تحتفي بالمعرفة العابرة للزمن في تجربة الشاعر بنطلحة حسبما ذكر جريدة هسبريس ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر حاضرة البهجة تحتفي بالمعرفة العابرة للزمن في تجربة الشاعر بنطلحة .

صحيفة الوسط - ذكر الشاعر محمد بنطلحة، الحائز على جائزة الأركانة العالمية للشعر، لهسبريس إن "مهمتي الآن هي كتابة الشعر وخوض معاناته بعدما كنت أدرسه"، رافضا الحديث عن تجربته "لأن ذلك أمر صعب". وأضاف "حضوري لمراكش له بعد نوستالجي لما قضيته بهذه المدينة التاريخية، وما لها من مكانة لدى الشعراء كمصدر إلهام".

BENTELHA22_916886084.jpg

وبمناسبة الاحتفاء به من طرف دار الشعر بمراكش، مساء أمس، بحضور ممثلين عن دائرة الثقافة بإمارة الشارقة، ومندوب وزارة الثقافة، ومجموعة من الشعراء والفنانين، ذكر بنطلحة: "أتذكر وأنا أحضر حاضرة البهجة أن شعري دخل المحكمة خلال إحدى المرافعات حين قرأ محام ثلاثة أرباع من ديوان "غيمة أو حجر" أمام هيئة المحكمة، بعد أخذ إذنها، وهي أول مرة يدخل فيها الشعر فضاء العدالة"، معتبرا ذلك "شيئا جميلا".

b0a9e9a879.jpg

الناقدة والباحثة الأكاديمية نادية لعشيري أوضحت لهسبريس أن "الشاعر المحتفى به لم يجر وراء الإيديولوجيات ولم يغتر بما هو آني لحظي، ولكن طور القصيدة في بعدها المعرفي بالدرجة الأولى"، مضيفة أن بنطلحة "يملك ثقافة موسوعية تطوي الزمن، ففي قصيدة واحدة يجمع أزمنة وأمكنة متعددة ومختلفة".

d7f3fe3ecc.jpg

وأضافت نادية لعشيري أن "قصائد الشاعر محمد بنطلحة تجعل القارئ يرحل في عوالم وأزمنة متعددة، فمن صحيفة الوسط العربية إلى أثينا وإسبانيا بأزقتها، فاللغة بين يديه تكتسب توهجا خاصا، مما جعل تجربته الشعريّة لحظة مُضيئة في الشعريّة العربيّة المُعاصرة".

وزادت "تأسست تجربة بنطلحة على تفاعُل خلاّق ليس مع الشعريّة العربيّة فحسب، بل أيضاً مع الشعريات العالمية، وتمكنت من أن تنحت لذاتها مسارا خاصا، يحمل دمغة الشاعر في بناء رؤية شعرية مركبة، وفي النزوع الدائم إلى اكتشاف أشكال جديدة، وفي الانتصار الجمالي للغة العربية".

2c6334b35a.jpg

وعن دواعي الاحتفاء ببنطلحة، أشار عبد الحق ميفراني، مدير دار الشعر بمراكش، لهسبريس أن "التكريم يأتي بعدما احتفت هذه المؤسسة الثقافية بتجربة الشاعر أحمد بلحاج آيت وارهام"، وأن القصد منه تسليط الضوء على تجربة محمد بنطلحة، بصفته رائدا في حركة الشعر المغربي المعاصر، ولمقاربة تجربته الشعرية التي ساهمت بشكل جلي في تطوير حركة الشعر المغربي الحديث.

يذكر أن حفل التكريم تميز بقيام الخطاط والتشكيلي الحسن الفرساوي برسم لوحة فنية حية مصاحبة، تبلغ بتشكيل لوحة تشتغل على قصيدة الشاعر المحتفى به، فيما قام العازف حسن شيكار بالمصاحبة الموسيقية، أما الناقد حسن بحراوي فقدم شهادة عن تجربة بنطلحة الشعرية والأدبية.

برجاء اذا اعجبك خبر حاضرة البهجة تحتفي بالمعرفة العابرة للزمن في تجربة الشاعر بنطلحة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جريدة هسبريس