3 مدن تحرز تقدماً مكاسب قطاع الضيافة بالدول العربية.. تابع عليها
3 مدن تحرز تقدماً مكاسب قطاع الضيافة بالدول العربية.. تابع عليها

3 مدن تحرز تقدماً مكاسب قطاع الضيافة بالدول العربية.. تابع عليها حسبما ذكر عربي 21 ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر 3 مدن تحرز تقدماً مكاسب قطاع الضيافة بالدول العربية.. تابع عليها .

صحيفة الوسط - أثبت تقرير حديث، أن قطاع الضيافة بدول الخليج والدول العربية سجل سُلُوكً ضعيفاً خلال النصف الأول من العام الحالي، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، لكن في نفس الوقت سجلت ثلاث مدن عربية أعلى معدلات إِنْتِعاش في الإيرادات.

وأشار التقرير الصادر عن "إرنست أند يونغ"، أن معظم الأسواق سجلت انخفاضاً في معدل أرباح الغرفة الواحدة المتاحة، بسبب تَأَخَّر الاقتصاد العالمي وزيادة العرض في بعض الأسواق، مثل الرياض والإمارات، ما جعل الأشهر الستة الأولى من العام الحالي فترة مليئة بالتحديات.

وحققت أسواق الضيافة في مصر ومكة المكرمة وبيروت، أعلى معدلات إِنْتِعاش في أرباح الغرفة الواحدة المتاحة في المنطقة في الفترة ذاتها من هذه السنة.

وأشار رئيس قسم خدمات الاستشارات العقارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمؤسسة "إرنست أند يونغ"، يوسف وهبة، أن سوق الضيافة لا تزال متأثرة بتراجع سعر البترول الخام والظروف الاقتصادية الصعبة، ما أدى إلى مزيد من تقييد الإنفاق في القطاعين الحكومي والخاص، وكذلك على صعيد السياح الإقليميين، لافتاً إلى أن زيادة المعروض في بعض الأسواق مثل السعودية والإمارات ساهم في تَأَخَّر الأداء.

وتوقع أن تشهد أشهر الصيف التي تكون عادة أقل المواسم نشاطاً لمعظم أسواق الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، معدلات إشغال ومتوسط أجور غرف أقل مقارنة بالنصف الأول من العام.

ورجح وضع تحسّن في سُلُوك سوق الضيافة في بعض مدن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بدءاً من أيلول /سبتمبر القادم، بسبب موسم الحج وتنظيم منتديات عالمية وفعاليات إقليمية تستضيفها دول المنطقة، فضلاً عن الرحلات الإقليمية التي تحصل في العادة في نهاية الأسبوع لقضاء العطلات.

وسجلت سوق دبي أعلى معدل لإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عند 209 دولارات. وواصلت الإمارة التركيز على تعزيز القطاع السياحي، من خلال تنظيم اجتماعات وحوافز ومؤتمرات ومعارض  وفعاليات ترفيهية وعروض ضيافة متنوعة، ومراجعة سياسات التأشيرات، ما انعكس إيجاباً على أدائها الحالي.

ونمت معدلات الإشغال في سوق الضيافة في مصر بنسبة 4.7 في المائة، وفي متوسط سعر الغرفة بنسبة 86.7 في المائة، ما حسّن متوسط أرباح الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 101.7 في المائة في النصف الأول من السنة مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2016. وساهم استقرار الوضع السياسي، وزيادة الرحلات الدولية الآتية إلى مصر في تحسين سُلُوك السوق.

وارتفعت معدلات الإشغال في سوق الضيافة في مدينة الكويت بنسبة 5.2 في المائة لتصل إلى 51.5 في المائة في النصف الأول، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق. وفي حين انخفض متوسط أسعار الغرف بنسبة 4.7 في المائة، لكن المتوسط العام لإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة، ارتفع بنسبة 6 في المائة.

وشهدت سوق الضيافة في بيروت نمواً على كل علامات الأداء. وأدى زيادة متوسط أسعار الغرف ونسب الإشغال بنسبة 6.6 في المائة و6.6 في المائة على التوالي، إلى زيادة نسبتها 19.3 في المائة في متوسط أرباح الغرفة الواحدة المتاحة في النصف الأول من السنة مقارنة بالمدة المماثلة من عام 2016. وساهمت الظروف السياسية المستقرة، وتعزيز التدابير الأمنية، في تحسّن الأداء.

برجاء اذا اعجبك خبر 3 مدن تحرز تقدماً مكاسب قطاع الضيافة بالدول العربية.. تابع عليها قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : عربي 21