العالم يحتفل بـ«الأن الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم»
العالم يحتفل بـ«الأن الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم»

العالم يحتفل بـ«الأن الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم» حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر العالم يحتفل بـ«الأن الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم» .

صحيفة الوسط - كتبت- مروة فتحى:

يحتفل العالم فى 11 فبراير من كل عام بـ"الأن الدولي للمرأة والفتاة فى ميدان العلوم"، وهو الأن الذى اختارته الجمعية العامة للأمم المتحدة ليكون يوما دوليا يضاف إلى عشرات الأيام التى تنفرد للتذكير والتنبيه والدعوة إلى عمل جماعى فى ميدان ما، وقد كانت الجمعية العامة قد اتخذت قرارا فى 15 ديسمبر 2015 ضمن أعمال دورتها السبعين دعت فيه:

"جميع الدول الأعضاء وجميع مؤسسات وهيئات منظومة الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية والإقليمية، والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية، والمجتمع المدنى، بما فى ذلك المنظمات غير الحكومية والأفراد، إلى الاحتفال باليوم الدولى للمرأة والفتاة فى ميدان العلوم على النحو المناسب، بوسائل منها التثقيف والاضطلاع بأنشطة توعية الجمهور، بهدف تشجيع فعالية الفتيات والفتيات بالكامل وعلى قدم المساواة فى التعليم والتدريب والعمالة وعمليات اتخاذ القرارات فى مجال العلوم، والقضاء على جميع أشكال التمييز ضد الفتاة فى ميادين شتى منها التعليم والعمالة، والتغلب على الحواجز القانونية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التى تعيق ذلك بوسائل منها التحفيز على وضع سياسات وبرامج لتدريس العلوم، بما فى ذلك مناهج التدريس، حسب الاقتضاء، من أجل تشجيع زيادة فعالية الفتيات والفتيات، وتعزيز التطوير الوظيفى للمرأة فى ميدان العلوم، والاعتراف بإنجازات الفتاة فى ميدان العلوم".

كما نص القرار على دعوة: "منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة إلى الشغل معا لتيسير تنفيذ الأن الدولى بالتعاون مع جميع المنظمات ذات الصلة التى تهتم بالفعل بالنهوض بالنساء والفتيات فى ميدان العلوم"، وشدد القرار: "على أن تكلفة جميع الأنشطة التى قد تنشأ عن تنفيذ هذا القرار ينبغى أن تمول عن طرق التبرعات".

وبهذه المناسبة وجه أنطونيو جوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، كلمة جاء فيها: "نحن بحاجة إلى تشجيع ودعم الفتيات والنساء على تحقيق قدراتهن كباحثات عالميات ومخترعات".

وتشير معلومـات الأمم المتحدة إلى أنه: "يعد عاملا العلم والمساواة بين الجنسين من العوامل الأساسية في تحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة بحلول 2030، وهي الأهداف التي اعتمدها زعماء العالم في 2015. وعلى مدار الـ15 سنة الماضية، عمل المجتمع الدولي متفانيا على إشراك الفتاة والفتاة في مجال العلوم. ومع الأسف، لم تزل الفتاة والفتاة تستبعدان من المشاركة الكاملة في ذلك المجال. وحسب أبحاث أجريت في 14 بلدا، فإن إمكانية تخرج فتاة بدرجة بكالوريوس أو ماجستير أو دكتواره في مجال من مجالات العلوم هي احتمالية تقل عن 18 في المائة و8 في المائة و2 في المائة بالتتابع، في حين أن نسبة تخرج الذكور في تلك المجالات بتلك الدرجات العلمية هي 37 في المائة و18 في المائة و6 في المائة بالتتابع كذلك".

برجاء اذا اعجبك خبر العالم يحتفل بـ«الأن الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري